علاج حُمى الحزن


/

مع اطلالة كل صباح
تتجدد الآمال والرؤى


اعلان





ومع اشعاع حزم الضوء
نتطلع لغد ٍ أفضل

الحياة ببساطة جميلة
إن تركت لنفسك فسحة ً فيها

فسحة ،،
تجد فيها متنفس ٌ لك

تحدث بها نفسك عن مستقبل ٍ واعد
تزيل فيها همومك و ترميها إلى جنب
لتتوج بها الطمئنينة ملكـًا على عرشك

كلما جارت عليك الظروف
إجعل لنفسك في هذه الحياة فسحة
ترتمي بين أحضانها

واجعل مقدمتها التفائل ، و نهايتها الأمل
أما ما بينها فهو القناعة

إن كنت حزينًا ،،
فتأمل بحال من هو أدنى منك
ولكنه رغمًا عن كل مصائبه يبتسم ..!

انظر إلى حال من حرم من النعم
لتحس بقيمة ما تملك ..

الأعمى .. !
و أي ٌ حرمان أشد من فقد تلك اللؤلؤتين ..
و بالرغم من فقده أعز ما يملك الانسان من حواس
إلا انه ما زال يرسم الابتسامة على محياه
و مستمر في حياكة أهداف حياته على النحو الذي يريد
يعلم ،، أن الله سيوفقه حتى ولو كان أعمى ..!

بالله ،، انظر قليلا ً إلى اليتيم ..
مرآه يفطر القلوب ، و يشيع في الروح الألم
أليس هو الأولى بالحزن منك ..؟!
ولكنه ما حزن وما وهن حتى وإن أصابه بعض ٌ من الكدر

بل أقول ،، تأمل في حال من فقد كل ما يملك
وكل ما جمع في سنين عمره من مال ٍ و أهل ٍ وولد ..
ليشيع جثمانه تحت الثرى .. وحيدًا بلا صاحب ٍ ولا سند ..
انظر إلى حال الميت ،، هو أحوج لأن يعود للحياة
ولكن قطعت كل السبل ، وسيبقى عمله سيئًا كان ام صالحًا
هو مقياس لمأواه الأخير

ألست أفضل منه ..؟
ألست تملك في هذه الحياة الكثير من الفرص
أولها ، أن أنفاسك ما زالت مستمرة شهيقـًا و زفيرًا
بينما الشهيق أعيى كثيرًا من المرضى وودوا لانقطع بلا عودة ..

و عيناك مازالت مبصرة ، بينما جموع ٌ من الناس
لم يعرفوا في حياتهم إلا الظلمة ..

أنظر أمامك أنظر في حواسك ، تستطيع أنت أيها الانسان
أن تصنع حياتك على النحو الذي تريد و للمرتبة التي تطمح

تستطيع التخلص من كل ما يحيط بك من ظروف سيئة ..
تستطيع الانجاز و التقدم ،،

نعم تستطيع فعل كل ذلك فقط إن كنت تؤمن و توقن أنك تستطيع
فالتجدد اهدافك إلى ما هو أفضل من العيش كالأنعام

و لتجعلها أهداف قصيرة المدى [ دنيوية ]
و أهداف أخرى طويلة المدى [ آخروية ]

و إعلم أنك ما لم تعمل لم تحصد إلا الخيبة
و دع الاتكال و الحسد و الغيرة لدني النفس و الهدف

و ابني صرح انجازاتك بقاعدة قوية ترتكز عليها كل حياتك
ارصف هذه القاعدة بنفسية قوية وهمة عالية

و إجعل طوبها طوب الثقة بالله و الثقة بالنفس
و إجعل عنوان صرحك أنـا أستطيع لأني أؤمن بأني أستطيع

واعلم ان كل شيء فاني لا يخلد إلا العمل
فعملك الذي سيلحقك إلى آخر المطاف

فاحرص على أن يكون ذا هدف راقي
ترتقي به العقول و الأنفس

و احرص أشد الحرص أن يكون خالصًا لله وحده
لا يخالطه ولا يشوبه رياء

تحياتي :
حليمة الحمودي ..


تابع جديد رسائل المجموعة على تويتر

/
twitter.com/AbuNawafNet


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

علاج حُمى الحزن

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول