أقدم حالة وفاة بمرض السرطان

أول إصابة بالسرطان

رجل سيبيري أول ضحايا مرض السرطان

إنه المرض المسئول عن حالة وفاة من بين كل أربع حالات في العالم الغربي. واليوم، اكتُشف ما يعتقد أنه أقدم حالة إصابة بمرض السرطان قبل 4500 عام. فقال خبراء الآثار بأن رجلًا من سيبيريا توفي بسبب سرطان الرئة، أو البروستاتا. وكشف الخبراء عن ذلك بدراسة هيكله العظمي الذي يعود لـ 4500 عام، فيقولون بأن عظامه تحمل علامات الإصابة بالسرطان. وكشف العلماء عن ذلك بفحص بقايا الرجل التي تعود للعصر البرونزي في مقبرة في منطقة بايكال في سيبيريا.

مواضيع ذات علاقة
1 من 152

وقالت أنجيلا لايفيرس متخصصة في علم الآثار البيولوجي من جامعة ساسكاتشوان في كندا بأن هذه الحالة تعرض أولى حالات السرطان البشري في جميع أنحاء العالم، كما أنها الحالة الأولى الموثقة حتى الآن من شمال شرق آسيا. وأما أقدم الاكتشافات فكانت لهياكل عظمية تعود لـ 5000 أو 6000 عام، لكن الإصابة بالسرطان لم تكن مؤكدة، أو كانت حالات إصابة بالأورام الحميدة. لكن الباحثين أكدوا بأن تحليل بقايا الرجل كشف عن إصابته بالسرطان من رأسه حتى أوراكه، بما في ذلك أذرعه العلوية، والفخذين.

سرطان2

وأكد البحث بأن الرجل عاني وهو يحتضر من الآلام الحادة، وصعوبة بالغة في التنفس. ويُعتقد بأنه حين توفي كان بين الخامسة والثلاثين أو الأربعين. واستبعد الباحثون أن يكون قد توفي نتيجة الإصابة بمر ض السل، أو الأمراض الفطرية. فتؤكد العلامات الظاهرة على عظامه إصابته بمرض سرطان الرئة أو سرطان البروستاتا.

تعليقات
تصميم وتطوير: شركة كَلِمْ