عندما يتحول الرداء الأبيض إلى نطع!!


" طفلة بترت أصابعها بسبب خطاء طبي دون أدنى مُسائلة ! "
 " فتاة تتعرض للتحرش من قبل ثلاثة أطباء ! "

وغيرها من العناوين التي أصبحت متداولة في جميع وسائل الأعلام المقروءة وأصبحت شي عادي كأي خبر عادي نقراءة  وكان في السابق لا نقرا مثل هذه الأخبار ألا في الصفحات الأخيرة من الجرائد والتي تكتب أخبار سريعة عالمية !  بينما نشاهد على النقيض في صفحات أخرى من الجريدة ذاتها تصريحات وإشادة بمدى التقديم الطبي لدينا، وأرقام لمدى الطاقة الاستيعابية، بينما نسينا الأهم من هذا كله !
 
إلا وهو الأمانة الطبية والتي يجب على الجهات المسئولة تربية الأطباء ومن لهم علاقة بالكادر الطبي على هذه الخصلة المهمة والتي يجب توافرها في من يرغب أن يدخل مجال الطب ( طبيب أو ممرض)، فمع توفر المادة و توفر الكليات الأهلية سواء داخل المملكة أو خارجها فأنه لا يتورع أي شخص من الدخول في الطب لسببين في نظري وهما الراتب المرتفع والمضمون والسبب الأخر هتك ستر كل ماهو محرم عليه بحجة أنه دكتور ولكن هذا السبب لا أعممه على الجميع وإنما أختص به فئة من ضعاف النفوس فأصبحنا نخاف من أن نسلم أرواحنا و أعراضنا لمثل هؤلاء وفي اعتقادي أنهم سبب في عزوف الناس من الذهاب الى المستشفيات وتأييد الذهاب الى الدجالين ومدعي معرفة الطب الشعبي .
 
:: نقطة تحت المجهر ::
من يحاسب الأطباء على تقصيرهم أو إهمالهم أو من ينصف المرضى و ذويهم من الأخطاء الطبية ؟
اترك الإجابة لكم مع العلم بأنه يتم تكوين لجنة طبية لمحاسب الطبيب والنظر في القضية من قبل زملائه في المهنة !!





اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عندما يتحول الرداء الأبيض إلى نطع!!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول