خاطرة – صباحي



اعلان





أريد أن احدثك يا صديقي عن صباحي,
عن شمسي المقطبة و جبينها الصافي حد الجفاف ,
عن سكوت الصباح , و حزن الصباح , و روح الصباح,
عن أحاديثي العابرة للرصيف , للوجوه الوامضة .
للسيارات بجواري , و لصغار وهبوا الدنيا بهجة
ابتسامات تتسرب خلسة من النوافذ الخلفية  ..
 
أريد أن احدثك أكثر و أكثر ,
أن احملك داخل رأسي المصمت ,
أن ترى ما أرى , و تشعر به كما أفعل تماماً ,
أن تربت على اسئلتي الصغيرة دون تذمر ,
أن تتساءل معي عن جدوى مكبر الصوت حين ترى من يضع
هاتفه بالقرب من فمه !
أن تمر بعينيك على وجه الأوراق التي ترقد بين يدي
الفتاة بالسيارة المجاورة !
ان تخبر السائق الذي يحاول أن يقفز أمامك برعونة
بانه كائن غير سوي !
 
أريد أن نعود للدوران في الأزقة قبل انتشار الضوء ,
أن نقف بـ البوفيه البعيدة قبل أن تزدحم ,
أن نأكل بشهية سعيدة جداً كما كنا نفعل ,
أريد أن أتنفس الصباح معك مرة أخيرة يا صديقي ..
و هو ما لن يحدث أبداً !
 
لـ\عصي الدمع


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خاطرة – صباحي

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول