كويتي في تايلند


كويتي في تايلند

القصه صحيح انها قصيره لكنها صج تضحك والقصه اكتبها لكم وانا سامعها على اللسان صاحبها طبعا بعد ما خذيت منه الاذن في انى اكتبها في ايميلى وانشرها حق الناس صاحبنا خوش ولد وحبوب ويقول قصته هذى حصلت له قبل ما يتزوج يعني هالقصه حصلت له ايام العزوبيه المهم القصه كانت في الصيف في تايلند بلد الشباب والشياب وبدايتها انه صاحبنا في يوم من الايام قرر انه يسافر مع ربعه حق هالديره لانه ربعه وايد يتكلمون عنها وعن جوها وطبيعتها ورخص بضاعتها المهم قرر صاحبنا انه يروح وياهم بالصيف واتفقوا على كل شى وصار يوم السفر وسافروا ووصلوا تايلند وكلشى تمام لكن في يوم من الايام اتفقوا انهم يأجرون سياكل وصاحبنا هذا شويه عليمي في ركوب السياكل يعني مو فنان في سياقتها ركب السيكل صاحبنا وقام يفتر هو ويا ربعه بالشوارع المهم في طريق معين من الطرق اختل توازن السيكل عنده وما قدر يتحكم فيه جان يدعم ويطيح فيه السيكل طاح صاحبنا على الارض واللتمت عليه الناس وصارت ضبه ولويه المهم صاحبنا ما تعور وايد يعني رضوض و جروح بس وهو طايح استغرب انه ولا واحد من اللى واقفين ساعده قال بقلبه شفيهم هذوله انا الحين متعور ولا احد شالني وساعدني قام صاحبنا من على الارض والتفت صوب هالناس واللويه اللي واقفه يمه ولا كلهم يخزونه ويطالعونه بحقد قام يقول بقلبه شفيهم هذوله ما عندهم رحمه انا طايح ومتعور وحاقدين على شسالفه المهم التفت وراه ولا الحبيب شنو داعم داعم البوذه مالهم هاهاهاها والبوذه هذا صنم يعبودنه اهما ومو بس يعبدونه يوكلونه وشربونه وكلشي المهم صارت له سالفه والكل ياي صوبه حاقد عليه توهق صاحبنا ما وعي الا واحد من ربعه تاله من بين هالزحمه وموديه حق فندق قريب من المكان والعالم وراه تبي تطقه بأي طريقه وحاقدين عليه المهم لما ادخلوا الفندق قالوا اشوي الحمد الله الله فكنا منهم وبعدين رجال الامن اللي بالفندق ما اسمحوا حق الناس والضبه اللى بره انها تدش الفندق بعد شويه ولا يايتهم وحده يعتقد انها مديرة الفندق تقول لهم البوذه اللى حضرتك دعمته وطاح وانكسر تري تبع الفندق ولازم انت بنفسك تشتري لنا بوذه يديد هاهاهاهاها الحين صاحبنا على باله انه انتهت السالفه لكن البوذه طلع ملك حق الفندق المهم تناقش وياهم وحاول انه افهمهم انها غلطه مو مقصوده وانه انا تعورت وتزلقت ولا احد راعي هالشى المهم عاد هذوله تايلندين مخهم بركبهم اصروا انه يشتري لهم واحد يديد المهم بالاخير صاحبنا سلم امره وقالهم اوكي بس بجم البوذه الواحد قالوا له ب 2000 دولار ولييييييه تعقدت الامور مره ثانيه لانه تايلند بلد رخيصه وصاحبنا ماخذ وياه مبلغ محدود يقضي فيه سفرته ويستانس المهم مني مناك مني مناك وصل السعر لييه 650 دولار هاهاهاها استغفر الله حتي ربهم يكاسرون فيه المهم صاحبنا الله انقذه انه وياه كرت الفيزا قام ودفع لهم بالفيزا المبلغ واشتروا بوذه يديد والله فكه صاحبنا ولا جان الحين الله يعلم شصار فيه لكن الشئ الاقوي واللى يضحك اكثر في هالقصه انه الحين الفلوس اندفعت عن طريق كرت الفيزا لكن تدرون اسم البنك اللى اندفعت عن طريقه هاهاهاها بنك التمويل الكويتي وهو بنك اسلامي بحت والله يا فلان لو يدرون عنك البنك انك شاري عن طريق فلوسهم بوذه جان قطعوك تقطع وذبحوك ذبح اسلامي





اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كويتي في تايلند

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول