شوفوا وش كاتبة لكم هالطفلة !


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تصدقون ؟ /


اعلان





لي ثلاث سنين حاطن يدي على قلبي أخاف أموت بأي لحظة و أترك العالم بدون ( الدكتور جنط السفينة ) ، وأنا عارف إن البشرية
ماتقدر تعيش بدوني /<< ما أنت بعاقل يالأوكسجين /

لكن أبشركم لقيت لكم واحد تعبرون فيه بعدي لين يظهر ( جنط سفينة ) جديد يقود البشرية / .

لأني بيني وبينكم أحس أيامي معدودة /وحاس إنه بيدعسني كابرس بقس عنابي موديل 92 يسوقه واحد عمره 49 ، قزم وكرشته واصلتن
الدركسون وشماغه برتقال والعقال واصلن نص الجبهة وعليه ثوب رمادي طوقه زرار واحد ، ومعه بالسيارة 9 بزارين كلهم عياله الله
لا يكثرهم وحسبي الله عليه هو وعياله الله لا يوفقهم /<< تسذب التسذبة وصدقها /

المهم أنا سمعت إن فيه طفلة من الي حولنا تكتب قصص ، وطلبت منهم إنه يوروني بعض قصصها فوروني هالقصة وأعجبتني جداً
بالنسبة لعمرها وطلبت منها إني أنشرها ووافقت .

عاد أنتم يالشيون لا تجون مدرعمين ومطفين النور /، تذكروا إنها طفلة عمرها 12 سنة / ، يعني الي بينقد وإلا بيشجع ينقد بأسلوب زين
بدون تجريح ولا غيره ماهوب تحسبونها مثل الجنط تسبونه ومستانس / .


الليلة الرمادية
بقلم : حصة بنت عبدالله

هناك على كرسي خشبي جلست تلك المرأة وهي تنظر في هدوء أمامها ، حيث ولدها الوحيد ذو الثمانية أعوام وهو يمسك بدمية صغيرة
وبيده الأخرى كأس ماء وهو يحاول إقناع الدمية لتشرب من الماء!

نظرت الأم بعينين شاحبتين إلى قطعة من فؤادها تقبع أمامها نظرة ، وأطالت النظر حتى تجاوزت بنظرها سنوات عديدة مرت من حياتها
وتحديداً تلك السنة التي رزقها الله فيها بولد ملأ عليها حياتها بعد أن عاشت سبع سنوات بعد زواجها وهي تُمني نفسها بولد حتى جاء (
عادل ) .

فأحست أن الحياة قد تغير طعمها وأصبحت ترى حياتها بعيني طفلها الوحيد ولاسيّما أن الأطباء قد ذكروا لها أنه لا أمل في أن تنجب بعد
( عادل ) أبداً .

بذلت كل أيامها لـ (عادل) كانت ترى فيه الحياة كلها أحبته حباً لا حدود له وأفاضت له نهر العطاء الدفاق بسخاء لامثيل له .
كبر الابن شيئاً فشيئاً ، وأمه يكبر اهتمامها به أكثر فأكثر فكانت لاتنام إلا ويدها تحضن كفيه الصغيرتين ، وعلى الرغم من أن الطفل قد
بلغ الخامسة من عمره إلا أنه كان يقضي فترات طويلة في حضن أمه !! وكثيراً ماكان أقاربها يلومونها على هذه الرعاية الزائدة فهي لا
يهنأ لها بال إن كانت عند أحدهم عندما يذهب ليلعب مع الأطفال فتقوم بالحال لترقابه وهو يلعب أو تأتي به ليلعب أمام ناظريها .

تذكرت ذلك اليوم عندما قال لها زوجها : دعي الطفل يعتمد على نفسه ، سينشأ الطفل مدللاً ، قاطعته هي : أبا عادل ، كثيراً ما أسمع من
الأمهات أن الطفل الأول والأخير يحظيان باهتمام ورعاية زائدة وحب أكثر فكيف بعادل وهو الطفل الأول والأخير فلابد أنا يأخذ الحب
والحنان كله .

تمر الأيام ويدخل عادل المدرسة فيتقطع لذلك قلب أمه ، فكانت تنتظره يومياً في فناء المنزل ليعود ويرتمي في أحضان أمه .

وكذا تمر السنوات لتأتي تلك الليلة الغريبة التي حدث فيها مالم يكن في الحسبان ، تلك الليلة التي مازالت أم عادل تتذكر أدق تفاصيلها
جيداً ، كيف لا؟ ، وهي الليلة التي أهدت لها ثياب الحزن الأبدية وسقتها من شراب الهم كؤوسها ، لم ولن تنسى طعمها أبداً ، بعد

أحداث تلك الليلة ، عندما طلب أبوعادل من زوجته أن تنام عند أهلها لظرف طارئ في العمل .

فذهبت لأهلها ومعها فلذة كبدها وكان قد بلغ الثامن من عمره ، فعندما حان وقت النوم جاءت أختها الي تبلغ الثانية عشرة من عمرها
ومعها إخوانها الصغار ، وطلبت منها أن تسمح لعادل أن ينام معهم في سطح المنزل ، ضحكت أم عادل وقالت : مستحيل ، اذهبوا أنتم
وناموا هناك أما عادل فلن يفارقني .

رفع عادل الذي كان جالساً بجوار أمه عينيه الصغيرتين نحو أمه وقال : أرجوك يا أمي سأنام معهم ، قالت هي : لا يا عادل ، ألن تنام
بجانبي ؟

هتف عادل : أنا كبير يا أمي ، أرجوك ! ثم التفت نحو جدته وقال : جدتي قولي لأمي أن تسمح لي بأن أنام معهم ، قالت الجدة : يا ابنتي
دعيه ينام معهم الليلة ، الليلة فقط ! لن يصيبه شيء فهو مع إخوتك .

وهنا تدافعت الأصوات ولم تجد أم عادل بدَّاً من الموافقة ، فتراكض الأطفال الصغار ومعهم عادل الصغير .

دفنت أم عادل وجهها بكفيها وقالت في حسرة : أمي أشعر أن عادل سيحصل له شيء ، أشعر بشعور غريب ، قالت أمها ( في هدوء ) :
اطمئني هذا الشعور فقط لأنك لم تتعودي أن ينام ابنك بعيداً عنك ولكن لا تخافي لابد أن يعتمد عادل على نفسه .

صمتت أم عادل وقلبها مازال مقبوضاً على ولدها ، هناك شيء ما سيحصل لولدها !

بدت الهواجس تغزو عقلها وبعد ساعة من التفكير تسلل النوم إلى جفنيها ونامت رغماً عنها ، وأخذت ساعات الليل تزحف ببطء
والصغار نائمون … وفجأة بلا مقدمات هبت رياح قوية و أخذت تصفق هنا وهناك ، واستيقظ الأطفال واحداً تلو الآخر فقد اعتادوا أن
تقطع نومتهم في هذا المكان ظروف الجو القاسية .

فأخذوا ينزلون والنوم ملء أعينهم ، منهم من نزل بفراشه ومنهم بوسادته ، وآخر نزل ليس معه شيء ، وارتمى كلٌّ منهم على سريره
واستسلموا للنوم مباشرة .

وهناك على سطح المنزل أخذت الريح تتلاعب بالمكان …

ثمة وسادة مرمية هنا !

و هناك بعض الأغطية !

وهناك طفل صغير لم تستطع الرياح إيقاظه !

أخذت الرياح تقوى شيئاً فشيئاً حتى أخذت تصدر أصواتاً عالية مما أيقظ عادل ، الذي فتح عينيه والتفت هنا وهناك ( أين هو ، لا يدري
ماهذا المكان الموحش ، لا يدري ! ) عجز عقله الصغير أن يستوعب المكان الذي هو فيه …

ليلٌ أسود !

ظلامٌ كحيل !

أصوات غريبة !

الرياح تطرق الأبواب وتصدر أصواتاً … حتى حفيف الأشجار في الشوارع ! … كان صوتاً مرعباً !

بدا وجه عادل شاحباً ولم يتذكر في هذا الجو المخيف سوى ذلك الحضن الدافئ الذي كثيراً ما يلجأ إليه ، وذلك الحنان الذي ارتوى منه
سنين فصرخ بأعلى صوته : أمي أمي ، ولكن حنجرته الصغيرة لم تساعده كثيراً ، فقد بح صوته وأصبحت أوصاله ترتعد خوفاً ، تجمدت
أطرافه والظلام يلف المكان والرعب يلف الطفل الصغير فأخذ يصرخ بصوت لا يسمعه إلا نفسه : أمـــي .. أمـــي .. أمـــــي !

هبت الأم مذعورة من مكانه على قطرات من الماء سقطت على وجهها ، فتحت عينيها فإذا بعادل أمامها ومازالت الدمية في يده ،
نفضت رأسها بقوة لتنفض باقي تلك الليلة الرمادية الأليمة ، ثم التفت نحو ولدها الذي هتف بصوت طفولي : أمي ، انظري الدمية
رفضت أن تشرب الماء .


خلاص انتهت
أحسن واحد بالعالم
د. جنط السفينة /


تعليقات 54

  1. قصه جميله الله يوفقها ويخليها لاهلها واااصلي وان شا ءالله ماتلقين الا التوفيق

  2. أنا من المتابعين للشبكة منذ مبطي ( زمن طويل ) وحبيت أن تكون لهذه القصة الرائعة من طقلة لم تتعدى الثالثة عشر نصيب من أوائل مشاركاتي …. فكل الشكر لك وموصول للكاتبة التي أرى لها مستقبلاً باهرا بمجال القصة القصيرة …. أخوكم / الرويلي200

  3. سيكون لك – بإذن الله- مستقبل باهر ياحصة استمري فأنت مبدعه نتطلع لجديدك:D >> بس انتبهي لاتعطينها جنط ؛ أخاف يسرق أفكارس8) *** جنط السفينة بسم الله عليك 🙁 فال الله ولا فالك تعوذ من ابليس بس:$:$

  4. ماشاء الله تبارك الله .. أندمجت مع القصه .. الحمد لله أنتهت على كذا 😮 .. فالتواصل وسنواصل القراءه معها، وإذا لها أي شيء ثاني ياليت تضيفه سأكون سعيدة به 🙂 .. والشكر موصول لكم لأمتاعنا ..

  5. ما شاء الله تبارك الله أسلوبها جداً راائع .. و تستخدم بعض المفردات و التشبيهات الرائعه فعلاً رغم صغر سنها .. . . أوصل لها (وااااااااصلي فلك مستقبل باااهر) 3>

  6. قصة جميله .. واسلوب أجمل .. الله يسلمها ويحفظها .. وان شاء الله تكون قلم مفيد للإسلامـ واهله في صغرها قبل كبرها ..

  7. قصة رووووعة ابدااااع ما شاء الله عليكي ^_* واااصلي وبالتوفييق 🙂 وشكرا د. جنط السفينة على النقله ..

  8. 🙂 واااااااااااااااصلي ..فالمستقبل ينتظرك بقصصك الرائعه الله يوفقك يار ب ماشاء الله تباارك الرحمن ..

  9. منك لله يا جنط السفنيه هههههههههههههههههههههههههههههههه تعبتنى الفصه كتير كنت خايف على الام من حاجه تحصل للولد هههههههههههههههههههه الله يبارك فى الاموره لاهلها ويحفظها من كل سوء

  10. وأمه يكبر اهتمامها به :$:$:$:$:$:$ ^^^ هههههههههههههههههههههههههههههههههههه اشك انك انت الي كاتب القصه بس لانك ما تعرف تصيغ الجمل حطيتها في بنت عمرها 12 سنه دعابه دعابه دعابه 😀 __________________ لا صراحه ابداااع والله الله يوفقها

  11. بصراحه………..ز روعه من جد اتمنى لك التوفيق واستمري باالكتابه والله يوفقك : بس بصراحه احس الكلام اي كايته الطفله اكبر من سنها بكثير خصوصا بعض المصطلحات احس ان في احد مساعده …….. على العموم بتوفيق:

  12. قصة مثيرةومشوقهـ الله يحفظها انشاء الله ويخليها لأهلها وإنشاء الله نشوفها كاتبة قد الدنيا 8)

  13. بسم الله عليها ماشاءالله .. قسم انها مبدعه خطييييييييييره.. الله يوفقها

  14. بصراحه البنت هذي موهبه الله يحفظها مشاالله تبارك الله اتمنى انها تواصل الكتابه واشوف ان مستقبلها راح يكون مميز انشالله0 وسلامتك

  15. الله يحرسها من نقك يا الجنط و يحميها من عينك B و عقبال عندك تكتب و نستمتع بقصصك :$

  16. السلام عليكم .. عاد من جد ياآآآ شينك شيناآآآهـ <<< هذ1 الإطراء لجنط السفينه :Dهههههه لكن حصه ماشاءالله عليها .. والله اول ماخلصت القصه نسيت ان الي كاتبتها عمرها 12 .. اتمنى ان تدعمونها .. لانه بصراحه مبدعهـ لابعد الحدود ماشاءالله عليها .. وترقبو موضوعي الي ماعرفت انزله هههههههههههههB

  17. تراني نزلت دموعي على الحتسي ذا من جد هذي ووطولها:> 12 سنة ماشاء الله عليها ربي يحفظها عسى عيني ما تبتيس أقول جنط السفينة وشرايك تعتزل 😀 البنت حطمت كل الارقام الجياسية

  18. اذا عمرها 12 وتكتب كذا اجل لو كبرت وش بتكتب ماشاء الله تبارك الله جنط احسك بتدمر مستقبلها او انك بتتاثر بها وتطلع كاتب ههههههههه<<<<<<<<< يارجال على شحم

  19. :$الله يحفظها لاهلها صراحه اعجبني خيالها الواسع وقصه رائعه صراحه اندمجت معهاوحزنت:(بس بصراحه ضحكت في النهايه:$

  20. هههههههههههههههه أول شي فال الله ولا فالك وش تموت وماتموت لا وبعد كاتب مواصفات السايق هع هههههههههههه وع القصة ماشاء الله على البنت والله يخليها لاهلها بس شكلو احد مساعدها في المصطلحات اللغوية هههههههههههههههههه مشكور وان شاء الله لها مستقبل في الكتابة ماشاء الله تبارك الرحمن عليها

  21. رائعه رائعه رائعه رائعه بكل ما تعنييييييييييييييه الكلمة بالفعل ابداااااااااااااااع ما بعده ابدااااااااااااااااااااااااع من طفله بهالقد … الله يوفقها واتوقع لها مستقبل زاهر لو استمرت في تنمية هالمهاره

  22. ما شاء الله خيال واسع والأجمل أسلوبك الرائع الذي ينم عن معرفة بالقصص وكيفية كتابتها .. بالنسبة لعمركِ الصغير فقد تخطيتِ حدود الإبداع استمري .. يوفقك الله أجزم بأن لكِ مستقبل زاهر ياحصة … <<< و قولي سوسن قالت 🙂

  23. بسم الله عليك ماشاء الله وش هالابداع واصلي والله يوفقك لأنك راااااائعة

  24. هههههههههه دخلت جو مع القصه بشوف عادل وش صار فيه ياخي حرام عليك جتني الصيحه 🙁 بس يااني حقت عليك بهالقصه خخخخخخ

  25. والله دخلتني جوو .. اووب سهلـه البنت ، الله يوفقهـا وتكون أديبـة كبيرة .. تسلم جنط ، وتعوذ من ابليس .. مافيك الا العافية

  26. ما شاء الله عليها لا اله إلا الله بس تخيلك للرجال الي بيدعمك :$ بصراحه حده يضحك .. سووو سي يا الله يخليك لأهلك حصيص << مطيحه المياانه

  27. ماشاء الله عليها قصة حلوة ودكم تشوفون الإنسجام اللي أنا فيه متحمسة مع القصة بقوة وأحلى شيء في القصة المقطع الأخير أمي ، انظري الدمية رفضت أن تشرب الماء .

  28. أسلوب رائع على حداثت سنك الصغير اتمنى لكي التوفيق و النجاح في كتاباتك القادمة

  29. السلام عليكم يعطيك العآآآآفية جنط السفينة بس اتوقع انك انت الي كاتب القصة …:D

  30. اتمنى من الله التفيق لكي يا بنيتي ولك يا اخي الفاضل جنط السفينه لكم مني اجمل تحيه وتقدير

  31. والله وصار راينا يناخذ شكلها للحين متاكده انك دكتور ماشاء الله عليها له مستقبل بالكتابه وان شاء الله تنمي هالموهبه وبالتوفيق لك ولها يا استاذ دكتور جنط

  32. شكرا أخي الكريم على أظهارك لهذه الموهبة وأتمنى لها التوفيق وقصتها حلوة بالنسبة الفتاة في سنها ربي يوفقها

  33. الله يوفقها فعلا ابداع حتى انها شدتني لأعرف النهاية الله يوفقها اللهم آمين لاتنسى تبلغها تحياتي

  34. وااااااااااي روووووووعة ما شاء الله .. يحفظها ربي … أتوقع لها مستقبل باهر في الكتابة .. الله يسعدها ويوفقها ..

  35. مساءالخيرعلى الكل وخاصه ناقل القصه الصراحه كلمة ابداع شويه عليهاالله يحفظهاوان شاءالله لهامستقبل في الكتابه تصدقون والله انشديت مع القصه ودخلت جوبس والله ررررروعه بليزتكفى اذاكان عندك قصص من كتبتها نزلهالناوتسلمووووالله يعطيك العافيه

  36. والله انك ياجنط السفينه فله وانت اوكسجين الحياه فعلا <<<<استانس الاخ:D وماشاء الله عليها ربي يحفظها اسلوبها بالكتابه غير شكلها بتطلع روائيه الاختB الله يسعدك ياجنط ويوفق الكل

  37. ماشاء الله عليها بس كني قريت هالقصة من قبل وين بالضبط مدري ؟؟ يمكن نشرتها في مجلة؟؟ ع العموم الله يوفقها00000

  38. وحشتنا يا دكتور جنط بس لي طلب واحد أتنمى من كل قلبي انك تبعد عن البنت هذي عشان ما تتأثر بأفكارك الشينة 😀 أما بالنسبة للقصة ما أتوقع إن الجنط كتبها ولا أحد ساعدها إبداع محض من حصة اللي تعدت سنها بكثير الله يحفظها ويحميها باين إنها تحب تقرا قصص كثير . الصراحه حصة موهبة يجب صقلها ترى من زود الحماس قريت القصة والردود كاملة :$

  39. ما شاء الله عليك يا حصه مبدعه مبدعه مبدعه بمعنى الكلمة أتمنى لك التوفيق وان شاء الله لك مستقبل بااااهر 🙂 جنط السفينه مشكوووور على النقل 😀

  40. السلام عليكم .. القصة حلوه ,, ولا على هالامر خلاف أبد .. لكن والله اني قاريتها ,, علاقل من 3 سنين ,, وكانت حسب ما اذكر في مجلة الكلية,, واصدر هذاك العدد كـ إهداء من الطالبات للكلية ,, في سنة تخرجهن ,, عموما ,, ألف شكر ,, وإن كانت فعلا لبنت عمرها 12 سنة ,, فشي مشرف ويفرح القلب وادعيلها بالتوفيق لكن أول ماقريت السطرين الأولى ,, عرفت نهايتها ,, لان كما ذكرت مرت علي وقريتها من قبل كم مره ,, ودمتم بخير ,,

  41. ماشاء الله على عهه الكاتبه لها قابليه على سرد الاحداث بتسلسل وربط قوي وخيال واسع وتصور جميل وتعبير عن مشاعر وانت تقراء القصه تحسها وتعيشها … اتوقع لها مستقبل باهر والله يحفضها الى اهلها وتحياتي للجمي

  42. جميل جدا اسلوبها في الكتابهزززانا عشت مع الاحداث … جميييل بس انا للان مفهمتش ايه المضمون !!!! يعني الام كانت بتحلم ولا ايه ؟؟؟؟ ياريت تفهموني

  43. القصة سبق وان قراتها في مجلة…لاأشكك فيها…لكن لست مقتنعة بأنها هي من كتبها…وخاصة ان الاسلوب اسلوب واحدة دارسة اللغة في جامعة…مو معقول لايوجد خطأ واحد يبين عمر الكاتبة..عموما الله اعلم لكن اتمنى التحقق من الطفلة نفسها .. مع العلم اني بحثت ووجدت اسم الكاتبة العنود المطيري من وهج الحياة للاعلام هنا http://www.al-jazirah.com.sa/2009jaz/feb/5/sb8.htm

  44. سلمت الأيادي على هذه القصه الجميله والممتعه والمسليه وانشالله ماننحرم منك يارب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شوفوا وش كاتبة لكم هالطفلة !

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول