دعوة للنقاش : معرض الكتاب بين الممنوع والمرغوب .. هل من جديد ؟


افتتاح
مصدر الصورة : ( مدونة حرباز )

في يوم الثلاثاء الموافق 9-2-1428 هـ تم افتتاح معرض الرياض الدولي للكتاب
ويتميز المعرض هذا العام عن الأعوام السابقة بتواجد 600 دار نشر ومن ضمن المجموعة من دور النشر كان محظورة في السابق وأيضا ما يحمله المعرض بين جنباته من ندوات ومقابلات مع الكتاب والروائيين للتوقيع على كتبهم وروايتهم.

لذا نطرح بين أيديكم هذا الموضوع لنتحاور حوله في محاور رئيسية :
1-
ما هي الأسباب الحقيقية لفتح المجال أمام دور نشر كانت ممنوعة في السابق وكذلك السماح ببيع روايات لم يتم فسحها من قبل وزارة الإعلام السعودية من ذي قبل .
2 هل الكتاب الالكتروني مؤهل لمنافسة الكتاب الورقي ؟
3- ماذا تتوقع من معرض الرياض الدولي للكتاب لهذا العام ؟

كما نفيدكم بأن الحوار مفتوح لمدة 48 ساعة فقط ونتمنى لكم حوارا مفيدا





تعليقات 17

  1. لابأس به في بعض النواحي ولكن في مجال فتح المجال امام دور نشر كانت ممنوعة فهذا محور خطر جدا لأن أسباب إزالة المنع من منطلق أن الحوار هو الأساس ويجب أن نتحاور حتى مع من نختلف معه ولكن أحيانا بعض الأمور اللي نختلف فيها مع أحدهم لايمكن بأي حال من الأحوال أن نتحاور أو نتعاطى معها وبالتالي لا أحبذ فتح المجال أمام دور النشر هذه , أما عن الكتاب الإلكتروني فهو غير منافس للكتاب الورقي لأن بين قوسين يعور عيوننا القراءة من كمبيوتر على عكس الكتاب الورقي فيشاركك يداك وعيناك وقد تستخدم بعض الحواس الأخرى حين تقرأ بصوت عال فتستخدم أذناك أيضا , بالنسبة لمعرض الكتاب تنظيمه جيد ولكن مشكلته الإختلااااااااط والله نرى امورا يشيب لها الرأس لم تتح لي الفرص هذه السنة لأذهب ولن أذهب لعدم وجود خوي , وإن ذهبت سوف أختار الفترة الصباحية .

  2. صراحة تعليقي من تعليق الاخ المنقهر ولاني شفت الموضوع على استعجال فـ لي عودة وان شاء الله ما تنغلق التعليقات .

  3. انا في نظري فتح المجال لدور ا لنشر التي منعت بالسابق امر خطير ويترتب عليه خطوات قد نندم عليها فيما بعد. منعنا لهذه الدور تعني قيام هذه الدور بمخالفات معينه تؤثر سلبيا على المصلحة العامة ,, اما بخصوص الكتاب الالكتروني فهذا فعلا اصبح منافس خطير للكتاب الورقي ,,ولكن لان يغني ابدا عن المتعة التي يجدها ا لقارء في تصفح الكتاب الورقي , ومن ثما قيامه بالتعليقات التي يرغب فيها ,, في نظري المتواضع ان الكتاب الورقي هو الافضل من ناحية الاستمتاع والحصول على الفائده بشكل اكبر ,,, معرض الرياض معرض كبير جدا واتوقع زوار كثر من طبقات كثيره ,,,,

  4. أعتقد أن الغرض من السماح لدخول مثل هذه الكتب الممنوعة وحمايتها المعرض عسكريا هو تمهيدا لما هو أشدّ جرما من معرض الكتاب , فلو كان السماح لتلك الكتب من باب حرية التعبير والرأي والتحاور لما سمعنا عن منع كتب لبض العلماء والمشائخ السعوديين السعوديين وكتب سيد قطب وغيرها فأين هو حرية الرأي نسأل الله العفو والعافية

  5. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الاخوة والاخوات من رهط أبي نواف الافاضل .. من كان يتصور او يتخيل ان يصبح ماكان ممنوعا في كثير من نواحي الحياة سيصبح مألوفا بل مطلوبا .. لولا ان التدرج الطبيعي للعقل البشري وللفطرة السوية التي وجدت في توفير اسباب التعلم والاطلاع والتجربة والاختلاط بالامم والثقافات فرصة لآن تكون معرفة حقيقية لما نملك من ثقافة ذات جذور اصيلة واسس متينة جعلتنا مؤهلين للاطلاع على ماحجب عنا من قبل .. نحن الان في مرحلة مابعد الصدمة الاولى بل لدينا توازن جيد في مقابل مايطرح في كل المجالات .. على أن الامر لايخلو من خروج عن المجموع .. والتفرد لايلزم إلا صاحبه .. ومثال ذلك .. مكان من اقاويل صاحبة عرض (سواليف الضحى وهذر النساء للتسلية في مانعت مجازا بكتاب ( بنات الرياض على مااعتقد .. وهو لغو لونشر قبل سنوات عدة لأتى أكل ما كُتب له .. غير أنه والحمد لله كان وصمة عار لكل من ادعى المشاركة فيه سفها وطباعة ونشرا .. ومرد ذلك المستوى التحصيلي من جميع المعارف وبالتي معرفة القيمة الحقيقية لما نملك لا كما يريد النكرات ان يوحوا لتا بأنا مثل ماترانا قلوبهم وعقولهم التي طمس معالمها الشيطان ففقدوا الهوية وضلوا السبيل .. وأنا هنا اتسآل .. لو نُشر كتاب يتحدث عن الشيوعية والتبشير بها هل كان سيلقى رواجا او حتى من يلقي نظرة على محتوياته ؟ .. وذلك عائد إلى ان مايملكه الكثير من الناس عن الشيوعية وأثارها قد يتجاوز ماسطره كارل ماركس نفسه .. ولكن .. هناك ثوابت لايمكن ان نسمح حتى بمجرد تناولها كفكرة او خاطرة وتلك هي : ـ مايمس ثوابت الدين والعقيدة وماجُبلنا عليه من فطرة سليمة وثوابت اصيلة .. تحياتي.. أبوفهد المهنا

  6. بسم الله ,انا اقول فيه خطوره بازالة المنع ,ولكن الكتب اللتي فيه مفيده وثقافيه ,ولكن فيه معاناة في الاختلاط وهذا اكثر شي سمعته, وان شاء الله بزوره قريب وابناظر الكتب اللي فيه… والله أعلم

  7. أعتقد أن ما أراه هو استعراض عضلات لأسياد المستقبل الذين لم يتربعوا على كراسيهم بعد ! تساؤل بريء .. وهل سيتربعون ؟

  8. السلام عليكم,, أرى أن معرض الكتاب تطور قليلاً عن العام الماضي في عدة خطوات مثل:- 1. السماح بدخول النساء مع الرجال في تجاوز لعقدة الأختلاط .. و كما هو معروف فالأختلاط موجود بجوار المعرض تماماً في هايبر بنده و غيرها من المرافق العامة .. لذلك, لا يوجد خطر من الأختلاط بمعرض الكتاب .. و إذا كان بالإختلاط خطر إذاً لنغلق الأسواق و المرافق العامة في وجه العوائل و النساء بشكل عام بحيث نعطل نصف المجتمع (المشلول حالياً) نهائياً و للأبد. 2. السماح لبعض الكتب الممنوعه فتح شهية القراء و أنعش سوق الكتب .. و لا أدري لماذا نخاف من كل شيء جديد و كأننا أمتنا ستختفي بين ليلة و ضحاها لمجرد السماح ببعض الكتب الممنوعة و اليت لا أجد مبرر قوي لمنعها بالأساس. 3. كثافة التواجد الأمني للحفاظ على المعرض و ا/نه و الذي يحمل أسم خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- و للحفاظ على الأمن العام من الشباب الطائشين و الذين يريدون إفساد أي تظاهرة حداثية و جديدة في تعزيز لعقدة الخوف من الآخلر و الجديد التي لا يزال يعيشها المجتمع. 4. تخصيص أوقات للتوقيع .. كانت جيدة و تشجع الكتاب العرب على الحضور لمعرضنا. 5. أستمرار الندوات على هامش المعرض للتثقيف أو لمجرد النقاش أمر ضروري و من الجيد تكثيف التواجد الأمني كي يتم أيقاف المشاغبين الذين أفسدو بعض فقرات العام الماضي.

  9. 1- ما هي الأسباب الحقيقية لفتح المجال أمام دور نشر كانت ممنوعة في السابق وكذلك السماح ببيع روايات لم يتم فسحها من قبل وزارة الإعلام السعودية من ذي قبل . أعتقد بوجهة نظري أن ثقافة الأفراد تغيرت كثيراً فمنهم من يسافر ومنهم من يستخدم الأنترنت ومنهم من يتابع التلفزة بحيث أصبح ذا خلفية ثقافية لا بأس بها … ويستطلع أن ينتقي الكتاب الجيد .. ولا بد أن الكل يعرف عن المسافرين وغالباً ما يعودون بكتب معهم من الخارج .. ولا أقصد كتب مرتبطة بالسياسة أو الدين أو الأخلاق … وإنها هي كتب علمية بأغلبها أو روايات .. وغير ذلك ,, أنا عن نفسي كنت أحضر كتب موسيقية عن التأليف الموسيقي والهارموني … فمن باب أولى أن تسمح الوزارة بدور النشر كلها ولكن بتنقية الكتب التي تصدر منها .. أو تنقيح مخرجاتها إذ كان الكتاب ذا شعبية كبيرة بإذن من صاحب الكتاب وحتى يتوافق مع تعاليم الدين الحنيف والأخلاق السعودية الحمدية والفاضلة. 2- هل الكتاب الالكتروني مؤهل لمنافسة الكتاب الورقي ؟ طبعاً .. بوجهة نظري ..! الكتاب الألكتروني أسهل حتى في التصفح والبحث بالكلمة وإنشاء البحوث منها وصياغتها وتعديلها وتستطيع تحويله إلى نسخة ورقية بسهولة وبعدد من النسخ ولكن العكس صعب جداً خاصة لو كان الكتاب كبيراً وبرأيي أن الكتب الورقية لا تزال لأن هناك كتب كثيرة ليست موجودة الكترونياً ولقلة أجهزة الكمبيوتر عند بعض عامة الشعب ولكن هذا لا يمنع أن يكون أن الكتب الإلكترونية في ازدياد والورقية في نقصان من حيث كمياتها وفائدتها 3- ماذا تتوقع من معرض الرياض الدولي للكتاب لهذا العام ؟ لا للتعليق .. (من سكان جدة)

  10. معرض الرياض الدولي للكتاب لاشك أنه إضافه هائله من الفكر إلى الفكر . . أستغرب إقدام القائمين على هذا المعرض بفتح المجال للكتب الممنوعه أن تنشر ولا أعلم هل هي تمهيد لشيء مقبل أم هي ضغوط تمارس عليهم أم هي من باب الحريات لا سيما أن هناك كتب من الظلم أن تكون بين يدي شخص يحاول أن يثري محصلته الفكريه وان يستفيد مما يقرأ حتى ولو قرأ من هذه الكتب سطر واحد . . أتفق مع من سبقني بخطورة هذا الشيء . معما تطور الكتاب الالكتروني فإنه سيبقى الكتاب الورقي له طعمه في القراءه وتستطيع ان تجعله صاحبك أينما ذهبت . . أتوقع أن يكون المعرض له حضوره القوي على المستوى العالمي كونه يحمل ثقافات متنوعه ونجاحه مرهون باجتهاد القائمين عليه ما أجمل المعرض لو كان بدون كتب محظوره

  11. بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أولا : اشكركم على فتح باب الحوار . ثانيا : انا ممن زاروا المعرض قبل أن ينتقل من جامعة الملك سعود ، إلى مكانه الآن ، ويا ليتهم لم ينقلوه . لأن جامعة الملك سعود ، كانت أفضل تنظيما مما هوعليه الآن . ثالثا : عندما تم نقل المعرض من جامعة الملك سعود ، بدأ الأمر يتسع ، ففي العام الماضي ، سمح لدخول العوائل ، أما هذه السنة فبدأت الفوهة تتسع أكثر بسماح الاختلاط . وهذا الأمر لم يكن في زمن تنظيم جامعة الملك سعود للمعرض ، فمن باب أولى السماح ببيع الكتب الممنوعة . رابعا : من الممكن أن يكون الكتاب الإلكتروني منافس للكتاب الورقي ، بسبب عدم توفر هذا الكتاب ، لإن من المؤسف أننا في معارض الكتاب لا نركز على الكتب العلمية ، وخاصة كتب الطب والهندسة . بل حتى بعض كتب التراث العربي غير موجودة في مكتبات المملكة . خامسا : بالنسبة لمعرض الكتاب هذه السنة لم يكن مرضيا ، فأنا ذهبت إليه يوم الجمعة ، ورأيت بعيني التنظيم السيئ ، سواء من ناحية ترتيب المعرض ، التي كانت سببا في حدوث زحام شديد ، فلم اتمكن من الاطلاع على جميع ما في المعرض . كذلك أغلب الكتب ( التراث العربي ) للأسف أسماء المحققين لها ليسوا بالمستوى المطلوب ، فمثلا : عبد السلام هارون ، لم أجد له كتابا !!! . أسعار بعض الكتب لم يتغير . بل بعض الموسوعات ما زالت باهظة الثمن ، لا أدري ما السبب ؟ . أغلب ما عرض في المعرض كتب عن علم النفس ، والفلسفة ، والعلاقات الزوجية ، والإدارة . والملاحظ أن الكتي الدينية لم تكن بكثرة ، أريد أن أنبه على نقطة معينة ، وهي الاختلاط ، الذي كان السبب الذي منع كثير من مرتادي المعرض سواء من رجال أو نساء من التنقل بحرية والاطلاع على الكتب ، أتمنى ألا يحدث هذا الأمر في الأعوام السابقة إن شاء الله . التنقل بحرية

  12. لا ارى مشكله في فتح المجال لدور النشر اللتي كانت ممنوعه من قبل فالقاريء لم يعد يكتفي بالكتاب المقرؤ فهناك القرائه عبر الأنترنت بما معناه ان الذي لا يجده القاريء في معرض الكتاب يستطيع الحصول عليه عن طريق الأنترنت لماذا دائما نهول الأمور ونعطيها اكبر من حجمها وقد تكون هناك اسباب لمنع دور النشر تلك وقد زالت الأسباب الأن فأين المشكله في ذلك وكلن عقلو براسو يعرف خلاصو

  13. بسم الله الرحمن الرحيم أشكر أولا ً مجموعة أبو نواف و القائمين و مدير الحوار الراقي ( هذا ) على كل الخطوات و الجهود .. بالمختصر … 1- فتح الباب على مصراعية أمام الكتب الممنوعة و المخالفة للعادة و العقل و الدين أجدها خطوة ( نضج ) في الوسط الثقافي السعودي …. جميعنا متعلمين ودرجة الوعي للعامة و الخاصة وصلت لدرجة يستطيع أي منــّــا تميــز الخبيث من الطيــّـب .. الصالح من الأدباء و الطالح منهم .. فتح المجال يسمح بالتعرف على الأدباء و المفكرين ( المظلومين ) و ( الظالمين ) في نفس الوقت .. تستطيع بعد جولة على صفحات كتبهم أن تتعرف على ( فكرهم ) الحقيقي .. بتجرد .. و دون وصاية .. أو نظرة قاصر مـُـسبقة .. 2- قد تجدون أن أغلب الكتب التي تــُـستهلك في معرض هذا العام و العام المقبل … ( الممنوعة ) .. لكن خلال سنتين .. سيفتضح أمر هؤلاء المتثقفين .. و سيجد الصغير منــّـا .. قبل الكبير أن كتبهم … لا تستحق الكتابة .. و القرائة ( إن كانوا بالفعل ظالمين للمجتمع بخزعبلاتهم ) .. 3- الإختلاط هو ( الأصـــل ) فهو سوق مفتوووووح … لماذا تزور المرأة المعرض ( لوحدها ) ثم يزوره أخوها ( لوحده ) .. !!! و مسألة ( العزاب ) و ( العوائل ) …. بدعة ما أنزل الله بها من سلطان … و فيه ( تشكيك ) و ( سوء الظن ) .. بالمسلم السعودي .. و لا توجد بحسب معلوماتي أي مخالفات قد حصلت حتى الآن .. و هذا يؤكد ما ذهبت إليه .. شــكرا ً لكم جميعا

  14. بالنسبة للسماح لدور نشر كانت ممنوعة سابقا من عرض ماعندها اتوقع لأن اصبح هناك اقتناع تام بأن الافكار لا يمكن ان تمنع او تقرأ خاصة في الكتب الكثير منا يستطيع ان يسافر ويقرأ فليس هناك اي داعي لمثل هذا المنع ….. ولا يستطيع الكتاب الالكتروني ان ينافس الورقي لأن الاخير له طعم خاص وانت تقرأه وتتصفحه في اي مكان وحتى قبل نومك … اتوقع ان يكون معرض الكتاب هذا العام متنوع اكثر واكثر وهذا ما نأمله.. ملاحظة… نأمل من يعرف منكم مواعيد الزيارة والمكان بالضبط افادتنا .. تحياتي

  15. بسم الله الرحمن الرحيم بالنسبة لفسح المجال أمام الكتب التي كانت ممنوعة ، ففي الحقيقة يجب أن لا نفرض وصاية على المجتمع فيما يقرأ وما لا يقرأ لان هذه القضية شبيه في يوم من الايام بالفضائيات فكم كان التحذير منها كبيرا ، والان وبعد ان اصبحت الفضائيات في كل بيت أصبح الانسان يختار بنفسه الصلاح أو الفساد بختياره وبدون رقابة، قال تعالى : ( واما الزبد فيذهب جفاءا واما ما ينفع الناس فيمكث في الارض ). اما بالنسبة للاختلاط ففي الحقيقة بان هذه المسألة هي بعبع سعودي خالص وهي عقدة قويه لدينا نحن السعوديين، فلا نرى هذه الحساسية عند أي مجتمع عربي غير السعودية ؟ هل من يفسر لي ذلك ؟ ربما يقول البعض بان لكل مجتمع خصوصياته ، فاقول لماذا يتم التركيز على عزل النساء عن الرجال بدل ان تبذل الجهود لرفع عفة المرأة والتزامها بدينها ورفع مسوى الرجال في النظر للمرأة، فالرقيب الداخلي أقوى من الرقيب الخارجي ، وأنا بنفسي رأيت نساء عربيات في الغرب محجبات ومحتشمات وهن يركب القطارات وفي الازدحام ، ولا يوجد من يتحرش بهن أو يغازلهن، وهن لا يتصفحن اوجه الرجال كما هو الحال عندنا في المجمعات التجارية ، كما شهدته بنفسي . السؤال ببساطة : لماذا تكون المرأة العربية محتشمة في الغرب ولا تكون الكثير من بناتنا في بلدنا محتشمات ؟ اليس لاننا ركزنا على الظاهر وأهملنا الباطن.

  16. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية طيبة للأعضاء الكرام.. جميل هذا الحوار وقد استمتعت ببعض التعليقات التي أعجبتني.. سأحاول أن أورد أفكاري الرئيسيه بإختصار قدر المستطاع بالنسبة للمحور الأول : يبدو لي أن المسؤولين أدركوا تماما أن لاطائل من عملية المنع وفرض الوصاية ع القراء فماهو ممنوع هنا يمكن جلبة بكل سهولة إما عن طريق مواقع بيع الكتب أو جلبها من الدول المجاوره …إذا المنع لم يعد مجدي ومن الأولى فتح المجال لجميع المطبوعات بإستثناء مايمس العقيده والدين . وماسواها أرى نشرها وحث مجتمعنا ليكون مجتمع قارئ وقادر ع أختيار قراءاتة بكل حيره حقيقة آمل أن يكون هناك أنفتاح أكثر وذلك عن طريق توفر المطبوعات في مكتباتنا المنتشره. المحور الثاني: الكتاب الإلكتروني..نعم قد يشكل منافسة لعدة أسباب منها: 1- توفرها بسهوله وبضغطة زر. قد يكون من مساوئها هو التعب الناتج من القراءة ع الجهاز ولكن من السهوله معالجة ذلك عن طريق طباعة الكتاب الإلكتروني من المهتمين (لا أخفي عليكم..أتمنى أن لايكون منافس ةأتمنى توفر الكتب الورقية..ف للورق عبقه ولذته) المحور الثالث: حقيقة لاتعليق لدي بخصوصه ولكن أتمنى في الأعوام القادمه أن يتداركوا بعض الأخطاء مثل جدول مواعيد الزياره فضلا عن مدة المعرض القصيره وعدم توفر عربات تسوق ونفاذ المطبوعات بسرعة ،، شاكرة لكم هذا الحوار الشيق ودعواتي بقراءة ممتعة

  17. بسم الله الرحمن الرحيم في ظني أن أهم الأسباب للفسح هو الانفتاحية التي شهدتها المملكة في السنوات الأخيرة فمن ذلك كذلك انضمامها لمنظمة التجارة العالمية والضغوط التي تواجهها المملكة ولاننسى الأمر المهم وهو توجه الوزير الحالي في فسح كتب لم نكن نتصور ان توجد في بلاد الحرمين وبلاد مهد الرسالات . اما جواب السؤال الثاني : في ظني أن السؤال أتى متأخرا فالآن نلحظ أن الكتاب الإلكتورني نافسه وخاصة في مجال البحث بل إنه تفوق عليه تفوق ملحوظ بسبب وجود خاصية السرعه ولكن يجب ان نعلم انه لابديل عن الكتاب الورقي بأي حال من الأحوال فكون أن تكون معك نسخة من الكتاب في يدك (( مالها غنااااة )) .. وأخيرا إجابة السؤال الأخير : في الحقيقة كنا نتوقع أن تكون وزارة الإعلام عادلة في طرح الكتب والسماح لها فيسمح بكتب دون كتب فإذا كان قصدك السماح بطرح الرأي الآخر مع خطأ هذا المنهج إلا أننا لو سلمنا فهناك كتب لم يفسح لها ولم نرها فأين كتب سيد قطب وأين كتب الشيخ سفر الحوالي وأين روايات محمد الحضيف وهذه أمثلة لاغير .. ومن المحزن حقيقة أن تباع كتب الإلحاد والزندقة وسب الله جلا وعلا في هذا المعرض والله إنه من العار ومن الخزي أن تباع كتب المجون بيننا فأين احترام مبادئنا وتقاليدنا . وصلى الله وسلم على نبينا محمد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

دعوة للنقاش : معرض الكتاب بين الممنوع والمرغوب .. هل من جديد ؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول