الرحلات السياحية الى الفضاء


/

هل تريد الذهاب الى الفضاء ؟ فيرجين جلاكتيك ستأخذك الى هناك !

فريجين جلاكتيك هي شركة مملوكة بنسبة 68 % لشركة فيرجن العملاقة والمملوكة من قبل السير ريشارد برانسون و بنسبة 32% لشركة آبار الاماراتية وهذه الشركة ستُطلق قريبا رحلات سياحية مأجورة الى الفضاء بالاضافة الى تقديم خدمات عملية للبحاثين الراغبين بالذهاب الى هناك أيضاً




/

وضمن خطط جلاكتك تسير رحلات بصورة دائمة الى الفضاء بسعر معقول نسبياً لهذا الغرض حيث ستقوم بنقل 6 ركاب في كل سفينة فضاء في الرحلات الاولى حيث ستصل الطائرة الحاملة للسفينة الفضائية اولا الى ارتفاع 16000 مترا فوق سطح البحر ثم ستنفصل السفينة الفضائية عنها لتكمل الرحلة الى ارتفاع 21000 مترا فوق سطح البحر لتقوم بدوران شبه مداري حول الارض مما يعطي فترة صغيرة من انعدام الوزن للركاب مدتها 6 دقائق يمكن للمسافرين في حينها التجول في السفينة والتمتع بالمشاهد الخلابة من حولهم ومدة الرحلة بأكملها منذ لحظة الاقلاع حتى عودة السفينة الفضائية ساعتان ونصف الساعة

/

ان الطائرة التي ستحمل السفينة الفضائية هي طائرة مشابهة للطيارة الحربية بي – 29 وتدعى الفارس الابيض وتملك هذه الطائرة جسدان وذيلان ويدفعها محركات نفاثة واقلعت للمرة الاولى في ديسمبر 2008 واطلق على الطائرة الاولى اسم حواء تيمنا باسم والدة السير برانسون

/

السفينة الفضائية التي ستقل السياح عبارة عن صاروخ مصمم على شكل سفينة فضاء تُطلق من السماء بواسطة الطائرة الحاملة على ارتفاع 16 كيلومترا من سطح البحر بدلا من الاطلاق الاعتيادي من الارض والذي يحفه المخاطر وصممت هذه المركبة لتحمل قوى الشد القوية والتي تنشا من الطيران بسرعات كبيرة في الغلاف الجوي السفلي

/

وقد اشرف على هذا التصميم برت راتان وهو الشخص الذي حدد الارتفاع الذي يجب ان تنفصل فيه السفينة عن الطائرة الحاملة وقال برت راتان ان ارتفاع 16 كيلومترا هو الافضل لانه يعني ان السفينة اصبحت تقريبا فوق معظم الغلاف الجوي وكمية قليلة من الوقود ستلزم للوصول الى الفضاء كما ان اي خلل قد يحدث في عملية الاطلاق يمكن تلافيه باغلاق محرك السفينة لتعود الى المدرج المخطط له مثل الطائرة الشراعية بانظمة توجيه عالية الدقة ويقول برت راتان ان السفينة ستواجه قوى شد كبيرة اي ان الحاجة للوقود ستكون اكبر لممانعة تلك القوى اي أننا سنحتاج مساحة اكبر في السفينة مما يعني حجم اكبر فوزن اكبر فوقود اكبر وهلم جراً مما جعل التصميم النهائي يجمع بين جميع تلك المعطيات ليخرج بسفينة فضاء ذات مواصفات متوازنة جداً مع الاحتياجات المطلوبة لهكذا نوعية من الرحلات

/

وقد صممت السفية من عناصر مختلطة قوية جدا اهمها الياف الكربون والتي تعد اقوى من الفولاذ باربع مرات وبوزن يعادل ربع وزن الفولاذ مما يعني تحمل اكثر وطاقة مصروفة اقل كما ان حد اهترائه مرتفع جدا مما يعني انه طالما ان الامور تجري كما هو مخطط له فان صمود هذا العنصر امرٌ مؤكدٌ حتما امام جميع العوامل الاخرى هذا بالاضافة الى سهولة صيانته وتقويته عند الحاجة
ويذكر عن المركبة ايضا انها باكملها من مواد قابلة لاعادة التصنيع وتستخدم محركاتها الهجينة وقودا غير ضار للغلاف الجوي

/

ومنذ عام 2005 وشركة جلاكتك تستقبل الحجوزات للرحلات الاولى ويقدر عدد الراغبين في الصعود الى الفضاء حاليا بعدة مئات قاموا بالفعل بحجز بطاقة على متن سفن فضاء جلاكتك رغبة بان يكونوا جزءا من الحدث الاهم حول العالم حيث يبدا سعر البطاقة ب 200000 دولار يُدفع منها مقدماً 20000 دولارا

/

وبالعودة الى الرحلة فان المسافرين سيقومون بعدة امور قبل الركوب في السفينة منها يومان من التحضير والتعرف على خط سير الرحلة قبل الانطلاق الى ارتفاع 50 الف قدم على حواف الغلاف الجوي للارض بسرعة 2500 ميل في الساعة اي ما يعادل ثلاث اضعاف سرعة الصوت لتظهر امامهم السماء الزرقاء من خلال نوافذ كبيرة في السفينة والتي ستتحول لاحقا الى البنفسجي فالنيلي واخيرا الاسود الفضاء ثم سيطفىء المحرك ليتمتعوا باطلالة هادئة للفضاء لا يمكن وصفها على الاطلاق وانعدام للجاذبية يستغرق ست دقائق ثم سيعود المسافرون الى مقاعدهم بينما تعود الجاذبية الارضية بالارتفاع وعلى الرغم من ان المشهد من النافذة ما زال يوحي بانهم في الفضاء الا ان التباطؤ الذي يحدث للسفينة سيرفع من قوى الجاذبية بصورة سريعة وسيشعر المسافرون بدخول الغلاف الجوي وفي هذه الاثناء سيعلن الربان بان رحلة العودة قد بدأت

/

ولان هذه الصناعة ان صح التعبير مميزة جدا فانها تحتاج موقعا مميزٌ جدا لهذا قامت شركة فيرجين بشراء ارض في نيومكسيكو لبناء مطار خاص لرحلاتها الفضائية
على مساحة 27 ميل مربع في جنوب المدينة بكلفة 200 مليون دولار لبناء مركز العمليات ومطار الرحلات

/

وتقول فيرجين جلاكتك ان دخول الغلاف الجوي العلوي هو حدث هام لكل العلماء اذ ان سفن الشركة ستقدم خدمة لهم بارسالهم الى منطقة يتصل بها الفضاء والارض معا , منطقة اعلى مما قد يصل اليها المنطاد ادنى من تلك التي تصل اليها المكوكات الفضائية اي ان سفنها ستدخلهم نطاق جديد بالكامل سيهيء لهم حقلاً من الابحاث الجديدة

/

ويذكر ان برنامج جلاكتك الفضائي يشمل بالاضافة الى السياحة الجوية برنامج اطلاق اقمار صناعية ورحلات علمية ومراقبة فضائية وأن شركة آبار للاستثمارات الإماراتية تخطط لبناء مطار فضائي في أبو ظبي


ترجمة وإعداد
محمود أغيورلي

المصادر
Virgin_Galactic
http://www.virgingalactic.com/
Scaled_Composites_White_Knight_Two


تعليقات 5

  1. السلام عليكم.. بالله احجز لي معاك تذكرة ودي اطلع مع زوجتي المستقبلية 😀 ويعطيك العافية..8)

  2. ربنا يكرمنا ونزور الفضاء احنا عارفين ان الصعايدة هم اول ناس طلعو الفضاء وبدليل الزلط اللى هناك هما اللى طلعوه

  3. ما شاء الله كل هالفلوس يدفعوها على شان رحلة سياحية للفضاء إلا عقولهم هي الفضاء B

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرحلات السياحية الى الفضاء

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول