لمسة من يد الأستاذ ؟


قصه غربــيّة أعجبتني كثيرًا…معناها رائع،،، أحببت أن تشاركوني قراءتها…و هاهي بين يديكم


لمسة من يد الأستاذ

لقد كان قديمًا و متهالكًا، و اعتقد بائع المزاد العلني
أن هذا الكمان القديم لا يستحق إضاعة
الكثير من وقته الثمين،
و لكنه رفعه بابتسامة
و صاح"سأزايد أيها الناس"
"من الذي سوف يفتتح المزاد؟"
"دولار-دولار واحد" اثنان، اثنان فقط"
"دولارين، من سيجعلها ثلاثة؟"
ثلاثة دولارات، واحد،ثلاث دولارات،اثنان
ثلاث، و لكن لم يُزايد أحد
"جاء من الحجرة الخلفية البعيدة رجلٌ أشيب،
"جاء التقط القوس:
ثم أزال التراب من فوق الكمان
و شدّ الأوتار المُرخاة
و عزف لحنًا نقيًا و عذبًا
كما لو كان نغمًا ملائكيًّا
و توقفت الموسيقى، ثم قال بائع المزاد
بصوت هادئ و منخفض
"هل أزايد على هذا الكمان القديم؟"
ثم رفعه مع القوس
"ألف دولار، من سيجعله ألفين؟"
ألفان من سيجعلها ثلاثة؟
ثلاثة آلاف، واحد، ثلاثة آلاف، اثنان
ثم قال ثلاثة، بيعت
وابتهج الناس، و لكن صاح بعضهم
"لا نفهم جيدًا"
مالذي غيّر قيمته؟
و جاءت الإجابة سريعة
"لمسة يد الأستاذ"
و العديد من الناس تكون حياتهم غير متناغمة
و قديمة و بالية، و مليئة بالخطايا،
و تُباع برخصٍ في مزادٍ لأناسٍ لا تفكّر
مثلما حدث مع الكمان القديم
""كوبٌ من الماء""
و لعبة ثم يُواصل الإنسان رحلته
قد"يذهب" مرة و "يذهب" ثانية
و "يذهب" حتى ينتهي،،
و لكن حين يأتي الأستاذ، لا يمكن لجميع الحمقى
فهم قيمة الروح و التغيير الذي
أحدثته لمسة يد الأستاذ.


اعلان





ميراب ويلش
من كتاب: chicken soup for the soul
شوربة دجاج للحياة


فهل يمكننا تحسين النظرة عن الآخرين…. عن أنفسنا…. و ننطق بمثل هذه العبارة:
(فشل؟؟! كلا!!…….. إنّه مجرّد تراجع مؤقت!)
((أن ترى الأشياء في حقيقتها….تلك هي العبقرية))!

فجر الأمل


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لمسة من يد الأستاذ ؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول