رذاذ أنف الأنسولين يساعد في مكافحة الزهايمر


رذاذ أنف

طور العلماء رذاذ أنف يحتوي على الأنسولين لمعالجة المرضى الذين يعانون من شكل من أشكال فقدان الذاكرة، يسمى “ضعف الإدراك المعتدل” وذلك من خلال استخدام الرذاذ مرتين في اليوم. وتؤثر هذه الحالة على واحد من كل خمسة أشخاص من كبار السن، وهي تسبب نسيان أسماء الأشخاص أو المواعيد، وفي بعض الحالات يمكنها أن تتطور إلى مرض الزهايمر. ويعتقد العلماء أن خلايا الدماغ تحتاج للأنسولين لتعمل بشكل أفضل، فانخفاض مستويات الأنسولين يمكن أن يؤدي إلى تلف خلايا الدماغ.


اعلان





الدراسة الجديدة أجريت على حوالي 240 مريض، وذلك لتتبع البحوث التي تبين أن الأنسولين لا يخفف فقط من فقدان الذاكرة، لكنه قد يبطئ من تطور مرض الزهايمر. فمن المعروف أيضًا أن مرض السكري يمكنه أن يؤدي إلى فقدان الذاكرة.

في الدراسة التي أجريت لمدة عام بقيادة الأطباء في كلية الطب في جامعة ويك فورست في الولايات المتحدة، تم منح المرضى الذين يعانون من الضعف الإدراكي المعتدل أو في المراحل المبكرة من مرض الزهايمر، رذاذ الأنف الذي يحتوي إما على الأنسولين أو على علاج وهمي. وهو يستخدم بعد 30 دقيقة من الإفطار والعشاء، فقد أظهرت دراسات سابقة أن هذا الوقت الذي تمتص فيه خلايا الدماغ الأنسولين بشكل أسرع. وسيقوم الفريق بإجراء مجموعة من اختبارات الذاكرة على المرضى، وكذلك مسح أدمغتهم لمراقبة أي تغييرات.

اقرأ أيضًا: البنكرياس الاصطناعي أفضل حل لعلاج السكري

الأنسولين

وأثبتت المعلومات المكتسبة من الدراسة، أن النتائج ستكون لها أهمية سريرية وعلمية كبيرة، فقد أظهرت الأدلة أن الأنسولين يحسن من وظائف متعددة في الدماغ منها تحسين الذاكرة. هذه الدراسة تتبعت دراسة أصغر بتمويل من المعهد الوطني الأمريكي للشيخوخة، والتي أظهرت أن استخدام الأنسولين على المدى القصير يحافظ على الذاكرة، وكذلك يبطئ من الأضرار التي تحدث في الدماغ نتيجة الأمراض وتقدم العمر.

وتعليقًا على الدراسة قالت الدكتورة “كلير والتون” مديرة الأبحاث في جمعية الزهايمر، أن الباحثون وجدوا علاقة بين مرض السكري من النوع الثاني والخرف، ويتم الأن اختبار عقاقير لعلاج السكري والمساهمة في علاج مرض الزهايمر والجميع يتطلع لرؤية نتائج هذه التجربة.

العلاقة بين السكري ومرض الزهايمر

السكري

وفقًا لجمعية السكري الأمريكية، فإن 27 % من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 65 وأكثر، يعانون من السكري في الولايات المتحدة. في الوقت نفسه، ما يقرب 50% من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 40 -47 يعانون من مرحلة ما قبل السكري. ولسوء الحظ، تشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري وخاصة النوع الثاني، هم في خطر لتطوير مرض الزهايمر أو شكل آخر من أشكال الخرف.

الجميع يحتاج إلى الأنسولين، فهو يساعد الجسم على تخزين الجلوكوز في الجسم للحصول على الطاقة. وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من السكري، فإن البنكرياس يفشل في إنتاج ما يكفي من الأنسولين، أو يقوم الجسم بتجاهل الأنسولين بحالة تعرف باسم مقاومة الأنسولين.

والأشخاص الذين يعانون من مستويات عالية من مقاومة الأنسولين، لديهم قدرة منخفضة على الاستفادة من الجلوكوز للقيام بوظائف الجسم وخصوصًا وظائف المخ مما يسبب علامات ضعف الدماغ، كما أن مرض السكري يسبب العديد من الأضرار في الأوعية الدموية من خلال نسبة السكر الزائدة في الدم. فالأوعية الدموية التالفة تقلل أو تمنع تدفق الدم إلى الدماغ، مما يؤدي إلى الخرف والزهايمر.

المصادر
1 , 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رذاذ أنف الأنسولين يساعد في مكافحة الزهايمر

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول