غريب بين مدينتين


تعبت من السفر الطويل
وتعبت حقائبي من الرحيل
لا وطن لي عالق بين مدينتين
ايام هنا واياماً هناك
ماذا سأكتب عن طير مهاجر
لا احد يهتم به هاجر ام رجع
غريب ياتي المدينة في مساء بارد
الابواب موصوده في وجه الغرباء
يخفف من ظلام المدينة
انوار النوافذ التي تخفى خلفها
ضحكات عاشقين
ورائحة دخان نار تنبعث من مداخن المنازل
استريح من عناء الطريق الطويل
واجمع اوراق الاشجار والجرائد
واشعل النار حتى ادفئ جسدي
وبعد ان استرحت لملمت حقائبي
واكملت المسير قبل الفجر
لم ارى احد في تلك المدينة ولم يروني
وكل الذي بقى خلفي هو رماد نار
تذره الرياح ولا يبقى منه اي شيء


اعلان





 


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

غريب بين مدينتين

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول