بني قومنا وحصاد موتهم


/
بسببها نفقد أم … نفقد أب … نفقد أخ … نفقد أخت
شخص نحبه … شخص عزيز …
فظيعة جداً … مدمرة جداً … محزنة جداً …
كم تفاخر بها أقوام على أنهم على إجادتها خبراء
ولكنها تحت القبور أسكتتهم وبقوة ..
قطعتهم .. جرحتهم .. أسالت دمائهم ..
دمرت ذلك التفاخر .. وتركته ذلاً مريراً
إنها السرعة ..والتهور في قيادة العربات
تلك التي تحصد بني قومنا .. حصاد الموت
فنقعد نلملم أشلاءهم من على الطرقات .. تخالط دمائهم دمعاتنا
نبكي حسرة … نبكي ألماً … نبكي قهراً
فما مصير هذا الشخص .. إما موت .. أو شللاً .. أو عاهةً ..
سابقاً كنا عند سماع خبر وفاة شخص ما .. يتبادر على أذهاننا أنه توفي بمرض
أما الآن فبلا تفكير نقول في حادث سير وكم يصيب حدسنا في ذلك
إلى متى ؟ .. أين العقلاء ؟
أما آن لك أن تفكر قبل أن تتحرك بعربتك بأهلك … بأمك .. أبوك .. زوجتك .. أطفالك .. ألخ
الذين هم في انتظارك .. ألم تفكر بتلك الأعين التي سوف تبكيك بشدة بعد أن تراك صرت أشلاءاً
أما آن لك أن تفكر بالذين هم معك في عربتك ..
فكم سمعنا من أخبار تدمي القلوب حرقة ..
عائلات أصبحت أشلاء على قارعة الطريق
كشف ستر كثير من نساء المسلمين … وهن على الطرقات ملقيات
شباب في سن الزهور أصبحوا أجساد متفحمة
أطفال تهشمت عظامهم وانحصروا في تلك العربات
رجال يعتمد عليهم الوطن صاروا عالة على الوطن
والقائمة المخيفة المرعبة تطول
إلى متى هذا الاستهتار بأرواح البشر ؟؟
إلى متى هذا التهور ؟؟
فهل من مفكر .. معتبر ؟؟

/


اعلان





/

/

/

الكاتب : خالد علي حنشل


تعليقات 6

  1. فعلا الى متى هذا التهور ياشباب فلا تسرع فالموت اسرع ولبدنك عليك حق فحافظ علية

  2. بارك الله فيك أستاذي .. ورفع قدرك وأطاب ذكرك بين خلقه كتبت فأبدعت في نثر ما يجب نثره .. وجمعت أشلاء أفكار تجوب يمنة ويسرة في خاطري ليت الشباب الطائش المتهور الذي لا يحسب حساب العواقب الوخيمة .. يقرأ ما كتبت ويطيع وليت رب الأسرة .. الرجل الواعي الكبير .. يأخذ كلامك من محمل الجد .. ويحرص على اتباع سبل السلامة .. فالكل يتواكلون على الله .. ولا يتوكلون عليه !! فالتواكل أن تتمنى وتطلب من الله شيئا لا تعمل بأسبابه .. والتوكل أن تعمل بالأسباب وأنت مؤمن بأن التوفيق من الله وتطلبه .. أخي الشاب .. هذا بوح من خاطر شخص .. فكيف بمجتمع ؟! وكيف بمن ينتظر وصولك سالما غانما معافى ؟ أما آن لك أن تفكر قليلا في عواقب تهورك ؟ أم أن ثقتك بنفسك قد فاقت ثقتك بأن الله أقوى من مهاراتك وقدراتك وطاقتك ؟ شكرا لك أستاذي الفاضل .. على هذا البوح .. فرسائلك دوما تجبرني أن أقرأها

  3. الله يعطيك العافيه بس الحوادث كثرت بسب او بدون سبب فهذه مشيئة الله تعددت الأسباب والموت واحد

  4. lموضوع رائع جدايعطيك العافيه.وياليت شبابنا يعتبرون.صحيح ان القدر مكتوب لامحاله ولكن الأخذ بالاسباب شيء لابد منه..انا الآن اصبت بعقدة خووووف رهيب عندما اركب السياره لسفر او غيره لانني تعرضت لحادثين من سائق متهور عندما كنت اذهب للتدريس في احدى القرى وبسبب ما نراه ونسمعه من كثرة الحوادث والوفيات..مر على ذلك عشر سنوات وإلى الآن لم استطع التخلص من هذا الشعور عند ركوبي السياره..اتمنى من كل شاب متهور ان ينتبه لمن هم بين يديه فالحديد لايرحم نسأل الله السلامه وياليت كل الشباب يفكرون مثلك ياأخينا.بارك الله فيك ومزيدا من المواضيع الهادفه حماك الله

  5. لاهم لهم سوى انفسهم لا نظام يردعهم ولا قانون يوقفهم ولا بحادث يعتبرون او بالاخرين يفكرون تبا لكل من استخدمها فأساء للناس بحادث اخافهم وان لم يكن اصابهم شكرا لك

  6. أحسنت أخي الكريم في طرح هذا الموضوع ..الذي صار حدثا يوميا في دولنا (دول الخليج) لا أعرف بماذا يفكر السائق عند قيادته لسيارته.. لماذا يعتبر الشارع ملكا له..نصيحة مني للجميع التأني وفكر بأهلك وأصحابك وبنفسك قبل ان تتهور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

بني قومنا وحصاد موتهم

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول