الكشف عن مشروع المدن المستقبلية


قام البشر باستعمار الصحاري والجبال والسهول والغابات والعديد من الموقع الأخرى فوق السطح الخارجي للأرض، ولكن الإنسان حقاً يحتاج للعيش على المساحة الأكثر وفرة والأكبر مساحة على كوكبنا هذا وهي المحيطات والبحار التي تشكل نسبة 71% من سطح الأرض.

المدن المستقبلية العائمة


اعلان





تخطيطاً لهذا الفكرة وللعيش في المياه، فقط قامت شركة “شيميزو ” المتخصصة في الهندسة المعمارية والبنايات المستقبلية، ومقرها في طوكيو، بالكشف عن تصميمات لمشروعها الجديد لسكان أهل الأرض، وهو المدن المستقبلية العائمة أسفل مياه المحيطات، وذلك باستخدام عدد من التقنيات المتقدمة، التي تمكن لهذا المبنى اللولبي الضخم أن يتسع لحوالي 5,000 شخص، وكذلك فإنها تسمح للعلماء بإجراء البحوثات في قاع الماء.

مستقبل العالم

وضعت هذه الشركة بعض المفاهيم المستقبلية حول هذا المشروع الضخم، وقامت بشراكة مع جامعة طوكيو والوكالة اليابانية البحرية لعلوم الأرض والتكنولوجيا.

كما جاء في التصميمات المبدئية فقد ظهر كل العالم بأنه يطفو فوق سطح البحر، ولكن الجزء الأكثر إثارة هو البنايات المغمورة في باطن البحار، والتي جاءت على شكل لولبي عملاق، على عمق لا يقل عن 2.5 ميل أي حوالي 4 كيلومتر إلى أسفل.

وكما جاء في التخطيطات فإن هذه الشركة تنوي بناء مباني على عمق 15 كيلومتر في الأسفل، والتي تكون بمثابة مصانع لتنمية الموارد، للعمل على مدار الساعة في جمع المعادن والأتربة المفيدة والنادرة.

العيش تحت الماء

وجاء هذا التصميم اللولبي لحماية البشر من بعض المخاطر والكوارث الطبيعية مثل الزلازل والبراكين، والتي تنتشر بكثرة في اليابان. وكشفت هذه الشركة عن أنه من الممكن استخدام بعض الكائنات الحية الدقيقة لتحويل غاز ثاني أكسيد الكربون إلى غاز الميثان.

ويعتبر الفرق كبير في درجة حرارة المياه والضغط بين الجزء العلوي من هذه البنايات والجزء السفلي، حيث أكدت الشركة أنه من الممكن استخدام مولدات للطاقة، للوصول إلى التوازن في الأسفل.

هذا العمل من المقدر أن تبلغ تكلفته حوالي 25 مليار دولار، وسيتم الشروع في البناء قريباً، ومن المتوقع أن تكون المدن المستقبلية جاهزة للاستخدام بحلول عام 2030.

المدن المستقبلية

لبناء الهيكل الخارجي، تعتزم الشركة على استخدام الطابعات ثلاثية الأبعاد، لبناء مجسمات ضخمة بالإضافة إلى استخدام مواد أخرى مثل الخرسانة وغيرها.

وتتوقع هذه الشركة أن يكون كل العالم في هذه المباني اللولبية التي ستكون بقطر 500 متراً، وستحتوي على الفنادق والمناطق السكنية والمساحات التجارية.

سيمتد البناء اللولبي الواحد إلى أسفل قاع المحيط لحوالي 3 أو 4 كيلومتر، وفي أسفله سيتواجد محطة للبحوث التي من شأنها أن تُستخدم  لإنتاج الطاقة، بالإضافة إلى التعدين من قاع البحر.

كما ويمكن لهذه المدينة تسليم واستلام الامدادات عبر مرافق لرسو السفن فوق سطح البحر، تتيح السفر صعوداً وهبوطاً لنقل البضائع من وإلى محطة البحوث.

عالم المدن المستقبلية أسفل المياه

قال المتحدث الرسمي باسم “شيميزو” :” إن الشركة أنفقت بالتعاون مع العديد من المنظمات الأخرى حوالي عامين لتصميم هذا المشروع، الذي نعتقد بأنه سيكون معقولاً في المستقبل”.

هذه المشروع يعتبر واحد من المشاريع المستقبلية التي كشفت عنها الشركة، والتي تشمل أيضاً مدينة عائمة ومشاريع أخرى تختص بالطاقة الشمسية حول القمر.

العيش تحت الماء

المستقبل العيش

المصادر 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الكشف عن مشروع المدن المستقبلية

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول