المنحدر الأخطر‎

 المنحدر الأخطر …

/

        أجريت قبل فترة من الوقت مع الزميل ( مفلح السبيعي ) تحقيقا صحفيا حول ظاهرة التدخين ، وقد ذهلنا عندما وجدنا أحد الأطفال يمارس التدخين في سن مبكرة ، حيث أنه لم يتجاوز عامه العاشر  ( الصف الرابع ) تقريبا .. وعندما تبحث عن الأسباب تجد أن وراءها التدني الواضح في التعامل الأسري ، لم يشعروا بأن سلوكياتهم التي يمارسونها أمام أبنائهم تنعكس عليهم مستقبلا ، وقد يأخذها هذا الطفل بحكم تلقيه المهارات الأولى في التعامل والسلوك من الأسرة ، لتصبح لديه سلوكا ممارسا في حياته ، ولا يلح عليه السؤال لماذا ؟ فثقته في أبويه عالية وما يمارسانه أمامه يظنه أمرا مسلما به .

ولعلنا نعلم يقينا أن التدخين يعتبر البوابة الأولى للولوج في إنحراف أكبر – لاسمح الله – وهي المخدرات ، ومن ثم ينعكس ذلك على المجتمع بأكمله ، لأن هذه الفئة هي التي ستبنى مستقبل هذا الوطن .

مواضيع ذات علاقة
1 من 44

وفي دراسة حديثة صادرة من إدارة الشؤون الوقائية لإدارة مكافحة المخدرات في السعودية ، كشفت زيادة ملحوظة في عدد متعاطي المخدرات أوساط الشباب ، وانخفاض سن التعاطي إلى عمر (13 ) عاما  بعد إن كانت في الأعوام السابقة تتراوح بين ( 18 و 20 ) عاما .

لا ننس أن فئة الشباب تشكل ما نسبته ( 49 % ) تقريبا من عدد السكان ، وهذا يعني أننا نقف على أعتاب منحدر خطير ، يجعل من الضرورة الملحة تضافر جهود الجهات ذات العلاقة في طرح برامج توعوية وتثقيفية تسعى إلى شغل أوقات هؤلاء الشباب بأنشطة يشارك فيها أهل الاختصاص لتوجيه طاقاتهم نحو المساهمة في بناء مجتمعهم و بما يتناسب وفئاتهم العمرية .

نافذة ضوء :

تصنع العادات الجيدة المكتسبة في سن الشباب الفارق كله … ( أرسطو ) .

خالد بن محمد الأسمري

مدرب ومستشار أسري /مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني

نتواصل

khalid_m_asmari@

تعليقات
تصميم وتطوير: شركة كَلِمْ