إدارة المهرجانات والاحتفالات


إدارة المهرجانات والاحتفالات

إن إدارة أي مهرجان أو احتفال يعتمد على أمور عدة فمن أهم الأمور التي يجب الاهتمام بها عند قيام أي مهرجان أو احتفال هو البحث عن الموارد البشرية المؤهلة للقيام بهذه المهمة من حيث التأهيل العلمي وقوة الصبر وتوافر روح العمل وبعد النظر ومعرفة الدور المنوط به وعدم تداخل الاختصاصات بين الرئيس والمرؤوس واحترام الوقت .
فبتحديد الغاية تتحدد الميزانية المطلوبة للقيام بالعمل على أتم وجه وكذلك يتحدد المكان المناسب للقيام بالمهرجان أو الاحتفال .
ولا يتم العمل الصحيح إلا بتحديد الفئة المستهدفة تحديداً عمرياً وثقافياً للدخول السريع إلى مرحلة التفاعل التي من أجلها وضع المهرجان أو الاحتفال فلكل مقام مقال .
كما أن هيكلة فريق العمل هيكلة دقيقة وتوزيع المهام توزيعاً موافقاً للرغبات والتخصصات يؤدي إلى منع المركزية في العمل مما يكفل سرعة الانجاز وقلة الأخطاء مما يعكس على أرض الواقع صورة للنجاح من خلال التخطيط .
وإن من أكثر الأخطاء التي نراها تتمحور في تمسك المسؤولين في إدارة المهرجانات والاحتفالات بالإدارة وفرض المركزية والأفكار وكأن فريق العمل برمته آلات للتطبيق فقط مع سلخ الأفكار .
لذا فإن رئيس فريق العمل الناجح هو من يرتب الآراء لا من يفرض الآراء .
وبالاستقراء يتضح لنا أن بقاء رئيس فريق عمل المهرجانات والاحتفالات في منصبه أكثر من ثلاث سنوات لهو دليل على الرغبة في المنصب بغض النظر عن تقديم المفيد لاسيما إن كان العمل تطوعياً .
كما أن صفات المدير بصفة عامة يجب توافر في رئيس فريق عمل المهرجانات والاحتفالات وهي قيادة الفريق بروح الفريق لا بروح الفرد ، ورفع المعنويات وحل المشكلات وتقديم الحوافز لفريق العمل وعدم التسرع واتخاذ القرارات الغير موزونة ، كما أن من الفنون الواجب توافرها في رئيس فريق العمل هو فن الإقناع .
كما يجب أن تتوافر في رئيس فريق العمل سرعة البديهة والتحليل المنطقي والشفافية التي بها يحترم عقول المستهدفين من المهرجان أو الاحتفال .
كما أن أي رئيس فريق عمل لا يحسن النظر بعين النظرة المستقبلية الجدير به إن يتنحى عن ما أوكل إليه .
إن المهرجانات أو الاحتفالات تقوم وفقاً للعادات والتقاليد متمشية لما تعارف عليه الناس لا تخرج قيد أنملة عن شرع الله عز وجل .
فمن أرضى الله بسخط الناس، رضي الله عنه وأرضى عنه الناس، ومن أرضى الناس بسخط الله، عاد حامده من الناس له ذاماً .
كما أن تدريب الكوادر بشكل مستمر يضمن بإذن الله عطاء مدر
والكلام في إدارة الفريق مستفيض لكن بإخلاص النية لله عز وجل يكن سهلاً موفقاً بإذن الله .


اعلان





وبالله التوفيق


عبدالرحمن بن سليمان اليوسف .

/


تعليقات 1

  1. جزاك الله خير ولو اني تمنّيت تفصّل فالموضوع أكثر بس ماقصرت وبيّض الله وجهك استاذي يعطيك الف عافيه وكل عام وانت بخير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إدارة المهرجانات والاحتفالات

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول