بودكاست ورّاق: اسمح لي .. حياتك بانتظارك

اسمح لي.. حياتك بانتظارك

حياتك بانتظارك

مواضيع ذات علاقة
1 من 34

يستحثك هذا الكتاب على التوقف عن انتقاد ذاتك والبدء في الإيمان بما يمكنك تحقيقه من خلال قوة المشاعر الإيجابية. هل سبق أن انشغلت بحياتك اليومية حتى إنك توقفت عن الانتباه إلى الشعور الذي يراودك؟ وكلما صار شيء على غير ما يُرام فإنك تلوم الآخرين، بيد أن مفتاح العودة للدرب الصحيح بسيط؛ ركز على الداخل، على الشعور الذي ستشعر به عندما يسير كل شيء على أكمل وجه؛ وسوف يحدث هذا (بإذن الله).

موقع البودكاست
اضغط هنا

تعليقات
تصميم وتطوير: شركة كَلِمْ