البدانة تقصر أمد الحياة 8 سنوات


بدانة مفرطة

البدانة تخطف الحياة مبكرًا

حذر أطباء من جامعة ماكغيل من أن البدانة قد تتسبب بتقصير الحياة 8 سنوات، كما أنها تؤدي إلى اعتلال الصحة لمدة عقدين من الزمان. فاستخدم الباحثون نموذجًا حاسوبيًا للتنبؤ بأمد الحياة للأشخاص البدناء. وأظهرت الحسابات بأن مرض السكري، وأمراض القلب ستؤدي إلى حرمان الشخص الذي يعاني من البدانة من الحياة الصحية أكثر من 19 عامًا. وأما الأشخاص الذين يعانون من البدانة المفرطة، بكتلة جسم تصل إلى 35 أو أكثر، فمن المتوقع أن يؤدي ذلك إلى تقصير أمد الحياة من عام إلى ثماني أعوام.

والأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد بكتلة جسم تتراوح بين 25 – 30، فيُتَوقع أن يؤدي ذلك إلى تقصير أمد الحياة لديهم أكثر من 3 سنوات.
مؤشر كتلة الجسم، هو قياس مرتبط بالطول والوزن، يُستخدم لمعرفة إن كان الشخص يعاني من زيادة في الوزن. ويشير المقياس إلى تمتع الشخص بحياة صحية، أو وزن طبيعي حين يكون المؤشر بين 18.5 – 24.99.


اعلان





بدانة

وأكثر من ذلك يعني بأن هناك زيادة في الوزن تهدد الحياة. وحين يكون المقياس بين 25 – 29.9 يعني بأن هناك زيادة في الوزن. ويعد الشخص بدينًا إذا وصل المؤشر 30، أما الأشد خطورة حين يتجاوز المؤشر 35 يعني بأن الشخص يعاني من بدانة مفرطة. وكانت أكثر الفئات عرضة لخطر خسارة سنوات الحياة المفعمة بالصحة بين الأعمار 20 – 29 عامًا، ويمكن أن تصل عدد هذه السنوات إلى 19 عامًا بين النساء والرجال الذين يعانون من البدانة المفرطة.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

البدانة تقصر أمد الحياة 8 سنوات

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول