“EasyJet” تختبر أول طائرة قادرة على تحديد السحب البركانية (3 صور)


ستساعد تقنية جديدة الطائرات في تحديد مكان وجود سحب الرماد البركاني، حيث قررت شركة “ EasyJet ” صناعة أول طائرة قادرة على رصد سحب الغبار البركاني.  وتزود الطائرة برادار الطقس لتتبع مكان الرماد البركاني، المزود بنظام “Avoid” والذي من شأنه أن يقلل من فرص تكرار أزمة الرماد البركاني الآيسلندي عام 2010، والذي تبعه ثوران بركان “أيافيالايوكل” في آيسلندا على نطاق واسع، والذي أدى لتعطيل حركة الملاحة الجوية في أوروبا في شهري أبريل، ومايو عام 2010.

 EasyJet

طور النظام الدكتور “فرد براتا” من شركة “Nicarnica Aviation” المتخصصة بحلول الأشعة الحمراء، وفوق البنفسجية. وستمكّن الصور التي سيتم التقاطها عبر الرادار الموجود في الطائرة من رؤية سحب الرماد البركاني على بعد 96 كيلومترًا من مقدمة الطائرة، وعلى ارتفاع يتراوح ما بين كيلومتر واحد إلى 15 كيلومترًا؛ الأمر الذي سيمكن الطيارين من تعديل مسار الرحلة؛ تجنبًا للسحب البركانية. ويشبه هذا النظام رادار الطقس، الذي يعمل كمعايير للرحلات التجارية.

السحب البركانية

الغبار البركاني في آيسلندا

وعلى الأرض، سيتم استخدام المعلومات الواردة من الطائرة، مع تقنية “Avoid” لبناء صورة دقيقة للرماد البركاني باستخدام البيانات الزمنية الدقيقة. وسيتم تحديد مناطق كبيرة في الأجواء، والتي ستعلن مناطق مغلقة خلال فترة الثوران البركاني؛ وبالتالي يستفيد المسافرون من تقليل فرص تعطيل حركة المطارات.

 السحب البركانية

بركان “أيافيالايوكل” في آيسلندا

ويقول “لان دافيس” مدير الهندسة في شركة “EasyJet” بأن اتفاقية الشراكة مع  “Nicarncia”: “لقد كان شيئًا هامًا المضي قدمًا في تحويل هذه التقنية من مجرد مفهوم نظري إلى حقيقة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

“EasyJet” تختبر أول طائرة قادرة على تحديد السحب البركانية (3 صور)

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول