عبدالله وشريحة الطماطم



/

بداية أحب ان ارد على استفسار وصلني من أحد الأخوه عن مصادر القصص اللتي استشهد بها في مقالاتي
واقول ان جميع القصص التي اذكرها هي من كتاباتي الشخصية بإستثناء ماورد في المقالة
حرر أبراجك ومقالة هل تبيع قصرك


اعلان





للتنويه فقط ..

اليوم قبل أن ابدأ بالموضوع اود أن استشهد بموقف حدث قبل اكثر من 18 عام وكنت انا بطلها وكان معي
اخي عبدالله وانا متأكد انه سوف يستغرب عندما يقرأ هذه المقالة عندما تصل على بريده لأنه ربما يتذكر الحكاية
في ذلك الوقت لم يكن الوضع الإجتماعي كما هو الحال عليه الآن ، فالجار يحب لجاره مايحب لنفسه
واتذكّر جيدا ً ان احد بيوت الحارة كان لديهم مناسبة عشاء عائلية خاصة وقاموا بإرسال نصيبا ً من العشاء
من باب ( شاركونا افراحنا )
وبعد ان اجتمعنا لتناول العشاء قام (عبدالله ) وأمسك بشريحة طماطم واخذ يخاطبنا قائلا ً :
( هذه القطعة زرعها الفلاّح وباعها للموزع واشتراها صاحب محل الخضار واشتراها منه صاحب المطعم
وقام بتقطيعها مع السلطة ومن ثم اشتراها جارنا وذهب فيها إلى منزله وتم تقسيم الأكل وكانت هذه القطعة
من نصيب الأكل الذي تم ارساله لنا وأخذها ابن جارنا واحضرها لنا وطرق الباب وأخذنا منه الطعام
واصبحت على السفرة ومن ثم في يدي ومن ثم …… )

طبعا ً هو يريد ان يقول ومن ثم اصبحت قسمة لا يأكلها إلا أنا ..
لكنّي قمت وبسرعة وأخذتها من يده وانا اقول : واصبحت من قسمه لفهد ..

انتهت الحكاية ..

وقتها أخذتها فقط من باب المشاكسه لكن اليوم وبعد ان استرجعت الموقف أحكيها من باب الحكمة ..
فـ عبدالله كان على يقين انها ستكون من نصيبه ، ولكن القسمه ارادت ان تكون من نصيبي ..
بإختصار لأني لا أحب الإطاله ..
ليس كل مايقترب منك كثيرا ً يكن نصيبا ً لك حتى وإن تنبأ لك الجميع بذلك أو أشارت به الدلائل نحوك .
وإن فاتك في حياتك مافاتك تأكد انه لم يكن من لك ..
فلماذا نحزن ونلبس من ثياب اليأس والإحباط والتذمر عندما نخسر شيئا ً في الحياة ؟؟

ونتذكر قول الرسول الكريم :
ما أخطاك لم يكن ليصيبك وما أصابك لم يكن ليخطئك.

وختاما ً اقول :
الحياة تشبه لعبة الكلمات المتقاطعة فكل حرف له خانه يكمل من خلالها خانات بقية الحروف
فلن نستطيع مهما حاولنا ان نضع حرفا ً مكان الآخر طالما انه ليس مكانه .

بقلم فهد الزغيبي
( أتمنى حفظ حقوق الكاتب والمصدر أثناء النقل )


تابع جديد رسائل المجموعة على تويتر

/
twitter.com/AbuNawafNet


تعليقات 7

  1. ولعل في الامر اللي فاتنا خير لنا وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم اعجبتني القصه جداً واعجبني اكثر تحليلك للأمور يعطيك العافيه

  2. ما كل ما يتمناه المرء يدركه تجري الرياح بما لا تشتهي السفن تحياتي …

  3. كنت شاهد عيان على هذه الحكاية وكنا نتندر بها دائما ولكن عقلك الكبير يرى مالا نراه موفق للخير فهودي

  4. شهد ، هند ، ابو فهد ، ارحم عيوني … اهلا ً بكم يا أصدقاء .. وتشرفت بمروركم هنا … وسعيد بإن تلاقي حروفي هذا القبول منكم

  5. اها وين طماتي يا فهد :$:$:$ مشكووور بصراحه قصة روووعه ومعبره ويليتنا نعتبر في هذه الحياة ان كل شي مقسم ونصيب مهما ريناه قريب لنا نتمى نرى المزيد اخوي فهد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عبدالله وشريحة الطماطم

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول