~( أحوال الغارقين.. مشاهد ودموع )~


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اعلان





أحوال الغارقين …. مشاهد ودموع

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه
يسّر الله لي حضور محاضرة الشيخ / خالد بن محمد الراشد .. يوم أمس السبت 1 ذي القعدة 1423ه ،،،

وكان عنوانها : أحوال الغارقين ،،

نعم إنها أحوال وأهوال ،،،،

كان الحضور في الجامع متميزاً ،، جمع غفير وشباب كثير ،،

~ ( أحوال الغارقين .. مشاهد ودموع )~!!

فماذا سمعت ،، وماذا رأيت ،،، يالها من محاضرة ،،
وياله من محاضر ،، بكى وأبكى ،،، أبدع وأجاد ،،
تكلم ف أفاد ،، لله درك أباعبدالله ،، كعادتك دائماً متميز ،،
كلام يخرج من القلب ويصل إلى القلب …

دموع وآهات ،،، أزيز صدور وأنّات ،، ولم تكن توبة ولكن أحسبها توبات ،،
أناس بحاجة إلى سياط القلوب ،، بحاجة إلى مثل هذه المواعظ ،، كحاجة الأرض الجدباء إلى المطر….!!!!!!!

تكلم الشيخ بدايةً عن أحوال بعض الغارقين ،، ليس الغارقين في البحار ، ولكن الغارقين في بحر المعاصي والذنوب ،،،

أحوالهم عجيبة غريبة ،،، ينامون على الأغاني ويستيقظون على الألحان ،،
تراهم يستيقظون قبيل الفجر لرحلة ولموعد الطائرة ،،
ولايسيقظون لصلاة الفجر ،، ولربما تخلفوا عن أداء الصلوات ،،

ومن أحوال الغارقين .. أنك تراهم يجوبون الملاعب طولاً وعرضا ،، ركضاً وركلاً وراء الكرة ،،
لايكلون ولايملون ،،
وفي المساجد حالهم مختلف ،، تراهم لايستطيعون تأدية الصلاة على الوجه المطلوب ،، وربما تعبوا ولم يكملوا .. ‍‍‍

وتجد بعض الغرقى … عند الإشارات رافعين أصوات المسجلات على تلك الأغاني ( مزامير الشيطان ) ،،
بل ويتمايلون يمنةً ويسرة ..

ومن أحوالهم ..أحوال الغارقين ،،تجد الشباب والفتيات في الأسواق..متسكعين ،،
ولاهمّ للشباب إلا ملاحقة الساذجات وهتك أعراض الناس..

ومن أحوال الغارقين ،،
أنك تراهم يعرفون أسماء المغنيين والمغنيات،، وأخبار الساقطين والساقطات ،،،

ولربما عرفوا عنهم الكثير وحتى أدق التفاصيل في حياتهم ،،

ولايعرفون عن سيرة نبيه صلوات ربي وسلامه عليه لايعرف أي شئ،،
ولاعن الصحابة ولا أمهات المؤمنين رضوان الله عليهم أجمعين ،،

شباب … هذا حالهم ،،
والأقصى يلوك جراحه ،،، وجروح الأمة كثيرة ،،، فهاهي في أفغانستان وفي الشيشان ..

وذكر الشيخ حفظه الله ،، قصة مؤثرة ،، وكان لها أثراً كبيراً في نفسه وفي نفوس الحاضرين ،،

وأذكرها لكم بإختصار خشية الإطالة ..

قصة ذلك الشاب الذي هداه الله للطريق المستقيم ،،
بعدها رجع إلى صحبته السابقة ، صحبة السوء لنصيحتهم،، ذهب بمفردة وهذا مالاينبغي خشية أن يؤثروا عليه..

تكلم معهم يريد هدايةً لهم ،، ولكن … لم يستجيبوا له ،
وأخذوا يعنفونه وقالوا بأنك لن تستمر في هذا الطريق،،
وهذا هو حال الشياطين ، لايريدون الخير ولايفرحون لتوبة أحد..

بعد مدة كلموه ،، وقالوا نريدك أن تسافر معنا لإحدى الدول القريبة ،، نريد أن نشتري سيارة ،،

ونريدك أن تذهب معنا لتكون إماماً لنا في الصلوات ،، وتعلمنا الجمع والقصر ،،
وترشدنا ،، ( ولم يكونوا يقصدون ذلك ) وكان هدفهم اغوائه ،،

وكما قيل :

ودت الزانية لو أن كل النساء زواني

وذهب معهم المسكين ،،

وعندما وصلوا هناك ، ذهب للسهرات ومواطن الفساد وجلس هذا الشاب في الشقة ،،
فما كان منهم إلا أن أعطوا بغياً فاجرة ، نقوداً وقالوا لها : لكِ أضعاف مضاعفة إن أنتِ استطعتِ غوايته والإطاحة به ،،

فما كان من هذه الفاجرة إلا أن ذهبت له في الشقة وحيداً ،، ودخلت عليه ،،
وأحضرت الخمر وشريطاً للأغاني الذي هو بريد الزنا ( أجلكم الله ) ،،
وبدأت معه شيئاً فشيئا ( وما خلا رجل بامرأة إلا وكان الشيطن ثالثهما ) ،،

فشرب الشاب الخمر وذهب عقله ،، ووقع مع الفاجرة بالزنا.. والعياذ بالله ،، حتى نام تلك الليلة وهو عاري ..

وعند بزوغ الصباح أتوا رفقة السوء إلى الشقة وإذا بالفاجرة تفتح لهم الباب ،، وقالوا : بشرينا .. ما الخبر ؟؟

قالت لقد سمع الغناء وشرب الخمر ووقع بالزنا ،، وهاهو نائم وهو عاري ،، وهي مسرورة بأن كسبت الرهان والتحدي ..

عندها فرح رفقة السوء لهذا الخبر ….

ولكن ……….

الفاجعة والمصيبة أن صاحبهم .. (( مات ))
على حالته تلك …

مات وهو شارب للخمر وزاني…. والله المستعان ..

هدم كل ذلك الخير ،، بلذة ساعة ولحظات ..

عند هذه القصة المؤثرة وفي أثنائها لاتسمع إلا بُكاءً وبكاءً وبكاء ،،

دموع حارة على الخدود ،،، أزيز في الصدور ،، تسأل الله حُسن الخاتمة..

ذكر الشيخ حفظه الله في جوانب المحاضرة آيات في ذلك ،، آيات يقرأها بخشوع ،،

وأحاديث من السُنة ،،

ولأول مرة نسمع الشيخ مبحوح الصوت ،، وذلك بسبب كثرة بكاءه ،، وحصل هذا قبل نهاية المحاضرة ،، بدقائق..

أحد الحضور أغمي عليه أثناء المحاضرة ،، ولربما كان من كثرة بكاءه..

وذكر الشيخ حفظه الله ،، في نهايتها ،، قصة أخرى لشاب صلى القيام مع الشيخ في مسجده ،،
وكان كثير البكاء ذلك الشخص وخصوصاً عندما قرأ الشيخ سورة الدخان،،

وذكر الشاب بعد تلك الصلاة قصة توبته قبل شهر رمضان بيومين ،، وكانت مؤثرة للغاية..

وذكر أنه كان من أصحاب المخدرات والعزف على العود والغناء …

ولولا خشية الإطالة لسردناها مختصرة ،، ولعلها تكون في مرة قادمة إن شاء الله ..

ومن أروع المواقف في المحاضرة أن امتنع الشيخ عن قراءة الأوراق التي يريد أصحابها إن يجيب عليهم ،،

إلاّ ورقة واحدة ،،

مفادها ،، أن صاحبها يقول :

أنا شاب كافر .. لاأصلي ولاأصوم وأفعل المحرمات ،،
ومن هذه اللحظة ( أُعلن توبتي ورجوعي إلى الله )

فنسأل الله لنا ولهذا الأخ ولكم الثبات على الحق حتى الممات …

ولقد أطلعت بعد المحاضرة على تلك الأوراق التي وصلت للشيخ ،،

أغلبها من شباب يحبون الشيخ خالد في الله ،،

ويذكرون فيها أنهم تابوا بفضل الله ثم بفضل شريط الشيخ خالد الراشد بعنوان :

قوافل العائدين ،،

وكثير منهم يذكر أنه يريد التوبة والإستقامة ويسألون الشيخ الطريقة المثلى للثبات على ذلك ،،

وأيضاً رسائل كثيرة ممن استقاموا قريباً ،، وغيرها الكثير،،
حتى أن إحدى الرسائل من شاب مكونة من ثلاثة أوراق،، كتب فيها معاناته ويريد التوجيه…

وختاماً توجيه ل ولد السيح ولك أنت يامن تقرأ ،، ولكِ أنتِ يامن تقرأين هذ الأسطر ..

أما آن لي ولكم أن نعود إلى الله أما آن أن تتوب إلى الله توبةً نصوحا ،،

لنعزم من الآن ،، نعم لنفر إلى الله عزوجل ،،
لنقف ببابه ونطلب من الغفار سبحانه أن يغفر لنا ماقد سلف ،،
وأن يعيننا على طاعته ،،، ولنسع لنشر دينه ،،

ولنرفع شعار :: نعم للهداية .. لا للغواية..

أركب سفينة النجاة وأنضم إلى قوافل العائدين ،،
إلى قوافل التائبين ::‍‍‍

عذراً على الإطالة ،،

ولكنها مشاهد ودموع أفرحتني ،،
أفرحتني لأنها دموع التوبة والندم ،، فأحببت أن أنقلها لكم ، لتعيشوا أحداثها ،،

والله يحفظكم ويرعاكم ..

وفقني الله وإياكم لكل مافيه خير ونفع ورفع وعزة لهذا الدين… آمين

نقل لكم هذه المشاهدات بتصرف

محبكم في الله

ولد السيح

فلاتنسوني يارعاكم الله من دعوة مباركة ..

ومن أراد نسخ الموضوع للطباعة والتوزيع والنشر في المنتديات والقوائم فإليه الرابط التالي لموضوعي
في موقع صيد الفوائد

الرابط

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

~( أحوال الغارقين.. مشاهد ودموع )~

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول