أمن مجتمعنا .. من أمن أطفالنا الفكري

أمن مجتمعنا .. من أمن أطفالنا الفكري ..

يتعرض أطفالنا في سني أعمارهم لنوع من ممارسة المسخ الفكري ، وهذا يظهر جليا من خلال ما يعرض عليهم من أفلام كارتونية مدبلجة أو من إنتاج محلي لا يرتقي لمخاطبة العقل بشكل سليم مبني على أهداف سامية يرغب رسمها في أذهانهم مستقبلا ، ولعل اكتضاض المضمون الإعلامي المتاح لهذه الفئة يتركز على تعطيل أداة التفكير لديهم ، فيظل الطفل خاملا لايحمل هدفا محددا ونزعة فكرية واضحة المعالم ، مما ينعكس سلبا على شخصيته مستقبلا ، عندما يجد من يوجهه الوجهة التي يرسمها لنحو الخير أو الشر ، وتتحمل الأسرة الجانب الأكبر في هذا العمر بالتحديد حيث أنها مسؤولة عما يتاح للأطفال من وسائل ترفيه منوعة ، ووضع الاستراتيجيات التي تبني داخله الجدار الحصين من غزو يأتيه من خلال هذه الوسائل التي غالبا ما يسمح له بالمشاركة في اختيارها وتصنيفها ، وغياب هذا الدور الأسري أو إهماله له عواقبه التي لوحظت على بعض شبابنا هذا اليوم ، فخرج لنا جيل دون أهداف يعملون من اجلها ، مما يجعلهم صيدا ثمينا لكل من يريد غرس أفكاره الشريرة في عقولهم وتسخيرهم له .

خالد بن محمد الأسمري
أبو نواف


مواضيع ذات علاقة
1 من 4٬990

تابع جديد رسائل المجموعة على تويتر

/
twitter.com/AbuNawafNet

تعليقات
تصميم وتطوير: شركة كَلِمْ