كلمات من ذهب + كنّا هكذا فمتى نعود ؟


السلام عليكم
هذي أوّل رسالة لي في القروب
وهي الرسالة من جزئين الجزء الأوّل كلامات جميلة من الشيخ عائض القرني
والرسالة الثانية .. وهي عبارة عن رسالة من خزانة التاريخ موجهة إلى الدولة الإسلامية في الأندلس .. عن طريق أحد شباب المساجد جزاه الله خير
وحبيت أشارككم القراءة لتعم الفائدة
و بكل صراحة الرسالة أشعرتني بالخزي ..
ولا أطوّل عليكم و إليكم الموضوع على أمل انه يعجبكم ..


الحق ما شهد به الأعداء؛ يقول برناردشو عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم:( أطّلعت على أمر هذا الرجل ، فوجدته أعجوبة خارقة ، و توصلت إلى انه لم يكن عدواً للمسيحية، بل يجب أن يسمى منقذ البشرية، وفي رأي أنه لو تولى أمر العالم اليوم لوفّق في حل مشكلاتنا بما يؤمّن السلام و السعادة التي يرنو البشر إليها).


اعلان





قالت العرب: الجاهل يعرف بست خصال: الغضب من غير شيء، و الكلام من غير نفع، والعطية في غير موضعها، وأن لا يعرف صديقه من عدوه، وإفشاء السر والثقة بكل أحد.

قال بعض السلف: خلق الله الملائكة عقل بلا شهوة، وخلق البهائم شهوة بلا عقول، وخلق ابن آدم وركب فيه العقل و الشهوة، فمن غلب عقله شهوته التحق بالملائكة، و من غلبت شهوته عقله التحق بالبهائم.

لا تقنط من رحمة الله فإن رحمته وسعت كل شيء و هو الرحمن الرحيم، الذي يقول في الحديث القدسي:( عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول: قال الله تبارك وتعالى:(يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان فيك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي، يا ابن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة).

تخريج الحديث
الحديث رواه الترمذي من بين أصحاب الكتب الستة، وصححه ابن القيم، وحسنه الشيخ الألباني
من تمام السعادة والنعمة على الإنسان أن جمعه الله بما أحب وربطه بصحبه ورحمه، فجعله يستأنس بهم وينعم بصحبتهم، ففي الحديث الشريف قال الرسول صلى الله عليه وسلم:( الرحم معلقة بالعرش تقول من وصلني وصله الله ومن قطعني قطعه الله )..البخاري ومسلم  


 من خزانة التاريخ:
هكذا كنّا فمتى نعود ؟!!

إلى صاحب العظمة – خليفة المسلمين – هشام الثالث جليل المقام:
من جورج الثاني ملك انكلترا و السويد والنرويج إلي الخليفة ملك المسلمين في مملكة الأندلس صاحب العظمة هشام الجليل المقام…
بعد التعظيم والتوقير، فقد سمعنا عن الرقيّ العظيم الذي تتمتع بفيضه الضافي معاهد العلم و الصناعات في بلادكم العامرة، فأردنا لأبنائنا اقتباس نماذج هذه الفضائل لتكون بداية حسنة في اقتفاء أثركم لنشر أنوار العلم في بلادنا التي يحيط بها الجهل من أركانها الأربعة. وقد وضعنا ابنة شقيقنا الأميرة دوبانت على رأس البعثة من بنات أشراف الإنكليز، لتتشرف بلثم أهداب العرش والتماس العطف، وتكون مع زميلاتها موضع عناية عظمتكم وفي حماية الحاشية الكريمة، و الحدب من قبل اللواتي سوف يقمن على تعليمهن، و قد أرفقت الأميرة الصغيرة بهدية متواضعة لمقامكم الجليل، أرجو التكرم بقبولها ، مع التعظيم والحب الخالص..
من خادمكم المطيع
جورج.م.أ

جواب الخليفة الأندلسي هشام الثالث…
بسم الله الحمن الرحيم
الحمدلله رب العالمين و الصلاة والسلام على نبيه سيد المرسلين ، وبعد:
إلى ملك انجلترا و ايكوسيا واسكندنافيا الأجلّ..
اطلعت على التماسكم، فوافقت على طلبكم بعد استشارة من يعنيهم الأمر من أرباب الشأن، وعليه نعلمكم أنه سوف ينفق على هذه البعثة من بيت مال المسلمين، دلالة على مودتنا لشخصكم الملكي. أمّا هديتكم فقد تلقيتها بسرور زائد، و بالمقابل أبعث إليكم بغالي الطنافس الأندلسية، وهو من صنع أبنائنا، هدية لحضرتكم، وفيها المغزى الكافي للتدليل على التفاتتنا ومحبتنا….و السلام .
خليفة رسول الله في ديار الأندلس
هشام الثالث ..


كانت هذه الرسالة في بداية القرن الخامس الهجري وقد ذكرت في العديد من المراجع التاريخية و العربية و الإنجليزية و الألمانية والفرنسية منها :
كتاب العرب عنصر السيادة في القرون الوسطى لمؤلفه المؤرخ الإنجليزي السير جون دوانبورت .
كما أوردها كل من المؤرخين ( Sprengastinn ) و ( Christer Samuelsson ) في مقالات لهما


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كلمات من ذهب + كنّا هكذا فمتى نعود ؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول