قارب بلا مجاديف


/

عالم غريب .. قالتها وهي تجلس على مقعد للاسترخاء في غرفتها
ثم تاهت في عالم الخيال مبحرة فيه على قارب صغير بلا مجاديف
تتلاعب بها الأمواج ذاهبة بها في كل صوب
هجرني أبي ونبذتني أمي بعد أن تطلقوا وتركني أخوتي
صرت وحيدة في عالم متوحش ومخيف أعاني فيه مرعوبة
وفجأة عادت لعالم الواقع على نغمة الرسائل لهاتفها المتحرك
تنبهها بورود رسالة لها قرأتها وإذا بها من أخاها الذي لم تراه ولم تسمع صوته من شهور
عزيزتي أريد بعض المال .. كشرت وحادثت نفسها لقد تذكرني لمصلحته فقط
ورمت هاتفها ..
وغرقت من جديد في خيالها الغرق الجميل الممتع .. الغرق الذي لا نريد أن ينجينا أحدا منه
جزر مترامية في بحر خيالها تتواجد في كل ناحية لكنها ليست مرسى أمان لقاربها البسيط
هجروني جميعاً ولكن لا يزالون يتحكمون بحياتي .. إفعلي ولا تفعلي .. عيب .. محرم .. والقائمة لن تنتهي
أحببه بالحلال وأريد الزواج منه يستقبلوني بالرفض هذا قبيلته ليست بمستوى قبيلتنا
اللعنة على تلك القبيلة رددتها بهمس
أريد العمل فأنا فتاة جامعية .. عيب مكانك المنزل أو نسمح لكِ بالعمل ولكن بشروط
آه من تلك الشروط التي بحاجة لمعجزة لتحقيق كل منها
فلتخسأ كل الأنظمة التي لا توفر لي دائرة حكومية أعمل بها لوحدي وشارع خاص أسير فيه مغطى بالكامل لكي لا يراني أحد .. فمن يستطيع أن يرضي أهلي
أريد السواقة لأقضي حاجاتي فأنتم دوماً مشغولون ولقد سئمت مضايقات السائق ..
اصمتي ماذا تريدون أن يقولوا عنا قوم فلان وفلان
قبحوا من قوم فلان وفلان ليس عندهم في هذه الدنيا أحداً غيري
عادت من جديد لعالمها الواقعي على نغمات رنين هاتفها المتحرك إنها أمي لم تتصل من أسابيع
مرحبا أمي .. حبيبتي أريد أن أمر وأضع أخاك الصغير فسوف أذهب أتمشى مع زوجي ونريد أن نكون لوحدنا أنتي موافقة أكيد .. إلى اللقاء .. أغلقت الخط
ابتسمت بسخرية .. صرت جليسة أطفال ..
وهي تنظر في أنحاء غرفتها وقعت عيناها على علبة دواء وضعت على طاولة دراستها انطلقت إليها بلا تفكير
واستلمتها بيدها وأكلت جميع ما في العلبة وما هي إلا دقائق إلا وأحست بمغص شديد تلوت من شدته .. صرخت تستنجد
ثم غابت عن الوعي ..
فتحت عيناها .. هل مت ؟؟ .. أين أنا ؟؟ .. رائحة غريبة .. هل أنا فالقبر ؟؟
ابتسمت وهي في بحر خيالها تفكر لقد رحلت عن تلك الدنيا .. وفجأة رأت أباها يقف عن يمينها
ارتعبت ماذا يفعل هذا الكائن هنا ؟؟
وما أن فتحت كلتا عيناها وابتسمت ابتسامة الخائف لما سوف يحدث له بعد ثواني
تحدث أباها مردداً عبارات الاستياء من فعلتها التي أهانت بها اسم القبيلة
قالت بهمس .. اللعنة على تلك القبيلة
قال أباها عفوا لم أسمع ما قلتي
لم أقل شيئاً .. رددتها مراراً بعد فتحت كلتا عينيها خوفاً لم أقل شيئاً
دخلت وقتها الممرضة في يدها صحن صغير وضعت فيه حبات دواء ولكنها ليست بالكثرة التي تنهي حياتها
ابتسمت وهي تفكر وتنظر لحبات الدواء .. تناولت دواءها .. ثم رحلت الممرضة بعد أن طمأنتها على استقرار حالتها الصحية
تظاهرت بالنوم لكي يرحل ذلك الوحش الذي يقف أمامها والذي عاد ليلقي خطبه العصماء عن تلك القبيلة وتاريخها وأخلاقها و و و
وعادت لبحرها من جديد مبحرة في قارب بدون مجاديف .


اعلان






الكاتب : خالد علي حنشل


تعليقات 25

  1. اشكر اخي الفاضل على هذا الموضوع الشيق والجميل لقد ابدعت بالخيال ولقد انسجمت مع موضوعك نتطلع لجديدك تقبلو تحياتي

  2. 8) 8) إحساس راقي جدا وقصه اكثر من رائعه بدون اي مجامله اعجبتني كثيرا واتمنى ان اقرأ المزيد من قصصك وكتاباتك بوركت

  3. تسلم علا هذا الطرح,ولكن يوجد بالقبائل مميزات لا بس بها كما يوجد بين أفرادهم بعض العادات والتقاليد التي ليس لها موقع بيننا في هذا الوقت. وأنا وأيد علا مقالك بعض ماورد بة وهوا بان الان يفترض أن تسوق المراة السيارة,أليس قبل عدة سنوات كانت المراة تركب الجمال و[الحمير] أعزكم الله, أسف علا الأيطالة, وشكـــــــــرآ.

  4. بسم الله الرحمن الرحيم قصة الفتاة رائعة ولكن بما انها في مجتمعنا هذا .. فهي مناقضة لمجتمعنا القبلي .. لأن مجتمعنا هذا يلزمك بأمور لا يمكن ان تتحاشاها .. وكذلك يرفض أمور من الازم تتحاشاها .. وهناك عادات قد توارت علينا من الامم الآخرى .. منها جيدة ومنها لا يمكن ان نعمل بها بتاتاً مثل (قيادة المرأة) … هناك مواقف عديدة في البلدان المجاورة عن قيادة المرأة وكلها مواقف سلبية إما من قبل المرأة او الشباب المتعطش .. ولا أنسى قصة إمرة كويتية لا تعرف انه ممنوع قيادة المرأة في السعودية .. كانت قد أخذت سيارة اخيها قرابة الساعة 3 فجراً اي ان الشوارع خاليه .. اذا بشبابنا (الله يخليهم) لا يتركون طباعهم .. قاموا بمضايقة الى ان وصلت الفتاة لسرعة قاتلة .. أدت الى خروج السيارة من سيطرتها و اصطدامها بعامود انارة على الطرق السريعة أدت بحيات الفتاة الى الموت .. وهذي حادثة لم يمر وقت طويل عليها هنا بالرياض <فيه قضايا ليس لها حل في مجتمعنا البسيط .. فا لا تزيدون الطين بله>

  5. اولا بدايه طيبه لكتاباتك واتمنى الاستمرار مع مزيد التقدم والنجاح بس معي تعليق بسيط ومهم جدا كتاباتك راع فيها انك محاسب فيها على كل صغيره وكبيره (يوم تشهد عليهم ايديهم وارجلهم بما كانو يكسبون )هذا مومعناه ان كتاباتك مو حلوه بالعكس تحكي واقع كثير من البنات وتحكم الاهل الغير منطقي والعشوائي والسلطوي من غير فائدة تذكر لمساعدة الابناء لكن اللمسات الدينيه لو تدخل بين الاسطر يكون للكتابيه وقعها ومصداقيتها والمعذره إذا ثقلت عليك.

  6. اخي الكريم خالد في البدايه اشكرك على هذا الايميل الذي لفت انتباهي ولكن اريد ان اقول لك بأنك في موضوعك هذا تحاكي حالة اجتماعيه خاصة (فتاه تطلق ابويها وعاشت ضروف اجتماعيه صعبه )وهنالك الكثير من هذه الحالات الواقعيه في مجتمعنا ولكن كنت اتمنى ان تكون نهايه موضوعك بأن تتحلى هذه الفتاة بالصبر والتوكل على الله عز وجل واحتساب الاجر والفوز بعد ذلك بمكافئة من الله عز وجل على صبرها واحتسابهاوليس بالاقدام على الانتحار واكل الادويه ولعن قبيلتها (الي هو اصلها) وتقديم الكره لوالديها واخوتها الذين تناسوها واشتغلوا بمصالحهم وحياتهم الدنيويه ولو لاحظت وانت تقول (فتحت عيناها .. هل مت ؟؟ .. أين أنا ؟؟ .. رائحة غريبة .. هل أنا فالقبر ؟؟ ابتسمت وهي في بحر خيالها تفكر لقد رحلت عن تلك الدنيا .. وفجأة رأت أباها يقف عن يمينها ارتعبت ماذا يفعل هذا الكائن هنا ؟؟) اريد ان اقول لك و لتلك الفتاة بأنه اولا هو ليس بكائن غريب انما هو انسان كرمه الله عز وجل وثانيا انما اتى الى المستشفى ليطمئن عليك لانك ابنته فلربما قد اشتغل بالحياة عنك وتناساك ولكن لم ولن ينساك لانك قد خرجت من صلبه وهذا هو قد ابدى حقيقة مافي قلبه عندما احتجت اليه وعلى قولت المثل الشعبي (خشمك خشمك لو انه عوج) ثالثا الا تعرفين عقوبة الانتحار في الدين الاسلامي؟ رابعا تحلي بالصبر فوالله ستجدين الخير والله عز وجل اذا احب عبده ابتلاه وتذكري دائماً قصة سيدنا ابراهيم عندما اقدم على ذبح ابنه فماذا قال له ابنه اسماعيل وهو اراد ان يقتلة (مو ناسيه)ز * كتبت هذا التعليق لاني متأكد بأنه لو حالة من هذه الحالات قرأت هذا الموضوع فلربما ان تقوم بتطبيقة وهذه جريمه فادحة اخي خالد اشكرك على طرح الموضوع ولكن ارجوا منك ان تراعي نفسيات من هم في نفس الحالة .

  7. خيالك واسع وهذا النموذج من الفتيات موجود في مجتمعنا ولكن من فترة بسيطه مع العولمع والانفتاح على الأخر وكذلك نماذج الأباء والأمهات بهذه الطريقه موجوده من الأزل ولا زال في بعض المجتمعات ولكن لماذا لا نترك لأولادنا الأختيار لماذا الرفض …. هذه الطريقه من التعامل يكسر فيهم القوه وأتخاذ القرارا في حياتهم

  8. اولا اريد ان اشكرك من اعماق قلبي على هذا الموضوع ولم ارى موضوع قط بهذا الروعه والواقعيه والذي يحكي عن حالات من هذا النوع وفقك الله والى الامام

  9. لا تيأس من رحمة الله واذا كان الابوين انشغلو في الحياة اكيد راح يجي واحد في يوم من الايام ويهتم بيها

  10. السلام عليكم / اخ خالد اتمنى لك التوفيق فى كتابتك ولكنك تغافلت عن انها فتاة جامعيه ولديها من الفكر والثقافة والاطلاع ما تستقطب به ابيها 000وايضا كان بامكانها استخراج حنان امها من جوانحها 00وان اعلم انه لايوجد احد يضحى بقرة عينه وفلذة كبده وانا وانت لانريد احدا افضل منا سوى ابنائنا00فهى غير معذورة فيما فعلت ولكن الله سلم 000تقبل تحياتى darka_2009

  11. الاخ الكاتب خالد المقال من حيث النقد مقبول لكن لماذا النظرة العوراء للمجتمع او النظر من جهه واحده قد يكون هناك من يكون لدية ظروف لاكن لاتصل الى هذا الحد فسياق القصة متناقض جدا من حيث الاسلوب والواقع وليس هناك ترابط بين احداثها وفوق هذا كله حجبت جانب الدعاء والخوف من الله فكيف لمسلمة عاقلة تربت على الفطرة ان تنتحر وهي تعلم ان عقوبة من قتل نفسة النار خالدا فيها فالانتحار هروب من واقع مر الى بحر العذاب والعقاب الى ماهو اشد مرارة ابدية لانجاة بعدها (ان مع العسر يسرى ) هذا وعد رباني لايأتية الباطل من بين يدية ولامن خلفة لكن ضعف الايمان وضعف التوكل على الله واليأس من رحمتة نصيح الشيطان ومنهجة ودعوة منه ليجد من يكون من افراد حزبة في النار والله المستعان آمل ان اكون قد وفقت في تقد مقالك ةالله من وراء القصد

  12. الاخ خالد 🙂 جميل ما كتبت ,,, أستمر ف الكتابه و لا تحرمنا جديدك لاهنت

  13. قصه رااااااااااااعه وطرح اروع ……… الله يعطيك العافيه والله يوفقك بس المفروض انا مانيأس بسرعه

  14. اخي العزيز لقد ناقشت مشاكل عديده في هذا الموضوع ومن مميزات هذاالموضوع تنوعت الحالة الاجتماعيه فيه من الفتاة التي تطلق امها وستغلال المجتمع انساء الضعيفاة و حالةالفتاة النفسيه عدم الثقه بانفس ونضرت المجتمع لهاوغير ذالك من التفكك الاسري الذي بات امر طبيعي بين افراد المجتمع انت طرحت المشاكل من دون الحلول وهذا من النقص في النص للي ان المجتمع اصبح نضرته سوداويه كان مقدورك بث الامل في نفس القارء انت مبدع وتستطيع ان تصنع من مجموعة احرف موضوع ذو سياق جميل وخيال رائع لاسيم انك استعملت البحروهو ينبوع من الخيال….. اتمنى لك التوفيق.

  15. أسلوبك رائع في الطرح واختيار الموضوع واتمنى لك المزيد من التفوق والنجاح ولكن لي بعض الانتقادات هل قيادة المراءه تعتبر عائق الى هذه الدرجه الي تجعلنا من دول العالم الثالث؟؟ هناك قضايا أخرة وأتمنى أن لا يقف تفكرينا عن قيادة المراءه فقط لا أتكلم عن كاتب الموضوع فهو ذكر عدة قضايا وهذه منها ولكن الكثر من الناس أشغلها هذا الموضوع وكان نسائنا متطورات عن بقية نساء العالم ولم ينقصهم سواء قيادة السيارات ( يا ناس هناك قضايا كثيرة جدا وأشكرك أخي الكريم على الطرح الجيد مره اخرى 🙂

  16. السلام عليكم عساك على القوه خالد سلمت ايدك قصتك حلوه وصراحه ابداع تطرقت لموضوع مهم بين القبائل صراحه لاتعليق:(:(:(:(:(:(:(:(:(:(:(:(:(:(:(:(:(:( الشكوه لرب البشر الله يسعدك:$:$:$:$

  17. اشكرك اخوي عالموضوع برايي موضوعك فيه صح وفيه خطأ ولكن الخطأ اكثر من الصح !!! كلامك كان فيه تلميح لاعطاء حرية للمرأة لا تتناسب مع ديننا الاسلامي .. فأنت تريد للمرأة ان تخرج في شوارع والكل يراها فيه !! تريد للمرأة ان تقود وتقضي حاجاتها بنفسها ؟!! تريدها ان تكون مستقلة عن أي رجل من حولها .. هذا هو حال العالم الغربي الذي يعيش الصورة التي تريدها للمرأة والتي صورتها في رسالتك !!! انت تحاول تضليل القارئ بشيء من المشاعر الذي يتخلل سطورك !!! انا لا اتفق معك في رايك !! تحياتي

  18. برأيي – كـ فتاة سعودية – لآ أؤيد ماكتبته في قصتك ! البنت بـ قصتك تكره أبوها B والله لو ايش ماتكون هذي أخلاقنا وعشااان ايش ؟؟ عشان سواقة وتطلع على الناس وغيره ! أمور تافهه من أمور الدنيا ! تتكلم على أبوها وطاعة الأم صارت [ جليسـة أطفال ! ] ، وتبي تنتحر !! وأشياء كثيرة [[ مشينــــــــــــــــة ]] ! سامحك الله ، انتبـــه ! ( ما يلفظ من قولٍ إلآ لديه رقيب عتيــد ) !! والسـلآم ~ 🙁

  19. قصة حيكت بمهاره بارعه وبالرغم من انك رجل تخيلت كيف تكون آلام الفتاه وجسدت آهاتها بغض النظر عن ماهية الألم أيها الفاضل لا أعلم ما الذي دفعك لتكتب عن هذا الموضوع هل عانيت منه او هل رأيت من يعاني منه أو هل تخيلته! ولكن انا فتاه ومن قبيله معروفه ومن عليتها ايضاً ودائماً ما أحمد الله على انني من قبيلتي ولم يدفعني ذلك للانتحار والعياذ بالله تكلمت عن عدم اهتمام اهلها بها وطمعهم في مالها فعن نفسي ابي يحمل في صدره قلب مرهف حساس كريم لا يبخل علي بشيء ان طرأ تغيّر علي من تعب وشحوب هوَ أول من يلاحظ ذلك يبادرني بالسؤال هل تعانين من شيء ابنتي! في هاتفه يلقبني: قلب ابوها اسأله تعالى ان يطيل بعمره ربما انت وجدت عكس ذلك مع البعض ولكن لا يقتصر ذلك على القبائل فهذه اخلاق الفرد وليست اخلاق قبيله لا تعمّ ايها الفاضل تكلمت عن انها احبت شخصاً ورفضوا اهلها لانه لا يناسبها! ايها الفاضل /انا لست ضد الحب الطاهر العفيف ولكن كيف احبته!عذراً !انت لا تعرف كيف يعشن فتيات القبائل! ان كانت احبته عن طريق الهاتف فهي من بدأت في فشل علاقتها معه لانها هزّت ثقة اهلها بها وان كانت خرجت معه .. فهذا أمرّ.. ليس لانها تخطت العادات والتقاليد .. ولكن تخطت حتى الدين ..كيف لها ان تخرج مع رجل ليس بمحرم لها لا اعلم من اين كان ذاك الحب ! وتكلمت كذلك عن العمل من حُسن حظك ايها الفاضل ان مواصفات بطلة قصتك نفس مواصفاتي غير ان ابي وامي لم ينفصلوا والحمد لله فأنا فتاه جامعيه تخرجت العام المنصرم ومن يقول انني لا ابحث عن عمل ابي واخوتي ايضاً يبحثون لي عن عمل وبشروط!نعم بشروط اتعلم ماهي الشروط !ان يساعدني العمل على محافظتي اكثر على ديني الاسلامي كيف سيكون ذلك ؟ ان لا يكون العمل مختلط بالرجال اتعلم لماذا! لانني كالدره في اعينهم لانني غاليـة ويخافون علي من نسمة الهواء لان فيهم غيرة على اعراضهم وهذا يجعلني افخر اكثر واكثر لان رجالنا ليسوا كأي الرجال ! السيارة ودعوة المرأه لقيادة السياره ! ليس لدينا سائق ليس لشيء لكن لدينا اخوه هم سند لظهروناحماهم الله كما قلت نحن كالأميرات لا نقود السياره وان كنا نجيد القيادة ليس من أجل اهتمامنا بكلام الناس !لا ولكن للحفاظ علينا بارك الله فيك ارجو ان لاترمي باخطاء المجتمع على القبيله فان كانوا يحافظون على العادات فهم يحافظون على الدين اكثر وفقك الله لما يحبه ويرضاه

  20. كلام صحيح ولكن كلام الناس ما يرحم هل اليومين الناس صاروا يدورون عشان يتكلمون في ديوانيه ولا جلسه ولا إلي هيه ما عاد الناس يدورون على فلان والله مريض يالله أنروح أنزوره والله ولد فلان سواى حادث يالله أنروح أشوفه ونطمأن عليه صار العزى إلي هوه العزا من أعز الناس لك ماتلقى حتى أتصال<<<<<عالم تغير البنات تغيروا صاروا يبون مثل الغرب وي يأيدون فكرة حقوق المرأه… يالله الله يصبر الناس على ماهم عليه مخرج8) الدعاء عند الهم والحزن اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماضِ في حكمك ، عدل في قضاؤك أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي .رواه أحمد . اللهم إني أعوذ بك من الهم والخزن ، والعجز والكسل والبخل والجبن ، وضلع الدين وغلبة الرجال .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قارب بلا مجاديف

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول