لوحات فنية تشكلت من برك التبخير


برك التبخير

في وسط صحراء قاحلة في يوتا، شكلت برك التبخير الزرقاء مشاهد من عالم آخر. بالطبع لا تريد أن تجرب هذه المياه، فهي في الحقيقة برك تبخير البوتاس “الأملاح التي تحتوي على البوتاسيوم” والتي تديرها “Intrepid Potash” أكبر منتج لكلوريد البوتاسيوم في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقد أعطت البرك الغريبة تناقضًا عجيبًا ما بين صحراء مواب الحمراء التي تحيط بها مع اللون الناتج عن امتصاص أشعة الشمس والتبخير. ومع تبخير أشعة الشمس للمياه في البرك، تبقى بلورات البوتاسيوم والملح، والتي يتم جمعها لإنتاج مواد كيماوية عديمة الرائحة.




برك تبخير البوتاسيوم

ومصدر البوتاس هو حوض بارادوكس والذي يوجد منذ 300 مليون سنة، بعمق 914 مترًا تحت الأرض. وتتضمن عملية الاستخراج حفر الآبار من المناجم، وضخ المياه الساخنة اللازمة لانحلال البوتاسيوم. واختلاف اللون في البرك له علاقة بكمية المياه المتبخرة. ويتم الوصول إلى البلورات في البرك بواسطة آلات، والتي تنتج يوميًا ما بين 700 – 1000 طن من البوتاس يوميًا.

وتستغرق هذه العملية بأكملها حوالي 300 يوم حتى يقوم المحلول المحلي الذي يوضع في البرك للحصول على البلورات. ونلاحظ مجموعة من الألوان الزرقاء والحمراء في برك التبخير نتيجة لوضع الصبغات الصناعية التي تساعد على التبخير. ويمكن مشاهدة البرك الشمسية مثل برك البوتاسيوم في جميع أنحاء العالم بألوان عديدة ومختلفة. ويمكن استخدام برك المياه المالحة، وبرك تخزين الطاقة الحرارية في توليد الطاقة الشمسية، وتحلية المياه، والتدفئة.

برك تبخير البوتاسيوم2

برك تبخير البوتاسيوم3

برك التبخير2

برك التبخير

برك التبخير3

برك تبخير البوتاسيوم4

9برك تبخير البوتاسيوم

أعمال التبخير في بحيرة كراهان في الصين
أعمال التبخير في بحيرة كراهان في الصين
برك التبخير في ريدوود سيتي في سان فرانسيسكو
برك التبخير في ريدوود سيتي في سان فرانسيسكو
احواض الملح في لانزاروت في إسبانيا
أحواض الملح في لانزاروت في إسبانيا

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لوحات فنية تشكلت من برك التبخير

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول