خصوصية مكشوفة


خصوصية  مكشوفة

دعوني أعيد إلى ذاكرتكم صورا من الماضي القريب ، وما هي ردات فعلك وأفعال المجتمع من حولك.

خصوصية




وأظنه سؤال موجه لما يطلق عليهم ( الطيبون ) وهو لقب رائع والجميع كلهم طيبة وخير وبركة، هل تتذكر معي (جوال الباندا)؟ هل عادت لذاكرتك مسألة التحريم من استخدامه وأيضا محاولات منع دخوله إلى المملكة؟

تلى ذلك ثورة في عالم الهواتف المتنقلة والتقنيات المتعددة في استخدامها ، بما يجلب الرفاهية على مستخدميها، والحقيقة تساؤلي السابق ليس إلا تحريكًا لماضٍ يرغب بعضنا العودة إليه ليعيش في مأمن من اقتحام خصوصياته، فالمشاهد لواقعنا اليوم يتألم على ما وصل إليه مجتمعنا من كشف للكثير من الخصوصيات بقصد أو بدونه ، ولعل تناول الوسيلة الأشهر في تواصل الناس وهي (الانستقرام)، لسهولة الاستخدام و سرعة الانتشار.

قال المصور العالمي الفوتوغرافي الشهير (Richard Wood) إنه قرر إغلاق حسابه الشخصي على شبكة (انستقرام) لتبادل الصور، بسبب ماسماه “الشروط المتعنتة الجديدة لاستخدام التطبيق”

وقال ريتشارد في لقاء مع “راديو نيوزيلندا” إن شروط استخدام (انستقرام) الجديدة تتيح لها استخدام الصور الشخصية للمستخدمين ومشاركتها عبر أي طرف ثالث.

وأضاف “هذا يعني ببساطة أن الصور الشخصية لنا ولعائلاتنا ستكون محل حملات إعلانية ودعائية، وهو أمر لا يمكن قبوله” وقد نفت الشركة مؤخرًا ما قاله وأن الأمر يخضع لموافقة الأعضاء المشتركين.

لعلك تلاحظ معي اختلاف المجتمع الذي يطالب بحفظ الخصوصية مع مجتمعنا الذي يطلق عليه مجتمعا محافظا، كيف أصبحت صور أطفالنا عروضا خاصة لجميع المصممين، بل وإعلانات متداولة دون وجه حق، ولأن ثقافتنا في قراءة العقود متدنية، بحيث يهمنا التسجيل في الخدمة دون أدنى مراجعة لشروطها وبنودها بما يتفق معنا شخصيا، الأهم أن يكون لدينا حساب نصور وننشر دون مراجعة، وبالتالي عندما أصبحت التقنية بأيدي الأطفال والمراهقين، أصبحت كثيرًا من البيوت مكشوفة أمام الآخرين عرفوهم أم لم يعرفوهم، بحكم أن الأسماء رمزية لا تدل على هوية الشخص.

كما أن اختراق هذه الأجهزة وارد بأي لحظة، فكثرة الصور الشخصية المخزنة بهاتفك النقال هو أمر يخصك أنت ، ويجب أن تعي أن انتشارها قد يؤذيك أو يزعج من تحب .

هذه خصوصيتك فلا تجعلها مكشوفة للآخرين ..ولا نكسب وهما أننا سنجعل الآخرين أكثر متعة بعرض خصوصيتنا ووجود تعليقات تشبع إحساسنا و ترضيه.

نقطة قبل الختام : يوزن المرء بقوله ، ويقوّم بفعله (ابن خلدون)

دمتم براحة بال وستر من رب العباد …

خالد بن محمد الأسمري
مدرب ومستشار أسري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خصوصية مكشوفة

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول