فن زيارة المكتبة ؟


/

أنت تذهب الى المكتبة أو معرض الكتاب أما للبحث عن مراجع تهمك لأنك باحث أو طالب أوصاحب تخصص
أو تذهب لأنك مثقف وتود الاطلاع على ما هو جديد وشراء ما تهتم به ، وما كنت قد قيدته مسبقاً
أو أن تذهب للاطلاع بلا خطة معدة ، فإن وجدت ما يشدك بريقه اقتنيته أو خرجت وأنت خالي الوفاض !


اعلان






باعتقادي أن زيارة المكتبة أو معرض الكتاب يعد فناً يجهله الكثير ، ويعرفه البعض ، ولا يُتـقـنه إلا القليل القليل !
ومن هنا أردت أن أضع بعض الملاحظات أو قل الإشارات في طريق من أراد الاستفادة من زيارته للمكتبة ( لا أعني المدرسية ) أو معارض الكتب ، وقد قيدتها وانتخبت منها عشرة نقاط ، بعد تجربة شخصية ، وتأمل روي ، ونقاش مع بعض الأصدقاء ممن شاطرني الإهتمام ، والنظر في شوارد الكتب المعنية بالقراءة والكتب عموماً ، ولا أدعي هنا الإحاطة أبداً ، وإنما أردت الإشارة على عجل ، فإن في الإطالة التشتت والملل :

1 – من خصائص المثقف أو الباحث أو طال العلم النهم أن يقيّد ما يحتاجه من كتب قبل فترة من ذهابه للمكتبة أو معرض الكتاب ، بل نجده يضع دفتراً صغيراً بالقرب منه لا يكاد يفارقه ، يختص بالكتب المؤهلة للشراء ، ويتفقد الجديد والنادر سواء من الإنترنت أو من الأصدقاء او من الباحثين والمهتمين .

2 – من خصائصه أيضاً السؤال عن دور النشر والمكتبات المشاركة في المعرض والإطلاع على فهرسة المعرض قبل افتتاحه من خلال الإنترنت أو من خلال مكان المعرض نفسه .

3 – اعلم أنَّ الذهاب للإطلاع على جديد المكتبة يحتاج إلى صفاء ذهن ، وسعة وقت معقولة ، فلا تذهب وأنت مشتت الفكر ، ووقتك قصير .

4 – من صفاته وحذاقته أيضاً حسن اختيار المكتبة المناسبة الموثوقة ، والكتب ذات القيمة العلمية ، فلا تغريه المكتبات التجارية الفضة ، ولا الكتب ذات الأغلفة البراقة المزكرشة .

5 – من المهم اختيار الوقت المناسب الذي تعتقد أنَّ المكان فيه يكون هادئاً ، فلا تذهب وقت ازدحام الناس في المكتبة ، ولا عند قرب إغلاقها لنهاية وقت العمل .

6 – من الضروري تصفح الكتاب ابتداء بالمقدمة ، وإلقاء نظرة سريعة على الفهرس ، والمرور على فصوله كمر السحابة لا ريث ولا عجل .

7 – من المفيد للمحافظة على الوقت أن تستخدم خدمة البحث عن كتاب باسم المؤلف او عنوان الكتاب او دار النشر أو تصنيف الكتاب ، عن طريق جهاز خدمة البحث الخاص في المكتبة .

8 – لا تتسرع في اقتناء الكتاب مالم تكن قد أخذت عليه مسحاً سريعاً ، ولا بأس إن لم تتوصل الى معرفة مدى ملائمة الكتاب لك أن تدوِّن اسم الكتاب على ورقة ثم تسأل عنه من هو مختص أو تطلع على آراء الأصدقاء ، أو تبحث عن معلومات عنه في الإنترنت ، وعندما تتأكد من ملائمته إياك تقوم باقتنائه في المرة القادمة .

9 – من الجيد أيضاً أن تعرف مكان كل تصنيف في المكتبة ، وذلك بالسؤال عنه ، أو بقراءة اللوحات الإرشادية داخل المكتبة .

10 – لا بأس بالجلوس لتصفح كتاب قبل أن تقرر اقتناءه ، فإن طول الوقوف في المكتبة أو المعرض قد يؤثر على قرارك ودرجة اقتناعك بالكتاب .


كتبه / طلال عباس المناور
رحم الله من ذكر المصدر عند النقل

تويتر
اضغط هنا


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

width=96    width=96


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فن زيارة المكتبة ؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول