الطابعات ثلاثية الأبعاد يمكنها تحسين زراعة الوجه


ثلاثية الأبعاد

أفاد تقرير جديد، بأن الجراحين يستخدمون طابعات جديدة ثلاثية الأبعاد عالية الدقة لتوجيههم أثناء عمليات زراعة الوجه، مما يحسن من النتائج. فالنسخ المتماثلة للوجه والناتجة عن الطابعات ثلاثية الأبعاد تأخذ في الاعتبار بنية العظام الكامنة في الجمجمة، كما قال واضعي التقرير بأنها تحسن من التخطيط الجراحي، الأمر الذي يجعل العملية تستغرق وقت أقل بكثير.

وقد تم بالفعل استخدام هذه التقنية الجديدة مع العديد من المرضى منهم “كارمن تارليتون” -الموضحة في الصورة أدناه- التي خضعت لعملية زراعة وجه في عام 2013، وكذلك “دالاس وينز” وهو أول شخص تلقى عملية زراعة وجه كامل في الولايات المتحدة عام 2011.




كارمن تارليتون

حيث قال الباحثون بأن العمليات الجراحية قامت بتحسين حياة المرضى بشكل كبير، وللتوضيح قال الدكتور “فرانك ريبيكي” من مستشفى بريغهام،  بأن المرضى انتقلوا من مرحلة عدم وجود وجه أو أي ميزات أخرى، إلى إمكانية التحدث وتناول الطعام والتنفس بشكل صحيح.

اقرأ أيضًا: قلوب ثلاثية الأبعاد لإنقاذ مئات الأطفال

بالنسبة للمرضى، زراعة الوجه غالبًا ما تكون نهاية رحلة طويلة، لكنها تتطلب الكثير من الوقت وهذا يعني أن المرضى يتعرضون للكثير من التعديلات في وجوههم ليناسبهم الوجه الجديد تمامًا. لكن الطابعة ثلاثية الأبعاد تسمح لفريق الجراحة معرفة بالضبط أين هذه العناصر، مما يجعل العملية التي تستغرق ما يصل إلى 25 ساعة تنتهي بسرعة وبشكل سلس.

زراعة وجه

قام فريق الجراحة بطباعة الأنسجة اللينة لتارليتون التي تعرضت لمادة كيميائية قوية تستخدم في صناعة الصابون، والتي أحرقت حرفيًا جلدها والأنسجة اللينة، وتركت العظام فقط. وقد أوضح الدكتور “فرانك” أن طباعة الانسجة اللينة تتطلب تقنية متطورة لكنها كانت مفيدة بشكل كبير، وبدون الطابعة ثلاثية الأبعاد فإنه من الصعب جدًا تصور شكل الأنسجة.

كما قال الدكتور “ادوارد كاتيرسون” وهو جراح تجميل في بريغهام، أن الفهم الجيد لتشريح الوجه يمكنه أن يحسن من نتائج إعادة زراعة الوجه. على سبيل المثال، عندما يتلف فك شخص ما، يقوم الأطباء عادة بالاستعانة بقطعة من الضلع أو عظم الساق لاستبدال الفك. لأن عظام الساق مستقيمة تمامًا، والطابعة ثلاثية الأبعاد تسمح بمعرفة التفاصيل الدقيقة التي يتعين على الأطباء معرفتها لتتطابق تمامًا مكان الفك التالف.

 إصلاح كسر في الجمجمة بمساعدة طابعة ثلاثية الأبعاد

في الآونة الاخيرة، تمكنت الطابعات ثلاثية الأبعاد من تحسين أهم العمليات الجراحية، وذلك من خلال إنتاج نسخ متماثلة للجزء المصاب واظهار العيوب المعقدة التي عادة لا يستطيع الأطباء الانتباه لها، مما يساعد في نجاح العمليات الجراحية بشكل كبير.

المصدر
1 , 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الطابعات ثلاثية الأبعاد يمكنها تحسين زراعة الوجه

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول