guangzhou – عروس آسيا الأوليمبية


(قوانغتشو (المبسطة الصينية广州 , الصينية التقليدية , 广州 بالتهجئة Guǎngzhōu , و بلغة الماندرين ( الصينية الرسمية ) ku̯ɑŋ t͡ʂoʊ̯ , بالكانتونية Gwóngjàu ، في اللغات الأوروبية الإنجليزية وغيرها من المعروف أيضا باسم كانتون الذي كان أول الحروف اللاتينية من اللفظ الكانتوني لجواندونغ بالبرتغالية ) ، والمعروف أيضا باسم Kwangchow .
حاليًا يعرفها العرب باسم ( جوانزو ) كما ينطقها السكان المحليون في المدينة .


خريطة مقاطعة جواندونغ و يظهر بها منطقة جوانزو

هي واحدة من المدن الخمس المركزية الوطنية و مدينة شبه إقليمية تقع في جنوب الصين في منتصف شمال مقاطعة قوانغدونغ لنهر اللؤلؤ ، على بعد حوالى 120 كلم (75 ميل) شمال غرب هونغ كونغ .


خريطة الصين يظهر بها موقع المقاطعة و المدينة

و هي ثالث أكبر مدينة في الصين وعاصمة مقاطعة قوانغدونغ ، وأكبر مدينة في جنوب الصين ومفتاح النقل وميناء تجاري ، وتقع على نهر اللؤلؤ وهو صالح للملاحة في بحر الصين الجنوبي. وفقًا لتعداد عام 2000 يبلغ عدد سكانها 6 ملايين نسمة ، وسكان المناطق الحضرية يصل تقريبا 11850000 ، مما يجعلها أكثر المدن سكانا في المقاطعة وثالث أكبر , و حسب تقدير حكومة قوانغتشو الرسمية فإن سكان المدينة في نهاية عام 2009 بلغ 10,334,500 ، أي بزيادة 152500 شخص عن العام السابق .

و بالنسبة للتاريخ المدينة فإن أول مدينة بنيت في الموقع المعروف اليوم للمدينة هي Panyu (Fan-Yü ) (蕃 禺 بالكتابة المبسطة 番禺 , Poon Yu في الكانتونية) التي تأسست في 214 قبل الميلاد .


شارع في كانتون عام 1890م

و قد توسعت المدينة بشكل مستمر خصوصًا عندم عندما أصبحت عاصمة للمملكة Nanyue (( 南越) ) في 206 قبل الميلاد ، و قد شملت المملكة ما يعرف بفيتنام اليوم .
وضمت سلالة هان المدينة في عام 111 قبل الميلاد ، وأصبحت بانيو عاصمة المقاطعة ولا تزال كذلك حتى اليوم . في 226 بعد الميلاد أصبحت المدينة لكن مقر ولاية قوانغتشو). قوانغتشو كان اسم ولاية وليس المدينة ومع تطورها أطلق على المدينة اسم قوانغتشو ، بدلا من بانيو.

و مازال اسم بانيو يطلق على أحد مناطق جوانزو حاليًا في أطراف المدينة إلى الجنوب من Haizhu و يفصل بينهما نهر اللؤلؤ .

و قد وصل البحارة العرب و الفرس إلى جوانزو (كانت معروفة باسم Sin –Kalan ) أو الصين كالان في 758 ميلادي , وفق التأريخ الرسمي لحكومة جوانزو يوم 30 أكتوبر 758 ، وهو ما يعادل الشهر القمري التاسع في أول سنة من عهد الامبراطورSuzong من سلالة تانغ ، و المؤرخ العربي أبو زيد الحسن أن التقارير من صيراف كتب في عام 878 م من أتباع زعيم المتمردين الصينية Huang Chao حاصرت المدينة و قتلوا عدد كبير من التجار الأجانب المقيمين هناك .


خريطة ألمانية عام 1888م لهونغ كونغ وتظهر بها جوانزو

و قد ذكرها بن بطوطة في تأريخ رحلته الشهيرة و قال بأن أشهر مدنها كانتون , و مما قرأت في المصادر العربية عن المنطقة ” كان ابن رشد والفقيه فرج يتحدثان مع التاجر أبى القاسم الذي عاد لتوه من زيارة نائية . وكان أبو القاسم يروي قصة غريبة عن شئ ما رآه في ” سين كالان ” – كانتون – فقال : دار خشبية فناؤها الكبير شرفات ومقاعد تكتظ بناس ينظرون إلى منصة فوقها خمسة عشر أو عشرون شخصا غطوا وجوههم بأقنعة مطلية ، وقد امتطو صهوات جياد . ولم يكن هنالك أي حصان ، وكانوا يبارزون ولم يكونوا مجانين ، أوضح أبوالقاسم ، ولكنهم كانوا يمثلون أو كانوا يفرجون حكاية .
لم يفهم ابن رشد قصده ،
فحاول أبو القاسم أن يشرح الأمر : تصور ، قال ، أن أحدهم يفرج حكاية عوض أن يرويها .
– وهل كانوا يتكلمون ؟ ؛ سأل الفقيه .
– نعم ، أجاب أبو القاسم
– مادام الأمر كذلك ، فهم لا يحتاجون إلى أشخاص كثيرين . شخص واحد فقط يستطيع أن يروي أي شىء وإن كان معقدا ، قال ابن رشد ”

و خلال عهد أسرة سونغ الشمالية ، زار الشاعر الشهير سو شي (Shisu) 1037 – 1101 م , زار جوانزو و رأى معبد Baozhuangyan ، وكتب قصيدة ذكر بها “Liu Rong” “Liu Rong ( أشجار بانيان الستة ) وهي شجرة ( الأثأب بالعربية ) لأنه رأى ستة من أشجار البانيان هناك. ومنذ ذلك الوقت سمي معبد أشجار بانيان الستة .


معبد أشجار البانيان الستة في عام 1883 م , و صورة حديثة

وكان البرتغاليون أول الأوروبيين الذين يصلون عن طريق البحر فى قوانغتشو عام 1514 ، و قاموا باحتكار التجارة الخارجية في الميناء من خلال 1517. ثم طردوا في وقت لاحق من مستوطناتهم فى قوانغتشو Cantão باللغة البرتغالية ، ولكن بدلا من ذلك منح استخدام ماكاو كقاعدة تجارية مع المدينة في 1557 , أثناء بحثهم مصادر جديدة لتجارة الحرير والفخاريات. تبعهم الإنجليز في القرن الـ17 م، ثم الفرنسيين والهولنديين في القرن الـ 18 م .

ويعتقد أن ” كلمة كانتون” نشأت من Cantão البرتغالية ، التي كانت مستنسخة من قوانغدونغ , و يقال بأن العرب أطلقوا عليها هذا الاسم والذي يعني المناطق المفصوله عن بعضها البعض .
بعد سيطرة الصين على تايوان في 1683 ، أصبحت حكومة تشينغ أكثر انفتاحا على التجارة الخارجية . فظهرت جوانزو بسرعة باعتبارها واحدة من الموانئ الأكثر ملاءمة للتجارة الدولية فوصلت إليها السفن من جميع أنحاء العالم.

و في حدود عام 1690 كان البرتغاليون في مكاو و الأسبان في مانيلا و الأرمن و المسلمون في الهند يقيمون علاقات تجارية مع المنطقة , بالإضافة إلى الإنجليز و الفرنسيين مع نظام كانتون .


الكاتدرائية الفرنسية بنيت عام 1863-1888 م على موقع ضريح صيني قديم .


شارع كانتون عام 1919م , و يظهر مقدار الحركة التجارية كما هي حاليا بالضبط .


صورة تظهر مدى التطور التجاري و العمراني في عام 1930 م


صورة بانورامية لكانتون موضح عليها بعض المناطق المهمة آنذاك
* اضغط على الصورة لمشاهدتها بحجم أكبر


المصانع الأجنبية في كانتون 1830-1840 قبل حرب الأفيون الأولى للدلالة على عظمة المدينة

ثم بدأت السفن بالقدوم إلى المنطقة حيث كانت شركة أوستند الهند العامة في عام 1717 م , و شركة الهند الشرقية الهولندية عام 1729 م , و أول سفينة دانماركية في عام 1731 م , ثم تلتها الشركة الآسيوية الدانماركية في عام 1734 م , وشركة الهند الشرقية السويدية في عام 1732 م , ثم تلتها سفينة من شركة بروسيا و تريست , و أول سفينة أمريكية كانت في عام 1784 , و في عام 1788 م وصلت أولى السفن الأسترالية .


جانب من المدينة


شارع Wing-Hon المعروف اليوم بشارع Beijing Lu

و بحلول منتصف القرن الثامن عشر كانت جوانزو من أكبر مؤانئ العالم و كانت تضم ثلاة عشر مصنعًا آنذاك , وهو التميز الذي حافظت عليه المدينة حتى حرب الأفيون الأولى في عام 1839 م , ثم فتحت منافذ و موانئ أخرى في الصين بدءًا من عام 1842 م , و كانت جوانزو خلال هذه الفترة واحدة من أكبر ثلاث مدن عالمية .


منظر يجسد اشتباكًا بين السفن البريطانية و الصينية عام 1841 م

في عام 1918 ، أنشئ المجلس الحضري للمدينة و “قوانغتشو” أصبح الاسم الرسمي للمدينة. بانيو صار اسم إحدى مناطق المدينة الإدارية في الجانب الجنوبي من مدينة قوانغتشو .

احتلت القوات اليابانية من قوانغتشو 12 أكتوبر 1938 إلى 16 سبتمبر 1945 ، بعد تفجيرات عنيفة في المدينة ، وأجرى الجيش الإمبراطوري الياباني وحدة الأبحاث البكتريولوجية 8604 ، و هي جزء من وحدة 731 ، حيث قام الأطباء العسكريون في الجيش الياباني بإجراء التجارب على السجناء المدنيين من الصينيين .


بعض المدنيين الأسرى لدى الجيش الياباني


بعض من آثار التدمير في المدينة على يد الجيش الياباني

و بالنسبة للمجال الإقتصادي فإن المدينة تطورت تطورًا مذهلا بعد الثورة الصينية في أكتوبر عان 1949 م و منذ عام 1970 م أصبحت المدينة واحدة من أكبر المدن الصينية في النمو و الإقتصاد , قوانغتشو هو المحور الرئيسي للتصنيع فى دلتا نهر اللؤلؤ ، واحدة من مدن البر الرئيسى للصين التجارية و و الصناعية. في عام 2008 ، وصل اجمالى الناتج المحلى 821580000000 ¥ (118 مليار دولار) ، وكان نصيب الفرد من 81،233 ¥ ( 11،696 $) .

و تضم المدينة خطوط متكاملة من المواصلات الحديثة كالسيارات و القطارات و قطارات الأنفاق و الطائرات و السفن و القوارب , كما أنشئت العديد من الجسور التي سهلت من عملية التنقل في مدينة تشهد نموًا سكانيًا و عمرانيًا مذهلا .


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   


تعليقات 3

  1. معلومات جيده ومفيده ولقد قمت بزيارة المدينة جوانزو وهي اكثر من رائعة ولك الشكر والتقدير

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

guangzhou – عروس آسيا الأوليمبية

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!
ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول