المباني المهجورة .. بين الجمال والدمار


الزمن وما يترك ورائه من أثار هو شيء لا يمكننا فهمه و لربما يكون ذلك هو السبب إعجاب الفنانين بالأماكن المهجورة وما يخلف ورائه الزمن فيها.


اعلان





وأفضل مثال على ذلك سلسلة المصور الكندي بارت سينويك الذي يحاول من خلال سلسلة من الصور بإسم ”Systematic Compositions” لمباني مهجورة إلتقطت من حول العالم أن يجسد الدمار الذي لا مفر منه بعد أن يتم التخلي عن هذه المباني.

فهذه الصور تؤكد على أهمية تقدير فن العمارة والحفاظ عليه من خلال تسليط الضوء على بعض من الأماكن الأكثر إثارة للدهشة كالمباني المهجورة التي تضم مفاهيم متناقضة كالجمال والدمار بنفس الوقت.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المباني المهجورة .. بين الجمال والدمار

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول