تقرحات الفم قد تؤدي إلى الزهايمر!


لا تعمل تقرحات الفم أو ما يعرف بـ “الهربس” على تشويه منظر الوجه، إنما قد تزيد من خطر الإصابة بالزهايمر. فقال باحثون سويديون بأن الإصابة بالفيروس “النوع “1 الذي يسبب تقرحات الفم، قد يضاعف فرص الإصابة بالزهايمر. يحمل الجسم هذا الفيروس إلى الأبد، ما يعني أنه قد ينشط في أوقات لاحقة ويعمل على تشكيل التقرحات في الفم. يحمل 90% من البالغين الفيروس 1 في أنظمتهم، لكن الربع فقط منهم يعانون من انتشار التقرحات على الفم. وقال الباحثون أن الفيروس يزيد من خطورة الإصابة بالزهايمر، لأن المسنين يعانون من ضعف الأجهزة المناعية؛ ما يخلق الفرص لانتشار الفيروس في الدماغ.

تقرحات الفم 


اعلان





ويبدأ الفيروس عمله في الدماغ، فتتشكل بقع تؤدي إلى موت خلايا الدماغ، وانهيار الروابط بينها. ويؤدي ذلك إلى فقدان الذاكرة، وفقدان القدرة على التفكير، وهي أعراض مرض الزهايمر. وقال الباحث السويسري “هوغو لوفهيم” بأن هذه النتائج من شأنها أن تطور علاجًا للمرض. فقد وجدت الدراسة علاقة بين العدوى بالهربس وتطور الزهايمر ما يعني أن هناك فرصًا للعلاج. ويمكن مقاومة تقرحات الفم التي تسببها الفيروسات باستخدام عقاقير مضادة للفيروسات.

زهايمر

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تقرحات الفم قد تؤدي إلى الزهايمر!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول