لقيط التهمت وجهه الكلاب


بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجميعن وبعد ,,,

موضوعي هذا أتطرق به لقضية ربما هي من أشد القضايا المؤثرة في حياتنا
وهي عن
اللـقـيـط

قضية يقشعر لها البدن ويندي لها الجبين حين نتعمق في مابداخلها من هموم ومآسي …
في البداية دعوني أعطيكم نبذة بسيطة عن
اللــقــيـط .
اللقيط أحبتي .. هومجموعة أشجان وأحزان مفرطة كثيراً في ألمها ونزفها وقسوتها … دعوني أذكر شيئاً منها :
اللقيط يدرك تماماً أنّ سنوات عمره المتعاقبة وأحداث حياته الطويلة والمرة
ليست غير دقيقة واحدة من الشبق والشهوة بين رجل وامرأة منحرفان .. أعقبت له كل هذا النزف الحاد لأيامه ولياليه .
اللقيط .. هو المتهم والمعذب في جريمة غيرة .
اللقيط .. هو الطفل الوحيد الذي لا يستطيع البتة أن ينادي بصدق وحقيقة :
( أبي .. أمي ..أختي .. أخي )

اللقيط .. هو الطفل الوحيد الذي لم يقبل في جبينه ولم يبارك بمقدمه .
اللقيط .. هو الطفل الوحيد الذي لا يحفل بتسميته أو يستحيل أن يسمى على جده .
اللقيط .. هو من ألقته أمه في ظلمة الليل وزمهرير البرد .. وهو لم يزل في يومه الأول أو ساعته الأولى .
اللقيط .. هو ذلك الطفل الذي التهمت وجهه الكلاب في إحدى مساجد الرياض أو غيرها من المدن
ولكن بشراكم فهي لم تستطع الوصول إلى قلبه لأن أمه الحانية و الرءومة قد مهدته جيداً .
اللقيط .. هو الذي يبكي ويسر .. هو الذي يشقى ويسعد .. هو الذي يتفوق ويخفق .. دون أن يحفل أحد بشعوره .
اللقيط .. هو الطفل الوحيد الذي لا يسارع الخطى إلى المنزل حتى يشاهد أباه وأمه شهادة التفوق والنجاح .
اللقيط .. هو طفل بائس يعيش على هامش الحياة التعايشية .

أحبتي …
المشكله الحقيقية التي يعايشها اللقيط ليست بقلة المصروف او بالمأكل والمشرب
بل هي فقدانهم لحنان والديهم
فالحالة النفسية والوضع الصعب في حكم
المجتمع القاسي عليهم تجعلهم أكثر عدوانية …!!
ومن استطاع كفالة هؤلا فقد نال الأجر والثواب بالدنيا والآخرة !
فاللقيط واللقيطة ليس لهم ذنب فيما حدث لهم !
فلماذا لا نقف معهم وقفة أنسانيه ونتعامل معهم بما أمرنا به ديننا الحنيف .
و الأكثر إيلاما هو أن هؤلاء مرفوضون من المجتمع، و عندما يكبرون يواجهون مصاعب جمة في الحصول على عمل أو الزواج ، كل ذلك بسبب جريمة ارتكبت قبل أن يولدوا…
و تعلمون أخوتي ان هذا الطفل المجني عليه .. لا دخل له في الموضوع
فقد انكتب عليه الحرمان من الأسرة و الأهل و الأبوين و النسب
و هو بريء من تصرفات والديه

لذا يحتاج الكثير من الرأفة و الرحمة و الشفقة بدلاً من نظرات الكراهية و البغض و الاحتقار
يحتاجون إلى رعاية مكثفة و تعويض للحنان المفقود حتى يرجعوا للمجتمع بحب أكبر و فائدة أعظم
و حتى يكونوا أعضاء فاعلين ايجابيين في بناء المجتمع ..
وأما عن الحكم الشرعي في كفالة اللقيط او تربيته فقد سُئل الشيخ العلامة / عبدالله بن جبرين . حفظه الله .
عن حكم كفالة اللقيط
وأجاب بأنها ( أعظم من كفالة اليتيم )
وكلنا نعلم أن الرسول صلى الله عليه وسلم أخبرنا عن أجر كافل اليتيم بهذا الحديث الشريف
قال صلى الله عليه وسلم أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين وأشار بالسبابه والوسطى
اذا كان هذا فضل كفالة اليتيم فكيف باللقيط المجهول

أخيراً اتمنى ان نتكاتف جميعاً ونخرج بفائدة من هذا العمل اليسير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
مـ ـحـ ـمـ ـد





تعليقات 9

  1. معاك حق اخوي والله يجزاك خير على التدكير…. وسبحان الله هالفئه غالبا مايكون عندهم قابليه للتغير واعرف وحده ماشاءالله عليها راحت للدار الخاصه بهم وطلبت تكفل بنات لقطاء وكانت كل يوم تروح لهم وتوديهم رحلات وتعطيهم كتيبات وسبحان الله تغيرو 180درجه بس هم يبون احد يحتويهم وما يحملهم اثم غيرهم

  2. نحن نتحدث بشكل عام ولاكن مايدور في دور الرعاية شيء يجعل العينين تذرف الدم وليس الدمع يخبرني احدهم بأن الغالبية من هؤلاء الأطفال لا ينامون الليل الا في أحضان القائمين عليهم وهذا من الأمور البسيطة ناهيك عن الأسألة المحيرة وووو…. أتمنى لو أن الكاتب أفدنا في مسألة واحدة وهي كيف نستطيع تقديم شيء لهم هل..

  3. الله يجزاك كل خير أخ محمد على الموضوع… سبحان الله من فتره بسيطه بس كنت اناقش الموضوع مع صديقاتي وعن شي نقدر تقدمه للايتام والي بدور الرعاية.. واتفقنا انا رح نخصص يوم كل وحده منا تجيب الي تقدر عليه من الهدايا ونسوي لهم زياره.. اعرف إن الي نسويه مو كثير بس هذا الي طلع معنا اتمنى الي عنده عمل افضل واحسن يدلنا عليه…وانشالله ما راح نقصر . ملاحظه بسيطه.. اتمنى من المدارس بكافه مراحلها تنظم جولات دوريه ومنتظمه لدور الرعايه .. وصدقوني الفايده راح تكون لنا اكثر من لهم ومع الوقت راح تتغير النظره السطحيه له…وراح يكونو على تواصل مع المجتمع وما راح تكون نظرتهم لنا سوداويه بسبب تجاهلنا الغير مقصوود

  4. اللقيط في اغلب الاحيان يكون ( مشروع مجرم ) اذا لم يتم التعامل معه باسلوب مناسب

  5. شكرا على الموضوع يا أخي الكريم و شكرا للفت أنظارنا لهذا الموضوع(اللقيط) يجب علينا التعامل بحذر مع مواضيع كهذه لأنها مستقبليا ستصبح محط أنظار الجميع من صناع القرار في بلادهم واللذين هم الأن غافلون عما سيحصل مع مرور الزمن

  6. جزاك الله خير الجزاء الاخ /محمد ***** على الموضوع نعم القيط ***صح حالتهم النفسيه ووضعهم صعب على المجتمع القاسي**وهم يحتاجون الى رعايه خاصه وتعويضالذي فقدوه مشكور على الموضوع,,,,,,,,,,

  7. أثابك الله على هذا الطرح أنا من الهتمين جداً بهذه الفئه وخضت معهم تجارب عديدة والحمد لله إستطعت أن أكفل حالتين منهم وتربوا بين أبنائي وأصبحوا جزأً مني ومن أولادي بل وعائلتي كلها فوالداي أحياناً يسألان عنهما قبل أن يسألا عني ولم أقل ذلك تفاخراً والله ولكن تشجيعاً لأخواتي الأمهات ولأخواني الآباء فكل واحد منكم يستطيع فعل شيء لهؤلاء الذين لا أقبل أن يقال عليهم الآن ضعفاء لأنهم أصبحوا جزاً مني كان لدار الرعاية بالرياض دور جميل وفعال بمناسبة يوم اليتيم العربي فقد إستدعونا لمحاضرة جميلة جداً عرضوا فيها نماذج من حالات الكفاله وتكلموا عن حياتهم منذ الصغر وماعانوه وما اسعدهم في حياتهم فكانوا جميعاً يتكلمون عن آبائهم وأمهاتهم الذين كفلوهم بكل الحب والموده فلاتحرموهم من هذا الشعور أرجوووكم ياكل مستطيع ومستطيعه على فكره من يتحجج بالنفقه فالدوله والله ماقصرت رفعت إعاناتهم من ألف ريال إلى ألفين ريال بالشهر وربي والله يبارك في فلوسهم فكلكم مقتدر ومستطيع

  8. الموصوع هذا قرأته في منتدى هبال نت ماأدري من الي لاطشة من الثاني لاكن كلام حلو وجميل تحياتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لقيط التهمت وجهه الكلاب

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول