أعمال العشر


الاول : أداء الحج والعمرة وهو افضل ما يعمل ويدل على فضله عدة احاديث منها قولة صلى الله عليه وسلم ( العمرة الى العمرة كفارة لما بينهما والحج المبرور ليس له جزاء الا الجنة ) وغيرة من الاحاديث الصحيحة
الثاني : صيام هذه الايام او ماتيسر منها وبالاخص يوم عرفة ولا شك ان جنس الصيام من افضل الاعمال وهو مما اصطفاه الله لنفسه كما في الحديث القدسي ( الصوم لي وانا اجزي به انه ترك شهوته لطعامه وشرابه من اجلي ) وعن ابي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( مامن عبد يصوم يوما في سبيل الله الا باعد الله بذلك اليوم وجهه عن النار سبعين خريفا ) متفق عليه
الثالث: التكبير والذكر في هذه الايام لقوله تعالى ( ويذكروا اسم الله في ايام معلومات ) وقد فسرت بأنها ايام العشر واستحب العلماء لذلك كثرة الذكر فيها لحديث ابن عمر رضي الله عنهما عن احمد رحمه الله وفيه ( فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد ) وذكر البخاري عن ابن عمر وعن ابي هريرة رضي الله عنهم انهما كانا يخرجان الى السوق في العشر فيكبرون ويكبر الناس بتكبيرهما وروى اسحاق عن فقهاء التابعين انهم كانوا يقولون في ايام العشر ( الله اكبر الله اكبر لا اله الا الله والله اكبر الله اكبر ولله الحمد ) ويستحب رفع الصوت بالتكبير في الاسواق والدور والطرق والمساجد وغيرها لقوله تعالى ( ولتكبروا الله على ماهداكم ) ولا يجوز التكبير الجماعي وهو الذي يجتمع فيه جماعة على التلفظ بصوت واحد حيث لم ينقل ذلك عن السلف وانما السنة ان يكبر كل واحد بمفردة وهذا في جميع الاذكار والادعية الا ان يكون جاهلا فله ان يلقن من غيره حتى يتعلم ويجوز الذكر بما تيسر من انواع التكبير والتحميد والتسبيح وسائر الادعية المشروعة .
الرابع : التوبة والاقلاع عن المعاصي وجميع الذنوب حتى يترتب على الاعمال المغفرة والرحمة فالمعاصي سبب البعد والطرد والطاعات اسباب القرب والود وفي الحديث عن ابي هريرة رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال ( ان الله يغار وغيرة الله ان يأتي المرء ماحرم الله عليه ) متفق عليه.
الخامس: كثرة الاعمال الصالحة من نوافل العبادات كالصلاة والصدقة والجهاد والقراءة والامر بالمعروف والنهي عن المنكر ونحو ذلك من الاعمال التي تضاعف في هذه الايام فالعمل فيها وان كان مفضولا فانه افضل واحسب الى الله من العمل في غيرها وان كان فاضلا حتى الجهاد الذي هو من افضل الاعمال الا من عقر جواده واريق دمه.
السادس : يشرع في هذه الايام التكبير المطلق في جميع الوقت من ليل او نهار الى صلاة العيد ويشرع التكبير المقيد وهو الذي يكون بعد الصلوات المكتوبة التي تصلى في جماعة ويبدا لغير الحجاج من فجر يوم عرفة وللحجاج من ظهر يوم النحر ويستمر الى صلاة العصر اخر ايام التشريق
السابع : تشرع الاضحية في يوم النحر وايام التشريق وهو سنة ابينا ابراهيم عليه الصلاة والسلام حين فدى الله ولده بذبح عظيم وقد ثبت ان النبي صلى الله عليه وسلم ضحى بكبشين املحين اقرنين ذبحهما بيده وسمى وكبر ووضع رجله على صفاحهما . متفق عليه
الثامن : روى مسلم وغيره عن ام سلمة رضي الله عنها ان النبي صلى الله عليه وسلم قال ( اذا رايتم هلال ذي الحجه واراد احدكم ان يضحي فليمسك عن شعره واظفاره) وفي رواية ( فلا ياخذ من شعره ولا من اظفاره حتى يضحي ) ولعل ذلك تشبها بمن يسوق الهدي ( ولا تحلقوا رؤوسكم حتى يبلغ الهدي محله ) وهذا النهي ظاهره ان يخص صاحب الاضحية ولا يعم الزوجة والاولاد الا اذا كان لاحدهم اضحيه تخصه ولا باس بغسل الراس ودلكه ولو سقط منه شيء من الشعر
التاسع : على المسلم الحرص على اداء صلاة العيد حيث تصلى وحضور الخطبة والاستفادة وعليه معرفة الحكمة من شرعية هذا العيد وانه يوم شكر وعمل بر فلا يجعله يوم اشر وبطر ولا يجعله موسم معصية وتوسع المحرمات كالاغاني والملاهي والمسكرات ونحوهما مما قد يكون سببا لحبوط الاعمال الصالحة التي عملها في ايام العشر
العاشر : بعد مامر بنا ينبغي لكل مسلم ومسلمة ان يستغل هذه الايام بطاعة الله وذكره وشكره والقيام بالواجبات والابتعاد عن المنهيات واستغلال هذه المواسم والتعرض لنفحات الله ليحوز على رضا مولاه
والله الموفق والهادي الى سواء السبيل وصلى الله على محمد واله وصحبه وسلم
 
عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين


اعلان






اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أعمال العشر

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول