خُناسكم وسنة نزع المُلك


إن اليوم الأخير من كل عام هو أشبه بالخنس الجواري الكنس التي أقسم بها الله عز وجل في سورة التكوير { فلا أقسم بالخنس (15) الجواري الكنس (16 ) } , تلك النجوم العملاقة التي بلغت من العمر أرذله فانكمشت وانطفأت لتصبح ثقوب سوداء تكنس ما تصادفه في طريقها نتيجة لقوة جاذبيتها الهائلة .


اعلان





ويوم الجمعة القادم الموافق 29 / 12 / 1432هـ , هو خُنس هذه السنة بعد أن كان نجماً ذو لمعان تقليدي حين ولادته بتاريخه 1 / 1 / 1432هـ كما هو حال بدايات كل سنة وتعليق الآمال والطموحات بالتغيير نحو الأفضل سواء على الصعيد الشخصي أو بشكل عام , فما الأيام إلا يوم واحد مستنسخ وموزع على اثني عشر كوكبا تجري لتلتقي بالثقب الأسود الذي يبتلعها دون عودة ويبقى هضم حصادها علينا نحن الزارعون والعابثون بالكواكب الإثني عشر ….

ولكن نجم هذه السنة التي شارفت على الانصرام لم يكن ذو لمعان تقليدي بل تخطى حدود العقل العربي وأحلامه في المنام التي تستغفر للوسادة كي لا تكتم أنفاس من وضع رأسه عليها حالماً بأن ينام يوماً وهو مُغتسل من جنابة الظلم الذي يغتصبه تحت لذة حاكم فرعوني وبطانة هامانية ظالمة وعمالة سائبة , تلك الأحلام تحررت من فوبيا الوسادة لتخرج إلى الواقع جاعلة نجم هذه السنة يصل إلى أقصى درجات التوهج بعد احتراق بو عزيزي وتواتر الأحداث بشكل غير متوقع ويحبس الأنفاس بدرجة تفوق الخيال الهوليودي وتفوز بجميع جوائز الأوسكار عن الفلم الواقعي الذي قتل خيال المؤلفين – سنة نزع المُلك – ذو البطولة المشتركة بين الشعب التونسي والمصري والليبي واليمني والسوري والتي انتهت أحداث جزئه الأولى بسقوط ثلاثة حكام ابتداء من زين الظالمين ونهاية بمن قذف بنفسه إلى التهلكة بعد ظنه بأنه على الحكم معمر مروراً بمن كان يبارك صوم شعبه لربع قرن من الزمن حتى أفطروا عليه قبل رمضان , ونحن الآن في انتظار الجزء الثاني بعد أن غص الخنس بمصير الرئيس اليمني والسوري نتيجة لأصابته بالتخمة من هول الأحداث وفي انتظار الماء في جوف الكواكب الاثني عشر والتي يصعب علينا توقع غزارتها وقوتها وطعمها بعد سنة نزع المُلك التي سوف تطول عملية هضمها على من شاركوا بها ومن عاصروها وسوف تتلون صفحات التاريخ التي سوف تسطرها بحسب من كتب تاريخها ولصالح من ! والزاوية المطلة على سنة نزع المُلك .

ونهاية الكلام قبل الختام أربعة علامات استفهام بالعد والتمام …

أولها … علامة استفهام مصابة بصداع مستمر من دورانها دون توقف بحثاً عن مؤلف فلم – سنة نزع المُلك – لتتحول بعد حصولها على إجابة إلى علامة تعجب تصاب هي الأخرى بالغثيان لتستفرغ أكثر من علامة استفهام , ويستمر هذا الوضع بين الدوران والغثيان طالما أن حقيقة المؤلف ترتكز على عدة احتمالات ولكل احتمال براهن ! .

وثانيها … علامة استفهام محتارة بين قراءة التاريخ لسنة نزع المُلك كا أرقام فقط كما هو حال مناهج التاريخ في تعليمنا ! .. أو قراءة التاريخ مع الإسقاط على الواقع واستخلاص العظة والعبرة مع التطبيق دون الاكتفاء بالتنظير ! ولو أني أشك بأن القراءة الأولى هي الأقرب لأن التاريخ لو كان يُقرأ مع التطبيق والتحرر من التواريخ لتربعنا على القمم وفكرنا في استثمار كوكب المريخ !

وثالثها … علامة استفهام شعبية يستخدمها عجائز المستقبل كاستخدام عجائزنا لسنة الطبعة وسنة الغرقه .

وآخرها … علامة استفهام شخصية لتضعوها بينكم وبين خُناسكم بشكل عام و سنة نزع الملك بشكل خاص .
والعلامة الأخيرة هي الأهم لأن التخطيط الناجح للفرد وصلاحه واستشعاره لأهمية أيامه … هو صلاح ونصر للأمة

بقلم / صالح عبدالله التويجري


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   


تعليقات 2

  1. صراحتا سنه مباركه علينا وعليك وجعلنا كل يوم اقرب لرب العالمين اكثر امين اندهشت والله بحكيك ماشاءالله عليك قمه في الروعه صعب اوصفه بس مبدع وعارف كيف تنتقي العبارات والكلمات وتبسط الصوره الحادثه بحكيك للحين مندهشه وبرضو شكرا لتفسير الخنس ..الكنسوصفت الاحداث خير وصف الله لا يضرك ويعطيك الصحه والعافيه الى الامــــــــــــــــــــ ســــــــــــر ـــــــــــــــام

  2. الاخ صالح اصلح الله قلبك وشرح صدرك وانار عقلك بنور العلم والمعرفه ما أتحفتنا به في هذه الاطلاه المشرقه اللتي أسأل الله جل في علاه ان لايحرمنا منها صراحتاً غايه في الابدع بتصويرها وإخراجها وتقديمها اسلوب جميل وطرح مشوق . فشكرا من الاعماق و تقبل تحياتي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خُناسكم وسنة نزع المُلك

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول