ليش بطاريات الهواتف الذكية تعطل بسرعة؟!


بطاريات الهواتف

إنها القصة القديمة الجديدة، لماذا تتعطل بطاريات الهواتف الذكية سريعًا؟

في بعض الجوانب، فإن المشكلة تكمن في أن الهواتف الذكية تتطلب طاقة أكثر من أي وقت مضى بفضل المعالجات الأكثر تعقيدًا، والشاشات الكبيرة، في حين أن البطاريات آخذة بالصغر، حيث تعمل الشركات على إنتاج هواتف أنحف. لكن ذلك بشكل عام، فما السبب الذي يجعل بطاريات الهواتف الذكية لا تعمل كالمعتاد؟

الهواتف الذكية كباقي الأجهزة الإلكترونية المحمولة تستخدم بطاريات ليثيوم أيون، لأنها أخف وزنًا من البطاريات الأخرى، وتحافظ على شحنتها الكهربائية لمدة أطول. تعمل هذه البطاريات عن طريق نقل أيونات الليثيوم بين قطبين “أكسيد ليثيوم كوبالت في القطب السالب”، و “الكربون “الجرافيت” في القطب الموجب”. وحين تشحن البطارية فتتجمع الأيونات على القطب الموجب، وحين تفقد البطارية شحنتها فترجع الأيونات إلى القطب السالب. وهذه العملية تسمى بـ “الدورة” والتي تعد جزءًا من تصميم بطارية ليثيوم أيون.

بطاريات الهواتف الذكية

فإن كانت دورة البطارية تسير بكفاءة 100%، فبطاريتك لن تتعطل على الإطلاق، لكن ذلك لن يحدث. ففي كل مرة تشحن بها البطارية يبقى فيلم من ذرات الليثيوم محتجزًا في القطب الموجب، والذي يقلل من قدرتها. فإن لم تتحرك الأيونات، فلن تستطيع نقل شحنتها وبالتالي لن تكون قادرة على مد الجهاز بالطاقة اللازمة.

وإن تكرر حدوث هذا الأمر مئات المرات، ستبدأ تشاهد انخفاضًا ملحوظًا في كمية الطاقة التي تستطيع البطارية تخزينها. وتبدأ طبقة سميكة من الليثيوم القادر على الحركة تتجمع في القطب الموجب تعرقل التفاعل مع الجرافيت. والقصور في أداء دورة البطارية يؤدي إلى انخفاض مستمر ولكنه تدريجي. وإن كنت تعتقد أن بطاريتك تعرضت للعطل المفاجئ فأنت مخطئ، فقد حدث ذلك بشكل تراكمي لكنك لم تلاحظ.

كما يمكن أن تتطور طبقة على القطب السالب للبطارية نتيجة ما يسمى بتفاعلات الأكسدة والاختزال. فسخونة البطارية نتيجة الجهد العالي يؤدي إلى خراب البطارية أو تقليل كفاءتها.

بطاريات الهواتف الذكية2

والنتيجة أن أيونات الليثيوم لم تعد قادرة على نقل الطاقة، وبالتالي فإن البطارية لن تخزن الكثير من الطاقة كما لو كانت جديدة. والسبب في أن توقف بطاريات الهواتف الذكية عن العمل أن الأقطاب داخلها تعرضت للصدأ.

أن تعلم سبب تعطل بطاريتك هو نصف المشكلة، لكن كيف تستفيد من هذه المعلومات في الحفاظ على دورة حياة البطارية؟

تجنب تعريض البطارية لدرجة حرارة عالية، فأكثر من 35 درجة تسرع من تراجع عمل القطب السالب. كما أن البطارية تتأثر بدرجات الحرارة المنخفضة. فاحفظ بطاريتك في درجات حرارة تتراوح بين 16 – 22. هذا يعني أن تنزع أي غطاء للهاتف أثناء عملية الهاتف.

لا تشحن البطارية 100 %، فدرجات الحرارة العالية قد ترفع الجهد، وحين تشحن البطارية بنسبة 100% فيتم أيضًا رفع الجهد.

وعلى خلاف البطاريات الأخرى فإن بطارية ليثيوم أيون لا تتأثر سلبًا بالشحن الجزئي، لذا فتجنب شحن البطارية 100%، وسيزداد العمر الافتراضي للبطارية إلى أقصى حد ممكن إذا حافظت على شحنها بنسبة تتراوح بين 20 – 80%.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ليش بطاريات الهواتف الذكية تعطل بسرعة؟!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول