كشتة في ربوع هوليوود


 بعد تفكير طويل ونفس عميق صملت اني اروح لأمريكا واتمشى في احد ولاياتها ومنها بعد اني اشوف وشهي من ( لحية ) وارسم صورتها في راسي لأني من ايام الدراسة الابتدائية وانا ما اسمع واشوف الا امريكا( ، المعنى ولمت اشغالي وحزمت شناطي مع ان الوالدة الله يسلمها حلفت علي اني اشيل معي كيسة تمر ( كنيز ) وحافظة فيها ( عصيد ) تقول ان عندهم برد ، مشيت للمطار وحملت اشغالي وركبت الطيارة وكان المقعد اللي انا فيه جنب الدريشة حقت الطيارة يعني معناها اني اباخذ راحتي واتلّص في الجـو ( وملحقاته ) ( حتى اللقافه وصلت السماء ؟ ) وكلها كم ساعة وتحط الطيارة رحالها ( يمديكم على رحالها ) في مطار كاليفورنيا ، خذت القش حقي ورحت ادور تكسي عاد انا يا محاكيكم أرطن شوي عنجليزي وماخذ كل احتياطاتي من السرق والنهب لدرجة اني حاط فلوسي وحلالي كلّه في ( ربزة الجنز ) ولا الذباب الامريكي الازرق يدري عنه ، المهم لقيت هاك السواق ( الزنجي ) قاعد يمسح موترة ( بخرزة حمرا ) وشكلة فاضي ويحتري زبون وجيت يمه وقلت ( هآي نيقرو ) انا قلتها والا لا !! وهو يمسكني مع الكرفته ويرزح بي على كبوت موترة وانا منهبل ؟ وش فيك ، وش جاك ؟ وهو يبقّـس ويدحـّج ويقــول ( اوكي وايت مآن ) ( آي ويل كيل يو ) دريت ان السود ما يواطنون كلمة ( الزنجي) وبلغتهم النيقرو وانا احسب الدعوى عادية مثل اذا قلت للسوداني يآزووول ، فكيت روحي منه بحركه من حركات جاكي شان وقلت له ( انا منيب وايت مآن ) ( انا قلابي مآن ) ابيه كود يضحك ويهدا شوي لكن ماحولك احد وتعذرت منه وعطيته خمس دولارات رضاوه وعلمته اني ضيف عندهم ولازم يحترموني ( تكفى ياولد تشارلز ) عاد هالزنجي تفهّم الوضع وخذ شناطي وحملهن موترة ومسح الدم من على خشتي بخرزته الحمرا لكن خلوا عنكم والله ياهو بقس لدرجة انه من قوته قلت ( يمّه متى تبين السوق ) ضيعت الله يخلف ، وشاف الحافظه وهو يحمّل الاغراض وخاف ان فيها بلاوي يتورط بها وقلت له هذا ( إيت ) وهو اللي ما يشاور ويفكها ويوم ذاق هالعصيد ويجوز له ويقعد يدبغ فيه الين قامت تلاصف الحافظه وصارت اخت الجديدة من التلحيس وركبت معه وسالني وين دربي ؟ وعلمته اني ابي هوليووود وتشكّى انها بعيدة وانها حارة في وسط لوس انجلوس يعني يبي زيادة فليسات وقلت له ماعليك انت رح وما يصير خاطرك يا(الاجودي ) الا طيب .. إيه قله نيقرو ان كان فيك خير .. والمشكله ان هالسواق الاحظه كل شوي يكلم بجواله ويقعد يناظرني ويضحك ؟ وانا افسرها على الزينة واقول يمكن انه يتكلم عن العصيد ويمدحه ويوم وصلنا هوليوود نزلني في حارة تروع كلها براميل وسيارات مدردعة وقف وقال : ويلكم تو هوليوود ، قلت له وش ولكم ؟؟ انت ورويسك .. وين السينما حقتهم ووين ارنولد وسلفستر وووو وعلمني انهم يبون يجوني الحين وانه توه مكلمهم ومواعدهم علشاني وانا اللي تطير بوهتي من الفرحه واعطيه فلوسه معها حبة راس ( لا والله يخسى هالنقرو ماحبيت راسه ) ويوم جا يروح قال ( ثانك يو فور أسيد ) ( عصيد ) هزيت راسي له وقلت جعلك للأسيد اللي يحرق قلبك ( قلتها في نفسي طبعا ) وما امداه يروح عني الا ويطب علي مجموعة ( نقاروة ) زنوج يروعون اللي رابط راسه واللي معه عود يتراقص به واللي كاتب على ذراعة ( سرا ليل البلاك مان ) واللي كاتب على صدرة ( يسقط الوايت مآن ) وانا حسب ظني انا كلمة يسقط مغير عندنا بس ما نشوفها الا على البراميل الصفر حقت البلدية وبيبان الحمامات المهم اجتمعوا علي دوارة وحجروا لي( صرت قطو ) صارو ربع الماخوذ راعي التكسي ( جعله ما يحدر العصيد ) اللي ماكله وهقني معهم وجاني واحد منهم وقال : ( اوكي مآآآآن ) وأشر على ربعه وطبو علي طبة رجل واحد قصدي زنجي واحد وسرقوا اللي معي كله وفتحوا شنطتي ولقوا خلاقيني وكيسة التمر ( الكنيز ) وقاموا يقلبون الكيسة ما يدرون وشهي ؟ وجا واحد منهم يمي وانا مربوط في برميل عندهم وقال ( وت از ذس ) ؟ وانا اللي ابحل بعمري لكن جتني هاك الفكرة اللي ماتسورب الميّه قلت له ( اوكي ابو نقر ) ( ذس إز … بومب ) ؟؟ يو هاف تو منت بس ؟ والا يوم نحاش ونحاشوا معه ربعة وفضت الحارة منهم وبقت مشكلة الحبل اللي انفكت مشكلته يوم جت هاك العجيّز المحليه اللي ما قصرت معي ونحرتني وقطّعت الحبل بضروسها ( هبيّ يالوايته مآن ) ماطاحت سنونها ولو هذا كبرها ؟ المهم عطيتها كيسة الكنيز هديه لها وقامت تطلب لي وقالت ( قو جعل ماي قاد .. يسهّل دربك ) وانا اللي احط رجلي للشارع العام ابي اقرب تكسي باللي هوبه بس بشرررررط يكون التكسي سواقه وايت مآن كلش الا ( آل نقرو ) لا يقربوني ابدددددد آبوهم آبو من جمّعهم


اعلان






اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كشتة في ربوع هوليوود

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول