بابا .. ماما .. ليه تكذبوا ؟‎

الإذاعة من أجمل الوسائل الإعلامية التي أقضي وقتي برفقتها ، بحكم مسافة عملي بين الجبيل والدمام ، وفي الثانية ( مع داوود ) برنامج يتابعه الكثيرون مما طفح بهم الألم في تعاملهم مع الواقع ، ورغبوا في إيصال هموهم للمسؤولين ، بالإضافة لتسليط الضوء على الشؤون المجتمعية بطريقة رائعة من شخص مميز يقدمه …

وعالم الإعلان في هذا البرنامج وغيره مطلوب ، بل هو وجهة المسوقين عندما يرون أصداءه الناجحة ، يحاول مقدم البرنامج إعطاء فاصل لإراحة الضيوف بالتأكيد وكذلك لإتاحة الكسب المالي للقناة ، يطل الإعلان التالي ( ماما .. كم عمرك ؟ إجابة محرجة للأم ( 20 ) تساؤل لطيف من الابنة , كيف عمرك ( 20 ) وأنا سبع سنوات ؟ ترد الأم : لا لا ( 21 ) ليه تسألي عن عمري ؟ يأتي الابن مستعجلا ، ماما كم عمرك ؟ إجابة فيها تأفف : ليه تسألوا عن عمري ؟

الابن : لأنك تأخذي ألف ريال عن كل سنة من عمرك ؟

تنسى الأم كل شيء وتضع إجابة ( 60 ) وستذهب سريعا لإعطاء أمها ( 90 )

لا أعلم هل قناة ( m b c ) قد وضعت القيود الأخلاقية والتربوية نصب عينيها في مسابقة تمس ركنا أساسيا في الأسرة ؟
هل كان التركيز على كمية المال الذي تجنيه من خلال وسائل الاتصال ؟ قد أنساهم خطأ كبيرا في نقل مفهوم لدى الكثيرين أنه عند المال قد يكذب حتى الآباء و الأمهات ؟

لأنه بنفس الطريقة أيضا يدار حديث مع الأب ، ويزيد على الأمر بأن يداهن على الكسب له شخصيا ويترك الأم ..
أمر مزعج بالنسبة للغاية أن تصبح صورة الأب أو الأم كما يصورها الإعلان …

هل هناك قانون يحاسب هذه القناة وغيرها على بث إعلان يساوم على صفة هامة في التعامل مع النفس والأبناء ؟

وقتكم رائع
خالد بن محمد الأسمري
أبو نواف
مرشد طلابي
مدرب تنمية بشرية معتمد
مدرب ومستشار أسري بمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني

 قصة الذي قتل مائة نفس

تعليقات
تصميم وتطوير: شركة كَلِمْ