{ العار في الإعتذار و حسن التعامل }


الســلام عـلـيــكـــــم .. ؛

عـفـواً .. آسف
كـلمتـان قـلمـا تسمعهـم فـي هذا المجتمـع , إذ يشعـر قائلهم بالعار كونهـا تخـدش كبريائـه

فـللأسف نحن مجتمـع يصنع لذاته الأوهـام ويؤمن بهـا ويضعهـا كأحـد مبـادئه في
الحياة .. ومن ذلك الإعـتـذاروحسن التعامل المحظوران على الكائن البشري ! إلا على من رحم ربي

أراهن على سبيل المثال بأن أكثر من سبعين بالمئة من المتصلين عن طريق الخطأ لا يكلفون أنفسهم عناء الإعتذار ويكتفون بإغلاق الخط في وجه المجيب .. بل أن بعضهم يتأفأف كونك لم تتحول للشخص المطلوب

عندما يصطدم بك شخص جسدياً .. في الخارج تجده يسابقك الإعتذار و البسمه سواء أكنت المخطئ أم هو .. بل قد يدعوك لفنجنان قهوة ليبدي أسفه , فيما لو حدث ذات الموقف هنا لن تخرج الخيارات عن وصفك بالأعمى أو دفعك أو ضربك أو شتمك ! والخيّر فيهم هو من سيتكرم عليك بنظرة إستحقار سريعة ويواصل طريقة دون الحديث

الموضوع نفسه ينطبق عـلى حوادث السير هنا .. أول مايحدث بعد نزول الأطراف هو الشتائم ووصف الآخر بالأعمى وقد يصل الموضوع للضرب , على ان الموضوع سيكون بتقدير رجل المـرور فقط , لذلك لا ضـرر من الاعتذار المتبادل كون الموضوع لن يحسم بالقوة

أما ما يؤرقني فهو الوقوف بالصف .. في اي مكان تجد هناك العابث الذي يخترق الصفوف ويصل لغايته دون أدنى عناء .. لذات الأسباب التي ذكرت إذ لا يسمح له كبريائه بأن يقف مع الآخرين وينتظر

لا أريد الذهاب بعيداً و الإستعانة بالغرب كمثال للإحترام وحسن التعامل مع الغير , بل أنا في مجتمع فيهم الكثير ممن تخجلك أخلاقهم العالية .. أشخاص بعمر والدي يفتحون لي الباب ويصرون بأن أخرج أو أدخل أولاً , البعض أيضاً يغير يومك بسبب إبتسامته في وجهك

لكني في الوقت نفسه أصر على أن الأغلبية لا يجيدون فن الإعتذار و التعامل مع الغير ولا شأن للعمر أو المكانة أو حتى الدين في ذلك في ذلك .. إنما يعود الأمـر للتربية فقـط و البيئة المحيطة بالشخص

عجبتُ لحرّ يستحي باعتذاره
وأولى به أن يستحي بذنوبه

اسأل نفسك عزيزي وانا سأبدأ في نفسي ايضاً.. متى كانت آخر مره قلتها صراحةً آسف أو عفـواً لشخص آخر ؟ ومتى كانت المرة الأخيره التي ابستمت فيها دون مقابل لأحدهم ؟

لا أدعـي الـكـمـال لكــنـي أبـحـث عـنـه

أجـمــل تحيـــة .. ؛
Yazeed


اعلان






اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

{ العار في الإعتذار و حسن التعامل }

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول