” الكبتاجون ” البوابة لإدمان الطلاب على الحشيش والكحول


مع بداية الاختبارات عند طلاب المدارس بالمراحل المختلفة، فقد ظهرت آفة ” الكبتاجون ” التي نهشت عقول هؤلاء الطلاب. وذلك لأن مروجيها يستهدفون هذه الطبقة من المجتمع، لإيهامهم بأن مثل هذا النوع من الحبوب يمدهم بالنشاط ويساعدهم على السهر لساعات طويلة ليلاً من أجل مذاكرة دروسهم، ولكن الحقيقة هي أن هذه الحبوب هي نوع من الحبوب التي تؤثر على الطالب سلباً، وتمهد له الطريق لتعاطي بعض الأنواع المحرمة مثل الحشيش والكحول.

خطر مخدرات الكبتاجون على الطلاب


اعلان





ما هو الكبتاجون

“هي أحد مشتقات مادة الامفيتامين، وهذه مادة كيميائية منشطة، ترفع المزاج وتقلل الحاجة إلى النوم وكذلك تقلل الشهية للأكل”، هذا هو التعريف الظاهري لها ولكن ما الذي تخبأه هذه المادة لأطفالنا؟ وما هي أضرارها؟

بداية، هي مادة كيميائية منشطة، تم صناعتها لأول مرة اليابان سنة 1919م بواسطة الكيميائي “أوقاتا”. واستخدمت لحوالي 25 عاما، باعتبارها بديلاً أكثر اعتدالا لأمفيتامين. وكانت تستخدم في تطبيقات كعلاج للأطفال “قصور الانتباه وفرط الحركة”، وكما شائع استعماله لمرض ناركوليبسي (حالة الخدار) أو مضاد للاكتئاب. وثمة مميزات يمتاز به الكبتاجون حيث أنه لا يميل إلى زيادة ضغط الدم على مدى نفس الأمفيتامين ولذا يمكن أن يستخدم الكبتاجون مع المرضى الذين يعانون من ظروف القلب والأوعية الدموية.

يعتبر الكبتاجون ذو آثار جانبية أقل من المنشطات الأخرى، وقد أصبح غير قانوني في معظم البلدان منذ عام 1986 بعد أن أدرجته منظمة الصحة العالمية كأحد الممنوعات، وأكثر المؤثرات على العقل، على الرغم من أن المعدل الفعلي لتعاطي كبتاجون كان منخفضة جداً.

خطر مخدرات الكبتاجون على الطلاب

مخاطر وأضرار الكبتاجون

تم استخدام الكبتاجون كماركة تجارية شائعة في البلدان العربية، وأصبح على شكل إصدارات مزيفة من المخدرات القانونية لا تزال متوفرة حتى الآن على الرغم من كونها غير قانونية لمدة 20 عاما. في الوقت الحاضر فهناك العديد من هذه الأقراص المزيفة المسماة “كبتاجون” تحتوي على أقراص مشتقات الأمفيتامين الأخرى التي هي أسهل في الإنتاج، ولكنها تدخل في عمليات إضافية لتبدو وكأنها حبات كبتاجون.

ومن أكثر أضرار الكبتاجون

  • المعاناة من الهلوسات السمعية والبصرية، واضطرابات حواسه، فيتخيل أشياء لا وجود لها، كما يؤدي الاستعمال إلى حدوث حالة من التوهم حيث يشعر المدمن أن حشرات تتحرك على جلده.
  • وفي بعض الحالات يعاني متعاطي الكبتاجون من أعراض تشبه حالات مرض الفصام أو جنون العظمة.
  • الشعور بالاضطهاد والبكاء بدون سبب و الشك في الآخرين.
  • حدوث نقص في كريات الدم البيضاء مما يضعف المقاومة للأمراض، كذلك يصاب بالأنيميا.
  • الاصابة بأمراض سوء التغذية.

والعديد من الأضرار التي تتعلق بالأغشية المخاطية للأنف والنزيف في المخ وغيرها.

خطر مخدرات الكبتاجون على الطلاب

الكبتاجون وإدمان الحشيش والكحول

يعتبر هذا الأمر من أخطر الأشياء التي يسببها الكبتاجون، حيث إنه يدفع متعاطيه إلى الوقوع في التدخين (أو الإكثار من التدخين إذا كان يدخن قبل الوقوع في تعاطي الكبتاجون)، وذلك لأنها تزيد من مفعول الكبتاجون. كذلك يؤدي إلى الوقوع في الحشيش لأن الحشيش يعتبر مضاضاً لمفعول الكبتاجون فيستخدمها بعض المتعاطين إذا أرادوا النوم والخروج من مفعول الكبتاجون، كما ويؤدي إلى الوقوع في المسكرات، وذلك لأنه يشاع بين المتعاطين أن الكحول تزيل أثر الكبتاجون من الجسم فلا يتم التعرف على المتعاطي من خلال التحليل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

” الكبتاجون ” البوابة لإدمان الطلاب على الحشيش والكحول

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول