الآن يمكن لألعاب الفيديو قراءة العاطفة الإنسانية والتحكم بها (3صور + فيديو)


المهندس كوري ماكول من جامعة ساتفورد تمكن من التعديل على أدوات التحكم بألعاب الفيديو لجعلها تقوم بقراءة ما يحدث في الدماغ والحالة العاطفية لكل إنسان، لجعل ألعاب الفيديو تضبط نفسيات وشعور الأشخاص الذين يلعبون ألعاب الفيديو.

تمكن المرشح للدكتوراه السيد كامول من تحويل وحدة تحكم إكس بوكس 360 العادية إلى جهاز قراءة العاطفة من قبل لوحات إستشعار قام بإضافتها في تلك الأداة وإضافة أجهزة صغيرة لقياس معدل ضربات القلب، وتدفق الدم ومعدل التنفس ومعدل التسارع حين يقوم الشخص بالضغط على الأزرار لمعرفة مدى ردة فعله.




قياس كل تلك الإشارات الحيوية بواسطة تلك القطع الذكية يتيح لماكول معرفة مدى شعور اللاعب أثناء لعبه لتلك الألعاب، إذ إن هدف ماكول من وراء جمع كل تلك البيانات هو إضافة طبقة لمزيد من التفاعل في ألعاب الفيديو، وإمكانية تغير نمط اللعبة لمنع الملل أو حتى إذا كانت تلك اللعبة تضايق هذا الشخص أثناء لعبه لها.

وقام ماكول ببناء لعبته الخاصة لفحص مدى فعالية ما قام بإبتكاره وهي لعبة سباق برسومات ثلاثية الأبعاد، حتى الآن إن تكنولوجيا قراءة الدماغ توصلت في الماضي لإبتكار جهاز يقيس مدى التعرق لدى الشخص في أجهزة البلاستيشن ولكن هذه المحاولة لم تنجح لأسباب غير معروفة، ولكن ماكول قال :”بإن لدي ردود فعل إيجابية تجاه ما قمت به، وأنا فخور بما قدمت وأسعى إلى مزيد من التطوير في الأعوام المقبلة”، وهذا مقطع فيديو لماكول وهو يقوم بالإعلان عن تلك الأداة وما الذي تقوم بفعله.

الرجاء خفض الصوت لإحتواء الفيديو على موسيقى.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الآن يمكن لألعاب الفيديو قراءة العاطفة الإنسانية والتحكم بها (3صور + فيديو)

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول