سياره بدون سواق – قصه حلوه


قصه تموت من الضحك
 
جرت احداث هذه القصه في بلده صغيره في ولايه لويسيانا
حتى ولو بدت احداث هذه القصه كقصص الفرد هتشهوك لكنها حقيقيه
هذا رجل كان واقفا على جانب الطريق يريد ايقاف سياره
للذهاب للبلده المجاوره في ليلة شديدة الظلام في وسط العاصفه
الليل مر ببطء ولم تمر سيارة عابره
كانت العاصفة شديده لم يكن يستطيع ان يرى وطء رجليه
اخيرا ..
(مرت سيارة تسير ببطء كانها شبح (مهب الشبح المرسدس شبح صدقي
خرجت من خلف الظلام مرت ببطء متجهة اليه حتى توقفت عنده
ركب الرجل داخل السيارة واغلق الباب
!!بعدها تأكد انه لا يوجد سائق لهذه السياره
السيارة بدأت تتحرك ببطء مرة اخرى
بدأ الرعب يدب في قلب الرجل
وبدأت السياره تسرع قليلا
اقتربت السياره من منعطف خطير جدا
الرجل بدا يدعو ربه من اجل البقاء على قيد الحياة
لا محالة السياره سوف تخرج عن الطريق وسوف يواجه الموت !
فجأه قبل المنعطف بقليل دخلت يد من النافذه وامسكت الدركسون
وقادت السياره عبر المنعطف بأمان
اصبح الرجل فرحا مع وجود الخوف والرهبه في قلبه
الرجل اصبح يرى اليد تدخل من النافذة مرات متكررة
كلما وصلوا إلى احد المنعطفات
اخيرا ..
قرر الرجل الهروب من السياره
فقفز من السياره وذهب الى اقرب بلده وكان مبتلا وفزعا
ذهب الى احد البارات وبدأ يخبر قصته المخيفه والمرعبه للجميع
بعدما تأكدوا من هيئته انه غير سكران او ناقص العقل
وكان الجميع ينصت للقصه
في اثناء ذلك وبعد حوالي نصف ساعه
دخل رجلان الى نفس البار
وعندما شاهدوا الشخص المرعوب
قال احدهما للاخر:
اقول بوبا موب هذا هو التلخ اللي ركب بالسياره وحنا كنا ندفها؟

تحياتي نواف بيك


اعلان






اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سياره بدون سواق – قصه حلوه

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول