العناد الطفولي


السلام عليكم ورحمه الله

نرى ان الاسرة هي النواه التي يتكون منها المجتمع وخليه وجوده فمنها تنبثق كل فضيله وتخرج منها كل رذيله فأذا صلحت صلح المجتمع واذا فسدت فسد المجتمع وبناءه , وفي ظل رايه الاسلام تغلصت الفوارق والمشكلات واصبحت تولد وتعالج بطرق وعقول ناضجه واسس تربويه سليمه اساسها العقيده والسلوك التي ترتبط مع بعضها من خلال دور المعالج والمربي الذي يضع امامه اسلوب صحيح للتعامل مع الطفل وانماط سلوكه وظوابط عاداته , يتحقق بالحب والنشأه المتوازنه السويه والانتماء لابوين فاضلين …..فالتربيه المتوازنه اشبه بالتغذيه المتوازنه التي لا بد من توفر عناصرها الاساسيه في الجسم والروح والسلوك , بتعديل التصرف الخاطي ومعرفه البدائل وايجادها لتطبق في اسره صبوره مثابره ..بمصدر ومنبع لا يجف وهو الاسلم وقواعده ومنهاجه…..


اعلان





ماهو العناد
هو ظاهرة طفليه عاديه مألوفه في المراحل الاولي من الطفوله ومن مستلزماتها الاساسيه فهي وسيله اثبات الذات وشد الانظار والتأثير علي الاخرين اما استمرارها بشكل قوي وسلبي
فانها تصبح مرضيه تسئ الي علاقه الطفل بالاخرين فيسوء تكيفه الاجتماعي فتستدعي العلاج
هو ظاهرة سلوكيه تبدأ في مرحله الطفوله المبكره فالطفل قبل سنتين لا تظهر مؤشرات العناد لديه لانه يعتمد علي امه وغيرها وهنا يكون موقفه متسماً بالحياديه والاتكاليه والمرونه والانقياد .
هو صفه وسلوك قوي جداً بدرجه غير طبيعيه وتعتبر ذات جذور لنوع من الاضطربات الشخصيه عند الكبار فالكبار العدائين هم في صغرهم اصحاب نزعه العناد
هي صفه غالباً تظهر في البيت وتختفي في المدرسه او العكس والطفل حاله في العناد موقف سلوكي غالباً مايكون واعياً بموقفه ورغبته لان كثير من حالات العناد مؤقته وزائله لانهم يتبعونه لتحقيق الاهداف

كيف نحكم سلوكه ونقومه
لدينا طفل عنيد متمرد يسمع ولا يطيع ننظر له ولا يلبي بل يتجاهل ولا يستجيب يرفض يتلكئ يتذمر يظهر عليه الضجر وملامح الرفض وعدم الرضى فعند دراسه هذه الحاله وعلاجها لابد من وضع اكثر من اعتبار
هل غالباً يفقد اتزانه ويتعكر مزاجه
هل يتحدى اوامر الاخرين ويرفضها
هل يتعمد عمل تصرفات تضايق الاخرين
هل يلوم الاخرين علي ماوقع له
هل يتكن من استفزاز من معه
هل يصر علي الانتقام
المساعدة هنا من خلال العلاج النفسي مع اكساب الاب والام مهارات وطرق التعامل معه والاستفاده من العناصر التاليه ….
العقاب اثناء وقوع العناد مباشره بشرط معرفه نوع العقاب الذي يجدى فالعقاب بالمحرمات او عدم ممارسه اشياء يحبها قد تجدى مع طفل دون الاخر المهم عدم تأجيل العقاب
-معامله العنيد ليست امر سهل تتطلب حكمه وصبر وعدم يأس
-عدم اللجوء الي القول بأن الطفل عنيد امام الاخرين او امامه او مقارنته بغيرة اسوياء
-عدم صياغه طلباتنا من الطفل بطريقه تشعره بأننا نتوقع منه الرفض
-البعد عن ارغامه علي الطاعه واللجوء الي دفء المعامله فالعناد البسيط يمكن ان نغض الطرف عنه مدام تحقيق رغبته لا ياتي بضرر
-الحوار الدافي المقنع غير المؤجل عند ظهور موقف العناد لان ارجاء الحوار الي وقت لاحق يشعر الطفل انه ربح المعركه وزهو النصر ويكرر السلوك
-البعد عن الاسلوب المتذبذب بالمعامله قسوة لين شده

اشكال العناد
-التصميم والاراده بشكل اصرار الطفل علي محاوله اصلاح لعبه عند فشله المره السابقه
-العناد المفتقد للوعي مثل عندما يصمم الذهاب للحديقه رغم المطر الشديد او عدم توفر سياره
-العناد مع النفس يعاند نفسه عند طلب الام منه الاكل وهو جائع يزيد اصراره لانه يحس انه يعذب نفسه
-العناد كاضطراب سلوكي عند وصفه وسيله متواصله ونمط راسخ في الشخصيه فيوجه العناد هنا الي مواقف وحاجات وهذا اخطر
عناد فسيولوجي في بعض انواع التخلف العقلي

اسبابه
*الرغبه في تأكيد الذات
*نتيجه فرض قيود ضد رغبات الطفل في ممارسه اللعب وتدخل الاهل في حياته
*الاهمال من قبل الوالدين او تركه مع اخوته او وحيد بالبيت
* احلام اليقظه التفرقه بين الواقع والخيال فنجده متشبث برايه
*الاسلوب المتذبذب بالمعامله
*اقناع الكبار له بما لايتناسب مع الواقع مثل لبس شي اكبر منه يعيق حركته
*رغبه الطفل في البعد عن المرونه في التعامل فهو يرفض اللهجه الجافه ويتقبل الرجاء
*رد فعل ضد الشعور بالضجر او صدمات مزمنه
*رد فعل ضد الاعتماديه
*تعزيز سلوك العناد تلبيه رغبات الطفل نتيجه ممارسه العناد

اتمني ان يكون موضوعي نال رضاكم اتقبل نقدكم بكل رحابه صدر
بقلمي وبصمتي
دمتم //جوررررري


تعليقات 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

العناد الطفولي

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول