لحية المسلم ولحية اليهودي


بسم الله والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين
وأما بعد:-
يطيب لي تسليط الضوء على أمر قد لا ندرك أهميته إلا بمواقف أراد الله لنا أن نخرج منها بما ينفعنا في ديننا ودنيانا..

***

تردد وسيتردد على مسامعنا السؤال الآتي:
لماذا؟
العالم يصور الملتحي المسلم على أنه إرهابي ورجعي ومتخلف؟




بينما الملتحي اليهودي يقولون عنه بأنه رجل دين وملتزم؟

***

أرى أن الإجابة عن هذا التساؤل يكون من شقين:
–  فإذا كنا نتحدث عن رؤية الغرب لهذا الأمر، فلم يأتوا بغريب، فقد قال تعالى:"لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم" صدق الله العظيم.
فهم من ألصق تهمة الإرهاب بالإسلام، وإلا لماذا لا يقال عمن دمر اليابان بالقنبلتين النوويتين، وعن الذي اتخذ من قتل الأبرياء الفلسطينيين مهنة له بالإرهابي؟!

– وأما الشق الثاني فهو ما كتبت الموضوع من أجله.

***

أذكر أحد الشباب في أحد الدول الغربية كان يحدثني باستغراب واستنكار عمن يطلق لحيته وخصوصا في بلد مثل فرنسا، فقلت أن الرسول صلى الله عليه وسلم أمرنا بإطلاق اللحية في أربع روايات وذلك مخالفة لليهود والنصارى والمشركين…
فقاطعني قائلا:"اليهود وقت الرسول صلى الله عليه وسلم كانوا حلقاء اللحى، وأما اليوم فهم يطلقونها، فمخالفتهم تكون بحلقها..".
وقال آخر:" ثم إن إطلاقها سنة وليس واجبا".
سألتهم:" إذا أطلقت لحيتك، ماذا سيقولون عنك؟"
قال:"إرهابي طبعا".

فقلت:"إذا تعاملت معهم بكل أدب واحترام وأمانة كما علمنا الإسلام فهل سيقولون عنك إرهابي أيضا؟".

***

شاءت الصدف أن أسكن بأحد الفنادق في باريس بحي يكثر فيه اليهود، حيث رأيت الكثير من الرجال الملتحين اللذين يرتدون البدل والقبعات السوداء، ناهيك عن الطاقية المميزة لهم، حتى أطفالهم يرتدونها ولا يخجلون منها أبدا، بل الفرد منهم يمشي والفخر واضح عليه….
بينما نحن فكثير منا للأسف يخجل من أن يظهر بعض مظاهر الإسلام، وآخرون يعملون بغير عمل غير المسلمين، حيث أن الكثير من الطلاب المبتعثين يرتادون بشكل شبه يومي الملاهي الليلية جريا خلف الشهوات….

***

ولكيلا أطيل فأقول:
إذا كتب الله لك أن تزور أحد الدول غير الإسلامية لسياحة أو لدراسة فلا تنسى أو تتناسى بأنك مسلم وأن كل قول أو تصرف يحسب عليك، وتذكر أن (الدين المعاملة) وكن فخورا بإسلامك ولا تدس على الثوابت مجاملة لكائن من كان، وبحسن تعاملك مع الآخرين واعتزازك بمبادئك الإسلامية تكون خير داعية لهذا الدين العظيم وأسأل الله لي ولكم أن نكون من الدعاة إليه.

أبو سعــد


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   


تعليقات 10

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. في المقطع قبل الأخير كتبت:يعملون بغير عمل غير المسلمين.. ولكن الصحيح:يعملون بعمل غير المسلمين..

  2. احسنت يابوسعد كلامك في الصميم كثر الله من امثالك وياليت الكل يعمل به لانه توجيه من الله قبل اي شيء

  3. بالفعل المسألة مسألة ثقة و اعتزاز بالذات ، و لا تبعد .. عندنا هنا ببلدنا و بين أهلنا اللي يسوي الصح هو اللي يستحي و كأنه على غلط .. حنا ألحين في زمن ( القابض على دينه كالقابض على الجمر ) نسأل الله الثبات

  4. أخي الكريم : جزاك الله كل خير على مقالك الرائع يا ليت شبابنا يقتنعون بمثل هذا الكلام إحنا حتى في بلادنا نراهم يشعرون بعقدة النقص هذه لو شفت أجنبي يزور أي بلد عربي ونزل السوق ترى الناس متجمعة حوله وكإنه نازل من كزكب آخر

  5. 8عزيزي بارك الله فيك حقا هذا المقال فتح ابواب مغلقة في عقولنا عن المسلمين واليهود ناهيك عما يفعلونه امامنا او في شاشات التلفاز بارك الله فيك عزيزي مقال رائع 8)

  6. الله يرضى عليك لقد أصبت كبد الحقيقة ولكن بودي انك تستبدل عبارة شاءت الصدف لأنها غير صحيحة

  7. عزيزي جميل ما تركته هنأ من أحرف مليه بالفائدة و النصح و يبقى لنا . أن نفتخر بجميع سلوكيات ديننا الحنيف ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لحية المسلم ولحية اليهودي

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول