صغارٌ بأخلاقٍ كبيرة


من يدقق في طباع الصغار وأخلاقهم يلحظ جملة من الطباع (الراقية) والسلوكيات( الجميلة ) الجديرة بأن يتخلق بها الكبار فهي ضمانة لحياة سعيدة هانئة بإذن الله , وقد رصدت لك أخي القاري بعض تلك الطباع:

1. سلامة القلب وطهارة الداخل ونقاء الروح:
فلا تجد صغيرا يحمل حقدا أو يضمر شرا وقلما يجد الحسد ذلك الطبع (الدنيء) لقلوبهم سبيلا, بواطنهم كظواهرهم وما يكتمون مثل ما يذكرون ,متحابون متعاطفون , بعكس بعض الكبار للأسف الذين فسدت نيته وظهر غدره وممن استوطن الغل والحسد روحه فكم من شخصا اشتعل قلبه نارا بمجرد أن زميله قد نال ترقية أو اشترى منزلا أو رزق بولد


اعلان





2. الأوبة السريعة والقدرة العجيبة على حرق الملفات:
قد يختلفون وترتفع أصواتهم وربما يتشابكون بالأيدي ولكن بعد دقائق تجدهم قد عادوا يلعبون مع بعضهم وكأن شيئا لم يحدث (مالم يتدخل الكبار!) , قد اغتفروا ما فرط وتناسوا ما كان, وانظر في المقابل للكثير من الكبار وما تنتهي إليه خلافاتهم (التافهة) من قطيعة وهجر, فذنوب الآخرين لاتسعها مغفرة ولا يتغمدها حلم , ناهيك عن القدرة العجيبة في استحضار سقطات الماضي وتذكر زلاته

3. رضاهم بقضاء الله واطمئنانهم لقدره:
فإذا نالهم أذى أو أصابهم مرض أو فقدوا شيئا فأقصى مافي الأمر (دموع) في زمن قصير, وقد رأيت صغارا قد أصيبوا باللوكيما وبالفشل الكلوي ومع هذا فابتسامتهم البريئة تشرق وتؤنس أبصار الناظرين ولم تفارق تلك الوجوه البريئة, لايشتكون هما ولا يندبون حظا, راضون بما قُسم لهم صابرون لما حُكم عليهم , وللأسف من الكبار من بضاعته النواح والأنين لا تراه إلا باكيا متبرما من أدنى مصيبة

4. الألفة وحب الاجتماع وسرعة التعارف:
من يتابع الصغار في الأماكن العامة يلحظ أنهم لايقر لهم قرار ولا يسكن لهم بال حتى يجدوا أقرانا لهم وبعدها لا يجدون حرجا في الاقتراب والسؤال وإعمال لغة العيون بينهم وماهي إلا لحظات إلا وقد تعارفوا وانخرطوا في لعبة تجمعهم , ومن مظاهر حبهم للاجتماع و الألفة أنهم نادرا ما يأكلون منفردون فلا يهنأون بوجبة أو حتى بقطعة حلوى إلا بمشاركة غيرهم , فمتعتهم بالجلوس مع بعضهم تضاهي متعة الأكل وكأنهم قد أدركوا بركة الاجتماع على الطعام والكبار ربما يجتمعون في مكان ما ساعات وقد ضرب السكون أطنابه بينهم وسحائب الملل تهطل عليهم والقوم في حال من البلادة لا يعلم بها إلا الله!

5. رقة القلب ورهافة الشعور :
ما أكثر ما تجد الدمعة تناسب على وجناتهم الطرية إذا ما شاهدوا آخر قد مسه الضر فترق له قلوبهم وتحن عليه أضلاعهم , كما أنهم ومن أدنى تخويف تتخاذل أرجلهم فرقا وقد يهتك الخوف قلوبهم الغضة من أي تحذير, واغلبهم بمجرد أن يوجهه أحد الكبار يلتزم الجادة ويرجع للطريق القويم بعكس بعض الكبار الذين قست قلوبهم وغلظت أكبادهم فلا تزجره موعظة ولا تردعه نصيحة

6. عدم الانشغال بالرزق والحرص على دنيا :
فما أتاهم اخذوا وما قُدم لهم أكلوا , يرضون بالقليل ويقنعون باليسير فقطعة حلوى أو لعبة صغيرة أقصى أمنياتهم وبحيازتها كأنما حازوا الدنيا ومافيها فلله درهم

7. انضباطهم واحترامهم للقوانين وحفظهم للعهود:
فإذا ما اشتركوا في لعبة تراهم يتفقون على أنظمتها وقوانينها ومتى ما شرعوا فيها تجد الجميع قد التزم بالتعليمات قد وطنوا على الأمر أنفسهم مهما كان و ساءت معهم الأحوال فعهودهم متممة ومواثيقهم مكملة بعكس الكثير من الكبار والذي تجده في البدايات منصاعا يقدم الوعود والمواثيق ومن أول خطوة يرتد على دبره متى ما سارت الأمور عكس ما يشتهي فيحل العقد وينكث العهد ولا يبالي

8. التعبير عن مشاعرهم بصدق وعفوية:
فلا ينضب ماؤهم ولا يندى جبينهم وعندما يسالون يدلون بآرائهم في غير هيبة ولا وجل ويرسلون أنفسهم على سجيتها بلا تحفظ ولا تحرز عكس بعض الكبار في الاحتفاظ بمشاعرهم وخشيتهم من الإفصاح بها وقد تجد بعض في موطن يتطلب الإفصاح والجراءة اشد حياء من مخدرة

9. فن الاستمتاع بالموجود:
فهم يستمتعون باللحظة ويثمنون النعمة ويصنعون انسهم وفرحهم بما يملكون فتجدهم يبتكرون الألعاب ويصنعون من اللاشيء شيء يحلقون معه في فضاءات واسعة من السعادة والسرور بعكس الكثير من الكبار الذين لا يعجبهم العجب ,علت معاييرهم وعظمت مقاييسهم فثقلت نفوسهم وثمرة هذا ارتفاع سقف إرضائهم !

10. حفظ ألسنتهم ومراعاة الغائبين:
لايتحدثون عن غائب ولا يخوضون في سيرته ولا يتتبعون عثراته ولا يتفكهون بغيبته وذكر معايبه كما يفعل بعض الكبار من التفنن في ذكر مثالب الغائيين وتتبع عثراتهم بل والتغلغل في سرائرهم

ومضة قلم:
المراكب تكون آمنة في المرسى ولكن ليس لهذا صنعت!

حافظ الود/ د خالد بن صالح المنيف
بريدي الالكتروني اضغط هنا


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

border=0 border=0


تعليقات 10

  1. رزقك الله نقاوة قلوب الاطفال وبياض صحائف اعمالهم وهمة المراكب الجارية

  2. الأخ / د . خالد حفظة الله بارك الله فيك وكلام مؤثر بالفعل وكم اتمنى لو يكون قلب كل كبير بطهارة وسلامة قلب الصغير . اشكرك وأتمنى التواصل فيما بيننا لتبادل الفائدة لنا ولغيرنا

  3. البراءة صفه جميله اذا تبقى منها شيىء في وجداننا فلنحافظ عليها فهي سر سعاده واذا لم يتبقى منها شيىء فلنخلقها من جديد اتحفتنا كعادتك

  4. بسم الله الرحمن الرحيم … انا قرأت الموضوع ..لكن اذا كان اسلوب الكاتب يعكس صورة ع شخصية اخلاق الكبار بضم فكرة الطفل البريء تصبح رائعة جداً. إما إذا كان توضيح اخلاق الصغار هناك اطفال البرائه هم من يتسمون هذه الصفات وليس جميعها إيظاً .. لكن ليس الصغار لهم جميع هذه الصفات المميزه التي طرحتها انما القليل منها .. فهم مزعجون ويكررون الطلبات والفضل لتميز هذا الطفل يرجع للوالدين إذا ً ..!! ( اخلاق الكبير تفوقت الان ع فكرت الكاتب وتحضير صورة الكبير ) فا أخلاق الرجال عظيمة ومواقفهم كثيرة ولا توضح بالصورة التي نقلت بالشكل السلبي في كم نقطة تطرقت لها .. عزيزي الكاتب .. اذكر ملامح الطفل البريء بصورتهم فقط .. ولكن ولا تقارن الرجال بنقاط سلبية وضعتها .

  5. من جد يا ليت نتعلم منهم تخيلو لو العالم كله مثل الاطفال وش بتكون الدنيا لا هنت اخوي

  6. موضوع راااااااائع … و كلام جميل جدا الف شكر دكتور.. و اللي يرى ان هناك اطفال ما يحملوا هذه الصفات.. فالطفل اللي تتكلم عنه افسده الكبار للاسف ..

  7. يسلمووووووووووووا دكتور مقال جداااااااا رائع بمعنى الكلمة وان شاء الله دوووووووووم التميز والابداع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

صغارٌ بأخلاقٍ كبيرة

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول