مثال ورسالة


رابط الجزء الأول لمن لم أسعد باطلاعه :
اضغط هنا

استكمالًا لما قد بدأتُ به ذات كتابة سابقة منشورة، أعيد الكرة في صياغة أمثلة ورسائل لأفكارٍ مشهورة، هدفي منها الوفاء بالوعد، وتجديد العهد، واستمطار السعد، ثم أما بعد ..


اعلان





المثال الأول : افترض أنك تسير في طريق سفر مع صديق ما ، وعند نهاية الطريق سألكما شخص ثالث عما رأيتما أثناء المسير؛ فذكر صاحبك أشياءً تعرفها وأخرى لم تشاهدها ، وذكرت أنت أيضًا أشياءً لم تقع عيناه عليها، مع أنكما سرتما في نفس الطريق معًا.
الرسالة : اختلاف الأماكن وزوايا النظر؛ تجعل للشيء الواحد أكثر من صورة .
**

المثال الثاني : استحضر معي أواني المطبخ بعد أكلة هانئة ، فأكثرها يزول أثرها ويسهل تنظيفها بنعومة، بينما القدر لا يزول أثره إلا باستخدام أدوات تنظيف خشنة .
الرسالة : وكذلك الناس، فأكثرهم ممن تؤثر فيه الكلمة الحسنة، بينما (قلة) لا يستقيم حالها إلا بالتعنيف والموعظة الخشنة.
**

المثال الثالث : تخيل معي منصة مكشوفة من الأسفل، وفوقها رجل ذو أقدام متسخة يحاضر عن نظافة الأقدام، فهل سيقبل أحد من حديثه شيء !
الرسالة : تذكر أن الناس تتأثر بما ترى أكثر مما تسمع .
**

المثال الرابع : تصور أن شخصًا يلبس من الملابس أغلاها، ويستخدم من العطور أزكاها، ولكنه لم يغتسل يومًا من الدهر؛ فهل يبقى من أريجه شيء !
الرسالة : ما بداخلك سيظهر حتمًا للناس ، وإن تمظهرت بخلافه حينًا من الدهر .
**

المثال الخامس : عند ارتفاع حرارتك، وتكرار صداعك، وزيادة ألمك؛ تستعين بالمسكنات؛ لترتاح، ولكنك ستلاحظ حال زوال أثرها : عودة المشكلة ، وهذا لأنك عالجت العرض وتركت المرض .
الرسالة : علاج مشكلاتك مع الآخرين المتكررة ؛ يكون باستئصال جذور المشكلة دون الاكتفاء بقص الأغصان المؤذية .
**

المثال السادس : هناك قلم وورقة بيضاء ، تمتد يد زيد لتحبر من الخط أجمله، بينما تمتد يد عمرو لتكتب من الخط أقبحه؛ مع أن القلم هو القلم والورقة هي الورقة !
الرسالة : وجود الأدوات وحدها لا يؤدي الغرض؛ فلا بد من توفر أشياء أُخر.
**

المثال السابع : نمارس الرياضة من حين لآخر ، وقد يستبد بنا الحماس يومًا في مناسبات أو ظروف معينة : فنبدأ بالجري قبل الهرولة ، وباللعب قبل التسخين ، ومن ثم ننام تلك الليلة بعضلات معطوبة تحتاج إلى راحة أوعلاج قد يطول !
الرسالة : العقل كالجسد ؛ له عضلات ولياقة ، وعندما تجهده في رياضات لم يتدرب عليها : قد يتعرض للعطب .

ولنا لقاء آخر إن كتبه ربي مع أمثلة أخرى ورسائل أخر
أورنجزيب


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   


تعليقات 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مثال ورسالة

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول