أغرب حقائق كرة القدم

هل شاهدت لاعباً وليس حارس مرمى يرتدي الرقم 1؟! وهل تابعت مرة تغيرت فيها هوية الفائز بكأس ما بعد أن تم نقش اسم فائز آخر عليها؟! هناك بعض من أغرب الحقائق التي يمكن أن تتابعها في كرة القدم.

أغرب حقائق كرة القدم

الرقم 1 للاعب وليس لحارس مرمى!

هواة ومحبو كرة القدم ممن في العمر المتوسط يتذكرون بلا شك الأرجنتيني أوزفالدو أرديليس قائد منتخب التانغو وملهمهم في مونديال 1978 ومن بعده مونديال إسبانيا 82 وهو يرتدي القميص رقم 1 في خروج كان لافتاً وقتها عن كل الأعراف الكروية التي كانت تربط الرقم 1 بحارس المرمى.

ورغم ندرة اللاعبين الذين ارتدوا هذا الرقم، لكن الأمر ليس استثنائياً ولا حتى يعد ظاهرةً في العصر الحديث لكرة القدم. فقبل 45 عاماً بالتمام والكمال أقدم المهاجم رود جيلز على ارتداء القميص رقم 1 في كأس العالم سنة 1974. دولياً، تبنَّت كل من هولندا والأرجنتين سياسة توزيع أرقام القمصان أبجدياً. وقد أعطت الأرجنتين الرقم غير المعتاد إلى نوربرتو ألونسو في 1978، وأوزفالدو أرديليس في 1982، وسيرجيو ألميرون في 1986″.

أغرب حقائق كرة القدم

وهناك لاعبون آخرون في القائمة، مثل بانتيليس كافيس مع أولمبياكوس وأيك أثينا، وستيوارت بامر مع تشارلتون في التسعينيات، وديفيد كارابوت مع سليما واندررز في موسم 2005-2006، وسيمون فوكسيفتش مع بارتيزان في موسم 2004-2005، ودانيال بانكو مع بشكتاش في 2005-2006، ودييغو سوزا مع أتليتيكو مينيرو في 2010. وكذلك ارتدى أدولفو باتيستا الرقم 1 مع كلٍّ من غوادالاخارا وتشيباس.

كما وهناك الهولندي الشهير إدغار ديفيدز الذي منح نفسه الرقم حين صار لاعباً ومدرباً لفريق بارنيت، لكي يعرف اللاعبون من هو الحاكم في قصره الجديد.

أغرب حقائق كرة القدم

فوز فريق  بكأس بعد ما تم نقش اسم فائز آخر عليها

مواضيع ذات علاقة
1 من 156

في المراحل الأخيرة من المباريات النهائية لكرة القدم، عادةً ما تتجه الكاميرا نحو الخط الجانبي لتظهر شخصاً ينقش اسم الفريق على الكأس. فهل سبق أن أتى هذا بنتائج عكسيةٍ بسبب أهداف متأخرة أو أسباب أخرى؟

حدث هذا عام 1991 في اليوم الأخير من دوري القسم الثاني الإنجليزي، كان اللقب سيُحسَم بين أولدهام وويست هام. وكانت الأفضلية لويست هام. إذا هزموا نوتس كاونتي في ملعب أبتون بارك، وإن تعثَّر فقد ينال أولدهام اللقب بالانتصار على شيفيلد وينزداي على أرضهم.

ومع أن ويست هام كان متأخراً في النتيجة أمام نوتس كاونتي، فقد كان أولدهام متأخراً هو الآخر بهدفين للا شيء أمام وينزداي ما يعني أن الكأس ستكون من نصيب ويست هام الذي كانت مباراته قد انتهت بالفعل بخسارته.

أغرب حقائق كرة القدم

كانت آخر الأخبار في المباراة الأخرى أن أولدهام متأخرون في النتيجة، إلا أن إيان مارشال أحرز هدفاً ليقلص الفارق وقبل لحظات من صافرة النهاية سجل بول برنارد هدف التعادل ما أدَّى إلى نهايةٍ جنونيةٍ للمباراة في أولدهام، وفي أواخر الوقت بدل الضائع أسقط جون شيريدان مدافع شيفيلد وينزداي خصمه أندي بارلو واحتُسبت ركلة جزاء لأولدهام.

وتصدَّى لها نيل ريدفيرن ليمنح أولدهام لقب الدوري بآخر ركلة في الموسم. وحين وصلت الكأس إلى ملعب باوندري بارك بعد يومين لتسليمها في مباراة اعتزال روجر بامر، كانت منقوشةً باسم ويست هام.

 

تغلُّب أبطال دوري القسم الثاني على أبطال الدوري الممتاز

بانتصار نوريتش على مانشستر سيتي، متى كانت آخر مرةٍ انتصر فيها فريقٌ فاز بدوري القسم الثاني على أبطال الدوري الممتاز في أول لقاءٍ لهما من الموسم؟.

أغرب حقائق كرة القدم

لم يكن هذا منذ زمنٍ بعيدٍ إطلاقاً. فليس عليك العودة سوى 5 سنواتٍ إلى الوراء حتى ديسمبر 2015، حين ساعد بورنموث جوزيه مورينيو على الرحيل عن تشيلسي بالفوز بهدفٍ للا شيء على فريقه حامل اللقب آنذاك في ستامفورد بريدج. وأُقيل مورينيو فعلياً عقب هزيمته على يد ليستر سيتي.

 

المصدر

تعليقات
تصميم وتطوير: شركة كَلِمْ