خاطرة : طيف ذكراكم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
وكل عام وأنتم بخير 
وان شاء الله الجميع في أحسن حال..
 
اتواصل معكم من جديد ..
بخاطره من نثر قلمي ..
وان شاء الله تنال استحسانكم

الخاطره بعنوان
( طيف ذكراكم )

عند شاطئ البحر ..
أتأمل ارتطام موجه على الصخور ..
مصدره ذلك الصوت المنذر بالموجود ..
ويزينها ذلك الزبد الأبيض …
 
وتجاريها صيحات طيور النورس ..
كم يعج ذلك المكان بأجمل الألحان ..
عندما نلجئ له مع صخبه .. المحبب للنفوس ..
 
لنختلي مع أنفسنا ..
ننشد .. الهدوء..
السكون ..
السلام ..
 
لنسيان الماضي .. الحاضر
فقط نحن في هذه اللحظة ..
 
تراودنا أفكار .. الواحدة تلو .. الأخرى ..
نحاول تجاهلها ..
التواري وراء بعض الأمور ..
للهرب من الذكريات …
 
ولكن يومض .. في ذاكرتنا .. كضوء البرق ..
ذكرى وجوه ..
كان للقياهم بهجة تشغف حنايا القلب ..
وتشرق الوجوه لابتسامة ثغرهم ..
 
فكنا نبتسم لمجرد ذكر أسمائهم ..
أمامنا ..
 
أما عند لقياهم ..
كأن الروح عادت للجسد ..
وإزدان المكان من حولنا .. بنور حضورهم ..
 
ولكن اليوم ..
لمجرد مرور طيف ذكراهم ..
يعتصر القلب الألم ..
وتئن الروح ..
وتترقرق العيون بدمعها ..
فتسيل الدموع على الخد مجزله في سكبها ..
صامته يكفيها أنين الروح ..
 
فيطلق الجسد تنهيده ..
كأنها ثورة بركان ..
لتفريغ القليل ما فيه..
من حرارة الألم ..
والحزن ..
لفراقهم ..
 
آه .. ثم ..آه ..
كم كانت تجمعنا الذكريات ..
كم تشاركنا الابتسامات ..
وسرد الحكايات ..
واللعب على رمال هذا الشاطئ ..
 
كم تخاصمنا .. تشاجرنا ..
ولكن تبقى القلوب في وآم ..
 
ما أجمل ذكراكم وان كانت تبعثر
 شتات النفس بعد لملمتها ..
كلما مر طيف ذكراكم ..
 
رحلتم …
وتركتم وراءكم بقايا إنسان ..
يعيش على طيف ذكراكم ..
يلملم شتات النفس ..
كلما عصفت به ذكرى رحيلكم..
 
ولم يبقى له سوى أن ..
ينتظر يوم رحيله ..
ليلتم الشمل من جديد ..
عند رب العباد ..

*************************
واتمنى ان ينال استحسانكم ماخط قلمي ..
وللنقل لاتنسوا اسم كاتبته وذلك من باب الامانة
نعم ماأجمل الأمانه الادبيه وما اقبح
ولا ابشع من سرقة الحروف النازفه من الاحساس
لأني لن احلل من ينقل خواطري من دون ذكر اسمي وينسبها له ….
 
ولكم مني كل تقدير واحترام
أختكم
عاب سبيل رة
أم عمر





تعليقات 6

  1. مشكوووووووووووووووره عزيزتي ام عمر بجد رووووووعه الخاطر وننتظر منك الجديد

  2. وعليكم السلاااام أم عمر بوركت وبورك نبض قلمك … رائــــــــــعه وكلمات لها وقعها ننتظر جديدك.. حكايه

  3. صباحك سكر.. أخيتي لقد أعجبتني كثيراً خاطرتك الرائعه إنك تمتلكين قلماً يجبرنا على الوقوف له ويجبرنا على الارتحال معه أيمنا حل . يعطيك الف عافيه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خاطرة : طيف ذكراكم

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول