أبوظبي للإعلام تبحث عن أفضل الصحفيين الرياضيين في العالم


أبوظبي للإعلام تكشف عن أسماء الصحفيين المرشحين للفوز بجائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية

أبوظبي للإعلام

الإمارات العربية المتحدة، أبوظبي 3 نوفمبر، 2015: كشفت أبوظبي للإعلام اليوم عن أسماء أفضل الصحفيين الرياضيين والمرشحين للفوز بجائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية، ضمن حفل أقيم في العاصمة الإمارتية.

انطلقت جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية بمتحف اللوفر الباريسي في شهر مارس الماضي وهي المبادرة الأولى التي شكلت منعطفاً بارزاً في مسيرة تطور صناعة الإعلام الرياضي.

استقبل الأعضاء المختصين من اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحافة الرياضية أكثر من 700 مشاركة ومن مختلف أنحاء العالم تمت دراستها من قبل اللجنة وضمن فئات متنوعة بدأً من التصوير الفوتوغرافي، والمدونة الصحفية، وانتهاءً بالكتابة والتسجيل الصوتي.

تم الإعلان اليوم عن أسماء الـ 85 متنافساً ضمن القائمة النهائية والتي تشمل جميع فئات المسابقة، وذلك ضمن المؤتمر الصحفي المقام في فندق روزوود في أبوظبي، وبحضور ضيف الشرف وصاحب الذهبية الأولمبية جوناثان أدواردز.

بعد ذلك ستطلعنا اللجنة التحكيمية عن هوية أصحاب المراكز الثلاثة الأولى من كل فئة، وسيتم دعوتهم لحضور حفل توزيع جوائز اللؤلؤة للصحافة الرياضية الذي سيقام في شهر 15 ديسمبر 2015، وينال فيه الفائزون بالمركز الأول عن كل فئة كأساً وجائزة مالية قدرها 10 آلاف دولار أمريكي بينما ينال كل من صاحبي المركزين الثاني والثالث على مبلغ 5 آلاف دولار أمريكي.

تتكون لجنة التحكيم من 11 شخصية مرموقة، تتمتع بخبرة في الرياضة أو الصحافة الرياضية، وبرئاسة رئيس جمعية الصحافة الرياضية الدولية “وجياني ميرلو”، كما تضم اللجنة سفيراً رياضياً وأسطورة كرة السلة الدولية “ياو مينغ”، تتمتع لجنة التحكيم بخبرات لا مثيل في لها تمثل الحضور والأهمية العالمية التي تتمتع بها جائزة اللؤللؤة.

كما يشارك في لجنة التحكيم إلى جانب ياو مينغ وجياني ميرلو من إيطاليا- رئيس جمعية الصحافة الرياضية الدولية كلاً من: محمد جميل عبدالقادر من الأردن – رئيس الإتحاد العربي للصحافة الرياضية ، وفنسنت أمالف من فرنسا – رئيس القسم الرياضي في وكالة الأخبار الفرنسية، وياب دي غروت من هولندا – رئيس تحرير قسم الرياضة في صحيفة دي تليجراف، ودونا دي ارونا من الولايات المتحدة الأمريكية – رئيس شركة (DAMAR) للتسويق والإنتاج والاستشارات الرياضية، مارك جليسون من جنوب أفريقيا – المعلق التلفزيوني في السوبر سبورت لكرة القدم والصحافة المستقلة، راينر هولزسشيه من ألمانيا – رئيس قسم الصحافة والعلاقات العامة للجمعية الألمانية لكرة القدم ورئيس تحرير مجلة كيكر الرياضية، غاري كمبر من الولايات المتحدة الأمريكية – مستشار في اللجنة الأولمبية الدولية، شينسوكي كوباياشي من اليابان رئيس تحرير قسم الأخبار الرياضية لوكالة أنباء كيودو، نيل ويلسون من الولايات المتحدة الأمريكية – شغل منصب مراسل لصحفية الديلي ميل البريطانية في الألمبياد والألعاب الرياضية ولمدة 25 عاماً وتتجلى مهمة لجنة التحكيم في إختيار أفضل الصحفيين المشاركيين للفوز بالجائزة.

وفي تصريح لسعادة محمد إبراهيم المحمود، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة أبوظبي للإعلام: “إنها لحظة نفخر بها كون أبوظبي تمثل مركزاً ثقافياً وإنه لشرفٌ لنا استضافة هذه الجائزة الدولية التي تلعب دوراً هاماً في تسليط الضوء على الصحفيين في عالم الرياضة، وتشجع على التطوير والتميز في المجال الإعلام الرياضي”.

وتابع بقوله:”ومن منطلق أننا مؤسسة إعلامية رائدة، نرى أن من واجبنا تشجيع أولئك الذين يبذلون الجهود لإيصال المعلومات بشكل مميز إلى الجمهور، وإرساء حوار ملهم”.

أمضت جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية مؤخراً جولتها الترويجية وطافت اللجنة المنظمة أهم الأحداث الرياضية في مختلف مناطق العالم لتشجيع الصحفيين بتقديم أبرز أعمالهم، شملت زيارتها لأربع قارات، ولـ 14 دولة، مغطيتاً بذلك 15 حدثاً رياضياً عالمياً بما فيها نهائي دوري أبطال أوروبا في برلين، والألعاب العالمية الصيفية للأولمبياد الخاص2015 في لوس أنجلوس، والألعاب الأولمبية الأوروبية في باكو.

تقام جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية بإدارة الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية وتستضيفها أبوظبي للإعلام، وتهدف إلى تكريم الإعلاميين الرياضيين الذين قدموا أبرز أعمالهم الصحفية وإنجازاتهم المؤثرة على الساحة العالمية، وتسلّط جائزة اللؤلؤة الضوء على أبرز أعمالهم الصحفية بهدف تنشئة جيل جديد غني بالمواهب.

وبتصريح لـ جياني ميرلو، رئيس الإتحاد الدولي للصحافة الرياضية: “تلعب جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية دوراً هاماً في إبراز دور مهنة الصحافة التي واجهت صعوبات وعوائق مؤخراً”

وتابع بقوله: “يمثل هذا الحدث فرصةُ لإظهار أهمية الصحافة ودورها الفعال، فمن خلال الأعمال الصحفية المقدمة يمكننا لمس المتعة الرياضية التي يقدمها الصحفي والتي تشكل أداة للثقافة العالمية”.

كما تشتمل الجائزة فئات خاصة مثل فئة “من أجل عالم أفضل” وهي مبادرة رياضية تهدف إلى تحسين مستوى حياة أفراد المجتمع، تبلغ قيمة جائزة «من أجل عالم أفضل» 10 آلاف دولار للمهني المعني، بينما تقدم منحة 50 ألف دولار إلى المشروع الاجتماعي أو المؤسسة الاجتماعية التي يتناولها التقرير الصحافي الفائز.

وهناك أيضا ثلاث فئات خاصة أخرى ليست مفتوحة للتقديم لكن لجنة التحكيم ستتولى مهمة تكريمها وهي: حياة في مجال الرياضة، وتحقيقات صحفية، وأفضل تطبيق.

تم الافتتاح الرسمي لمسابقة جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية في شهر مارس، دُعي من خلالها صحفيين ومراسلين الإذاعة والتلفزيون والمصوريين وموصوري الفيديو إلى تقديم أمثلة عن أفضل أعمالهم، التي ستعرض على منصات وسائل الإعلام.

وسيسلم تذكار اللؤلؤة للفائزين من الإعلاميين الرياضيين بجائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية في شهر ديسمبر. ويتميز تصميم اللؤلؤة بأهمية خاصة لكونها تعبر عن تراث إمارة أبوظبي، التي يعد صيد اللؤلؤ جزءاً من اقتصادها، إضافة إلى كون اللؤلؤ رمزاً للتفرد والتفوق.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبوظبي للإعلام تبحث عن أفضل الصحفيين الرياضيين في العالم

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول