كتاب كل أسبوع؛ إدارة ذاتك واعدادها للعمل الذي تُريد‎


إدارة ذاتك

إدارة ذاتك واعدادها للعمل الذي تُريد، مجموعة مقالات، ترجمة معتز الجزائري، من اصدارات العبيكان.

**


اعلان





مجموعة مقالات، تقدم معلومات يحتاجها المديرين للتحكم في أعمالهم سواءً أكانوا يسعون للتلاؤم مع دورهم الحالي، أو يعدون ذواتهملدور مختلف، ترجمة معتز الجزائري، من اصدارات العبيكان

**

في الأجيال السابقة كان يتوقع من المديرين أن يصعدوا سلماً مشتركاً باتباعهم مسار عمل في سنوات كثيرة في الشركة نفسها. أما اليومفيمكن لمعظم المهنيين توقع تغيير مستخدميهم وأعمالهم مرات متعددة على الأقل في أثناء حياتهم

**

إذا لم تستمتع بعملك، سيكون لديك صعوبة في اعطائه أفضل ما عندك. وعلى النقيض من ذلك عندما يتذوق الناس أعمالهم، فهم يعطون فهم يعطون شركاتهم نتائج قيّمة

**

أن قدرتك على تحديد العمل الصحيح والحصول عليه، يُحدث تأثيراً كبيراً في نوعيّة حياتك ونجاح شركتك.

**

سواءً أكنت تُغير عملك أم تُحسن دورك الحالي، فإنك ستحتاج مساعدة الآخرين.

**

التواصل المعلوماتي والمشورة يُعدان من بين أكثر المصادر أهمية لأي شخص يسعى إلى تحسين إدارة عمله.

**

التواصل يشمل الأخذ والعطاء أكثر من كونه مساعدة ذات اتجاه واحد تأتي إليك من علاقاتك. تقترح روز مارين: أن نجمع المعلومات التي نحتاجها لاتخاذ قرارات عمل مبنية على المعرفة، وأن يكون واضحاً في ذهنك سبب حاجتك إلى التحدث مع شخص معين قبل الاقتراب منه لاجراء الاتصال.وتنصح أيضاً بالتواصل المعلوماتي أولاً من أشخاص تشعر بالراحة معهم، ثم الانتقال إلى أقل الأفراد أُلفة بهم

**

هناك أشخاص في المؤسسات يسعون جاهدين ليكونوا من بطانة المدير التنفيذي.إنهم كرجال السياسة، بمعنى أنهم يحاولون تعرف خطوات العمل المطلوبة، كي يصبحوا في مراتب الإدارة العليا. أمثال هؤلاء الأشخاص متعطشون للانجاز والسلطة، ينجحون باحساسهم أنهم جزء من مؤسسة مع آمال ممارسة نفوذ كبير داخل هذه المؤسسة

**

تحت عنوان (جيل جديد من قوة العمل يتطلب جيلاً من المديرين)؛ يقول توم براون: جعلت التغيرات الخاطفة في سوق التجارة ، وانتقال ملكية الشركات والدمج والاندفاع غير المسبوق للربح فكرة إدارة الناس ممارسة حمقاء

**

مديرو اليوم عليهم أن يروا واقعاً مختلفاً، وأن يُفكروا فيما لا يُباح، وأن يتوقعوا للمستقبل، وأن يجازفوا في أن يكونوا غير واقعيين أمام الملأ.

**

أن الوضع المثالي للنموذج الحديث للشركة، هو حيث يشعر العمال بالراحة في أعمالهم ومهامهم، التي تكون ذات أفق قصير الأمد، والتي تتطلب التزاماً كاملاً ولكن قصيراً، والتي تقيس الانجاز حالاً، وتسمح للناس أن يكونوا أكثر استقلالية مما كانوا في الماضي

ويليام إي هالا، أستاذ الإدارة في جامعة واشنطن

**

تقول دونا مارتين :يحتاج المديرون أن يكفوا عن املاء ما على الناس فعله، ويبدؤوا بالقاء أسئلة مثل:(ما رأيك كيف تستطيع القيام بهذا)؟

**

وتقول أيضاً: يجب على المديرين أن يتعلموا كيفية الاصغاء، وكيف يكونون منفتحين وصادقين وموثوقين، وكيف

وكيف يحترمون الشخصية الفردية، وكيف يكونون سريعي التأثير.

**

سيلينغ تقول: يجب على المدير الجيد اليوم أن يُصغي، ويؤثر، ويشارك، ويتصل ويكبت الأنا الخاصة به أو بها.

**

يحتاج المديرون أن يكونوا عوامل دمج لا عوامل عزل، يعملون في جماعة وليسوا رؤساء لها، دعاة تواصل وليسوا آمرين.

**

في بعض الأحيان يكون الناس في مهن أو أعمال غير مناسبة لهم.باميلا كوبر، كانت في ذلك الموقف، ووجدت نفسها تشعر بالانزعاج وهي تتوجه كل يوم إلى عملها، تقول: إذا كنت تُفكر في تغيير الأعمال، فهناك مشكلة تتعلق بالعمل الذي تقوم به الآن، حدد ما هي؟ لكي لا ترتكب نفس الخطأ مرتين.

**

يقول د. دافي سبينسر، رئيس الهيئة الانتاجية البشرية: جميعنا يمكن أن يحلم بالمهنة الكاملة المثالية، ولكن غالباً لا تنسجم أحلامنا مع الواقع. وقد لا توجد مهنة مثل التي نتصورها.

**

الأمور التي تجعل عملاً ما أو مهنة ما تروق لك، هو العمل مع أناس يعجبونك فعلاً، أشخاص يلهمونك أن تُعطي أفضل ما عندك.

**

ما الذي يجب عليك تعلمه لتصبح مديراً؟ تجيب على هذا السؤال ليندا هيل فتقول: أن تصبح مديراً يعني أن تفهم الفرق بين أسطورة الإدارة والواقع. عندما أصبح الناس مديرين للمرة الأولى كانوا مركزين على سلطتهم الرسمية والحقوق والميزات المرتبطة بالحصول على الترقية لكنهم اكتشفوا سريعاً واجباتهم والتزاماتهم الجديدة

**

إنها عملية من جزئين اولاً: تنطلق من كونك مسهماً فرداً مستقلاً بسيطاً نسبياً، إلى كونك بانياً شبكة علاقات عمل، ومن كونك شخصاً ذا توجه تقني محدد وضيق التركيز نوعاً ما إلى مسؤولاً عن وضع جدول العمل للمجموعة.

**

لكي تشعر بالرضا عن مسؤولياتك الجديدة، يجب أن تتعلم طرقاً جديدة لتعريف أو تحديد النجاح، يجب أن تُحب مشاهدة مشاهدة الآخرين ينجحون، وأن تحب مساعدتهم على النجاح

**

الناس يتعلمون كيف يكونون مديرين جيدين عبر الخبرة وليس عبر التدريب.

**

جميعنا يعرف أن هناك أخطاء معينة سيرتكبها المدير الجديد، لكن معظم الشركات لا تعرف كيف تعترف بذلك، إن الأمر كما لو أنه عندما تكون جديداً، يُفترض أن تقوم بعمل جيد كما يقوم به المدير الخبير.

**

(العائد من الخدمة التطوعية يمكن أن يشمل مكاسب)؛ يقول ديفيد ستوفر: الخدمة التطوعية يمكنها بشتى الطرق أن تقدم فرصاً لاكتساب المهارات والخبرات التي تُترجم إلى نجاح تجاري أعظم ومكاسب أساسية على صعيد العمل

**

أن النشاطات التطوعية التي تختلف عما نقوم به في مكان عملنا، تُقدم لنا كشفاً قيماً لرؤى وأفراد ومشكلات أكثر تنوعاً.

**

تحكي إحدى المتطوعات عن تجربتها فتقول: العمل التطوعي يجمع معاً أناساً ما كانوا بالضرورة ليجتمعوا لولا هذا العمل التطوعي، التعرض لأشخاص ذوي خبرات وخلفيات متنوعة يساعدك على أن تُدرك أن الناس أساساً متشابهون أكثر من كونهم مختلفين

**

كونك قادراً على أن تعيش وتعمل تحت الضغط المستمر لمطالب العمل، هي مقدرة مهنية أساسية يجب على كثير منا أن يتمكنوا ويبرعوا فيها.

**

القدرات والمواصفات التي تعمل على نجاح المديرين هي في أن يحولوا انتباههم إلى القدرة على التعامل مع العواطف التي قدتكون أكثر حيوية.

**

إن الذكاء والمهارات المرتبطة بالعمل تكون ذات استخدام محدود إذا لم نستطع إدارة الجانب الانساني من العمل المشترك.

**

إذا كان الوعي الذاتي المعزز والإدارة الذاتية الماهرة هما من أسس الذكاء الوجداني، فإن قالبي البناء هما التفاؤل والمرونة.

**

التفاؤل كما يقول غول مان: موقف يقي الناس من الوقوع في اللامبالاة واليأس أو الكآبة في مواجهة مسيرة صعبة.

**

بالرغم من أن النظرة الإيجابية أو السلبية هي طبع فطري إلى حدٍ ما، إلا أن التفاؤل والأمل يمكن تعلمهما.

**

لقراءة المزيد من هذا الكتاب وغيره؛؛

تُسعدنا متابعتكم لنا، ونسعد باقتراحاتكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كتاب كل أسبوع؛ إدارة ذاتك واعدادها للعمل الذي تُريد‎

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول