ضحايا عمال السخرة في الصين

 ينظر “صن يوانكسين” أحد ضحايا عمال السخرة ، الذين أجبرتهم اليابان العمل لديها خلال احتلالها الصين إلى بقايا جثث عمال السخرة، والتي تُعرض في متحف “لاويوان” في مقاطعة “جيلين” الصينية. وتعني السخرة في النظام الإقطاعي أعمالًا إجبارية تقدم لأمير، أو سيد، أو حاكم بدون عائد مادي. وقد استخدمتهم اليابان للعمل في المناجم خلال الحرب العالمية الثانية لدى اجتياحها الصين.

ضحايا عمال السخرة في الصين

وقد استعبدت اليابان العمال للعمل في المناجم إلى أن مات كثير منهم، حيث عاشوا ظروفًا إنسانية صعبة. ويحتوي القبر الجماعي في المتحف على جثة 197 عاملًا أجبروا على العمل. وتستخدم الصين قضية عمال السخرة كدليل على الجرائم اليابانية في إجبار العمال الصينين على العمل خلال فترة الاحتلال الياباني للصين ما بين 1931 – 1945.

مواضيع ذات علاقة
1 من 1٬687

ضحايا عمال السخرة

وقد طالبت الصين مرارًا وتكرارًا اليابان بتحمل مسئوليتها تجاه معالجة هذه القضية، حيث رفع الناجون من عمال السخرة قضايا على اليابان تطالبها باعتذار رسمي وتعويضات عن إلحاق الأذى بهم. واليوم ولم يبق على قيد الحياة من هؤلاء العمال سوى 20 عاملًا يستذكرون الأيام المريرة، ليحكوا فصولها إلى الأجيال الصاعدة.

 متحف "لاويوان" متحف لاويوان 1

تعليقات
تصميم وتطوير: شركة كَلِمْ