شبيك لبيك عقلك بين يديك


لا تزال حكايات ألف ليلة وليلة تسحر عقولنا وتحلق بها إلى حيث السحر والجمال والمتعة والتشويق . وتداعب خيالاتنا, بأساطيرها السحرية ابتداء من بساط الريح ومرورا بالكرة الزجاجية التي تنقل ما يحدث في أصقاع الأرض للناظر إليها وليس انتهاء بمغارة علي بابا التي تفتح بنطق “افتح ياسمسم”, وعباءة الإخفاء التي يختفي عن الأعين من يلبسها,
ومصباح علاء الدين السحري الذي يحقق الأماني في ثواني عبر العفريت القابع فيه .

ولا شك أن الكثير ممن أطلعوا على تلك الخيالات راودتهم أحلامهم بتجربتها , فأنا شخصياً كنت أتمنى أن يكون عندي بساط الريح , أركبه ويحلق بي في الأجواء وفي أقصى الأرجاء , لكن طبعا لم أكن أتمنى مصباح علاء الدين , لأني اخاف من العفاريت 🙂 , وغيري الكثير ممن راودتهم تلك الأحلام…

طبعا يستحيل أن يكون هنالك بساط ريح أو مغارة لعلي بابا وكرة سحرية و و و , لأنها وببساطة محض خيال ؟؟




لكن ألا نستطيع أن نجعل ذلك الخيال حقيقة ؟؟؟
نعم نستطيع !
لكن كي نفعل ذلك , نحتاج إلا قوى خارقة .
وقوانا السحرية التي نحيل بها الخيال حقيقة هي العلم.
بالعلم لا نحقق خيالات الف ليلة وليلة فقط بل نفوق تلك الخيالات

وإليكم بعض الأمثلة :

فبساط الريح الذي يحمل شخص واحد يطير به إلا ما يشاء ابتكر العلم الطائرة التي تحمل إلى 500 شخص تطير بهم إلا ما يريدون من الجهات , بل تعدى العلم ذلك وأصبحت هنالك محطات وسفن فضائية تسبح في الفضاء .

/

والكرة الزجاجية يقابلها جهاز التلفاز حيث يبث ما يحدث في أرجاء الدنيا صوت وصورة , بل يمكن أيضا لأي شخص أن يشاهد وهو في مكانه وبيده قدح شاي عبر كاميرات الويب شارع الشانزلزيه وقوس النصر في فرنسا , وشوارع نيويورك المزدحمة , وبوابة لوس أنجلوس العملاقة , وتاج محل القابع في الهند .

/

ومغارة علي بابا التي تفتح بالصوت قابلتها الأبواب الإلكترونية التي لا تحتاج أن تتكلم وتنطق بطلاسم سحرية كي تعبر بل يكفيك المرور من خلالها بدون أن تتوقف وهي تفتح تلقائيا.

/

كل هذه الاختراعات السابقة مألوفة لديكم , وبمجرد أن تقوموا بمقارنة بسيطة بينها وبين أساطير ألف ليلة وليلة السحرية , ستجدون أن كفة الميزان رجحت لصالح الاختراعات التي لم تحتاج إلى قوى العفاريت وطلاسم السحرة , فالله أحسن الخالقين وهبنا عقل له إمكانيات جبارة , يحتاج فقط التفكير الصحيح والتطبيق المليح ليفعل الأعاجيب , وقد ذكر ابن القيم رحمة الله ” أن الإنسان لو وقف أمام جبل وأراد أن يدكه لدكه “, وليس هناك في الحياة مستحيل , ما دام هذا العقل الذي ميزنا الله به وأكرمنا عن سائر مخلوقاته يفكر وليس مجرد التفكير فقط بل التفكير بالشكل المناسب .

قد يقول قائل لقد أقنعتنا أننا هزمنا الأساطير بالعلم, ولكن ليس كل الأساطير , فهناك مثلا عباءة الإخفاء , ومصباح علاء الدين , ومهما تطور العلم فلن يضاهي جموح الخيال , وأنا أقول لك يا عزيزي أن الخيال هو من يغذي العلم, وكلما جمح الخيال جمحت معه اختراعاتنا , فلو لاحظ أغلبكم الأفلام السينمائية القديمة وهي تحتوي بعض الاختراعات التي يصعب على الجيل السابق تصورها , فمثلا في سلسلة أفلام حرب النجوم الأولى يظهر الأبطال في مراكبهم الفضائية وهم يتحدثون عبر أجهزة نقالة لاسلكيا يصورون ذلك , وكأنهم في المستقبل البعيد , ولم تمضي سنوات قليلة إلا وكسب العلم الرهان, وتم اختراع الأجهزة الخلوية التي تتطور في أمكانتها وشكلها , وأيضا صورت بعض الأفلام طريقة الاتصال بالفيديو حيث ترى المتصل صورت وصورة , وها هو هذا الاختراع يعد من أبسط تطبيقيات الجيل الثالث في شبكات الأجهزة الخلوية .

لقد استرسلت في الكلام ونسيت أن أرد عن القائل أعلاه في عباءة الإخفاء , هل العلم الحديث خرج لنا باختراع يضاهيه ؟ الجواب نعم وبكل .

فقد استطاع فريق من العلماء من جامعة ديوك الأمريكية –بقيادة الدكتور “دافيد سميث” – تجربة جهاز يستطيع إعادة توجيه موجات الضوء لتلتف حول جسم معين بنفس الطريقة التي يلتف بها الماء حول الصخور في وسط مجرى مائي , فمن المعلوم أن الإبصار مجرد روية انعكاس الضوء على الأشياء لتستقبلها العين , وكانت نقطة التحدي كيف نستطيع أن نجعل الضوء لا ينعكس على جسم ما ولا ينكسر منه كالزجاج والماء , فطبقوا نظرية الصخرة في الجدول التي يرتطم بها الماء ثم يتلف من حولها ويكمل طريقة طبقوا هذه النظرية ولكن بالعكس , فكان ما كان وربح العلم الحديث الجولة بانتظار تحدي آخر من خيالات البشر .

وهذا مقطع لشخص يرتدي عباءة الإخفاء

بقي القول أن هذا الاختراع كان في أوائل عام 2006 م , وكان في بداياته , ولم أسمع عنه شيئا بعد ذلك , وأظنه قد تطور و أن البنتاجون يستخدمه حاليا ضمن أسلحته . ” يادافع البلا”.

أما مصباح علاء الدين , فدعوني أسألكم ألم تسمعوا من قبل عبارة ” دى مخه عفريت ” نعم أن عفريتك في رأسك , فأنت تستطيع بعقلك أن تحصل على ما تريد , فقط حك هذا الرأس قليلا , وأنظر في الذي ستحصل عليه, فالأمر لا يحتاج إلى دخان متصاعد, وشبيك لبيك , يحتاج وبكل بساطة تفعيل الهبة الإلهية في جمجمتك لتفعل الأفاعيل وتكسر المستحيل.

وصدقوني ليس هنالك غبي شديد الغباء ولا ذكي مفرط الذكاء , فأغلب العلماء الكبار أمثال أينشتاين وغيرهم , كانوا دون المستوى عن بقية أقرانهم , لكنهم تفوقوا حين استغلوا إمكانيات ما استودع الله في رؤوسهم , فالدماغ البشري هو نفسه ,نفسه بخلاياه وعصبونا ته ووزنه , لكنه الوهم الذي يوهمنا أننا عاجزين عن تحقيق مرادنا .

أعزائي القصد من هذا الموضوع هو التنبيه على أن الإنسان يسمو بعقله , فإن أراد أن يكون تاجرا فاحش الثراء أو عالما راسخ في الدين , أو دكتورا بارعا في مجاله فسيكون ذلك بكل تأكيد إذا خطط بالطريقة المناسبة وسلك المسلك الذي رسمه بالتفكير الصحيح ,” فشغل مخك” وأنطلق إلى أي فضاء رحب تريده .

بعقلك تستطيع أن تصنع من نفسك أي شي , ماعدا رئيس دولة , فرؤساء الدول , موجودة الرئاسة في جيناتهم , فلا تتعب نفسك بالتفكير كي تكون واحد منهم , ولا تتعبني إذا حاولت أن تصير رئيسا , ففي تلك الساعة لا أعرفك ولا تعرفني ولا اعرف هذا الموضوع الملفق الذي كتبته , اللهم جنبا السياسة ماظهر منها وما بطن .

تابع جديد رسائل المجموعة على تويتر

/
twitter.com/AbuNawafNet


تعليقات 22

  1. لمن اتفرجت على الفيديو في اليوتيوب كانموجود رابط لموقع البي بي سي عن عباءة الاخفاء ,, الغريب انه الخبر مكتوب من سنة 2003 م هههههههههههههههههههههه يعني المفروض الحين يكونو اخترعوهو من سنيييييييييييين 😀

  2. أعوذ بالله من السياسه يابو عماد أبعدنا عنها يارجل الحقيقه اهنئك على أختيارك الموضوع واسلوب طرحك الاكثر من رائع وتبسيطك للمعلومات واعجبتني طاقية الخفه ماأدري فروة الخفه هههه لكن ماضبطت لأنه يقول انه فيه كمره بظهره تطلع الصوره على جسمه تلفزيون لكن العلم تطور يوميا وإن شاء الله يجي يوم ونشوف كل واحد مختفي ههههه صحيح فيه تجربه لليهودي ابن اليهودي آينشتاين ههههه أسمها تجربة فيلادلفيا أو على الاقل تجربة فيلادلفيا تمت بعد محاولات اينشتاين لأختراع حاجه منيله بستين نيله ويقولون انه اخترعها لكنه دمرها بعد ان انتهى بسبب ماحصل بمعادلته ونظريته القديمه E=mc² التي تسببت بقتل اكثر من نصف مليون ياباني بريء وبدأت حرب تسلح وصناعة أكثر الاسلحه رعبا وتسببت بدمار للأرض أكرر لك شكري وبأمان الله

  3. مشكور اخوي وصحيح بالعقل والعلم يستطيع الانسان ان يفعل المعجزات:D

  4. مشكور يابو عماد جميع كتباتك في قمة الروعة وبذات هذا الموضوع فهو يحرك الاشخاص الطوحين والي ناقصهم كلام مشجع

  5. حقيقتا أعجبتني طريقة كتابتك للموضوع .. وطريقة إثراءك له .. هذا غير المضمون الرائع حقيقتا .. الموضوع 5 نجوم ما يحتاج .. والله يوفقك ..

  6. صحيح الانسان يستطيع بالعقل عمل المستحيل ؟ ومشكور على الموضوع وارجو ارسال الجديد

  7. . . أحسنت أخي الكاتب.. في عقولنا من القدرات والمهارات ما يتفوّق على جميع الأساطير، بل من أين أتت الأساطير تلك.. إنما هي إنعكاس للعقل الباطن والخيال، وتلك غالبا ً لا تكون إلا بالاعتماد على مرئيات وأفكار من الواقع تنطلق منها الفكرة الخيالية نحتاج فعلا ً لأن نعلم إمكانيات عقولنا، ويكفينا أن نعرف أن أفضل عباقرة العصر والتاريخ يُقال أن نسبة استخدامهم لعقولهم لم تتجاوز 11% ..! تحية تقدير لأسلوبكـ الراقي .. 🙂

  8. نهاية غريبة لموضوع رائع…. بعقلك تستطيع أن تصنع من نفسك أي شي , ماعدا رئيس دولة وكأنك تخاطب العقل في الشق الأول , ثم قلبت الى العواطف في الشق الثاني . أرى أن نهاية الموضوع أفسدت الجهد المبذول في هذا النص أقترح قراءة الموضوع أكثر من مرة قبل نشره ! مع الشكر !! :~

  9. الأخت ميس الريم : شكراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا على جميل اطرائك =========== عمانيــة : دوم الضحك ان شاء الله وشكرااااااا لكِ ========== toti : شكرا على اضافتك الرائعة وتعليقك الأروع ========== صديقك : اهلا صديقي , إذن انت متفق معي في البعد عن السياسة 🙂 , اشكر اضافتك الرائعة وكلامك الجميل ========= رضا : شكرا على تشجيعك ======== @خالد@ : انتبه لا تطيح من الدوخه هههههه شكرا على مرورك ======== جوجو : شكرا 🙂 ======== دهسم : تسلم يالغالي 🙂 ======== دروب الوناسه : وهذا هو المقصد من الموضوع , تحيتي لك ======= عبدالرحمن الحارثي : تشجيعك أثر في جدا , اشكرك بعمق 🙂 وان شاء الله اكون عند حسن ظن الجميع ====== رنووش : راجع الرد رقم 4 ====== عبد الرحمن المدينة : كلامك جميل مثلك , اشكر حسن اطرائك ياغالي . ======= النعسان : ان شاء الله واشكرك على مرورك 🙂 ======= a.7 : 🙂 ====== المهندس : اشكر ردك الراقي واضافتك الجميلة ============= aldabal : 🙂 ============ الواافي : راجع الرد رقم 4 ========== طارق : يبدو انك نظرت للموضوع نظرة جادة جداً , عزيزي الموضوع مقصده واضح وصريح ولا يحتاج تلميح …بالنسبة للمقطع الأخير , عبارة عن دعابة لإضافة نكهة من الابتسامة تجد صداها بين ردود هذا الموضوع …. أعدك ان شاء الله أن أقرا موضوعي قبل نشره اكثر من مره كما هي عادتي , واريدك ان تعدني بقراءة مواضيعي وعدم حرماني من ردك مهما كان اتجاهه . شكرا 🙂

  10. هتلر عندما كان صغيرا توفى ابوه وامه وهو مازال صغيرا وتربى في دار للايتام ( كان شخص عادي جدا ) وكان يردد دائما انني سا أصبح رئيسا للدوله في يوما ما وكانوا يسخرون منه وبذل كل جهده الى ان اصبح رئيسا للالمانيا وليس اي رئيس!!

  11. اخي الكريم شكرآ لك عباءة الاخفاء هذه خدعة ومعروفة من زمان بستخدام البرجكتر وكاميرة مثبته خلف او امام الشخص وبمكان اي شخص يبحث في النت ويشاهد مقاطع عن كيفية عمل خدعة الاخفاء او الشفافية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شبيك لبيك عقلك بين يديك

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول